الثلاثاء 17 سبتمبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.5 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.59 5.02
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.85 3.93
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

"الخرق" في بلعا.. جمال البناء وروعة المنظر

  • 11:33 AM

  • 2015-02-11

طولكرم – " ريال ميديا":

على بعد 9 كم من مدينة طولكرم والى الشرق منها يبرز أحد أهم وأبرز المعالم السياحية الذي تمكن من ربط فلسطين وبلاد الشام والحجاز خلال الفترة العثمانية ابان عهد السلطان عبد الحميد الثاني الذي حكم بين الفترة (1876 – 1909م) وهو النفق العثماني في بلدة بلعا. 
يقول مدير مكتب السياحة والآثار في طولكرم مفيد صلاح لـ "حياة وسوق": هذا النفق العثماني أطلق عليه تسمية اخرى هي "الخرق"، وسمي بذلك كونه يخترق باطن الجبل من بدايته وحتى نهايته، بغرض إنشاء سكة حديد الحجاز، ويمتاز بالفن والابداع في تشكيلته وأقيم في منطقة جبلية هي بالأصل خربة اثرية رومانية، مؤكدا ان مشروع سكة الحجاز انجز بالفترة العثمانية خلال 33 عاما، بأيدي رجال كانوا يعملون في العسكر التركي خلال هذه الفترة الزمنية عن طريق ما يسمى "السخرة". ووصف صلاح الموقع بأنه معلم أثري جذاب، يتجلى فيه جمال البناء وروعة المنظر، وتكتسب قمة الجبل أهمية تاريخية وأثرية كونها عبارة عن خربة رومانية مليئة بالمعالم الأثرية القديمة، كالآبار والمُغر وأساسات بناء قائم، ومقابر جماعية، ويعطي مؤشرا عن أهمية وموقع فلسطين الجغرافي، مؤكدا ان الغرض من إنشاء النفق هو نقل حجاج فلسطين وبلاد الشام الى الديار الحجازية. 
وأوضح صلاح ان الخرق كان جزءا من مشروع سكة حديد الحجاز، وهو عبارة عن خرق تمر فيه سكة الحديد، وفي جوانبه من اليمين والشمال، توجد (فتحات) يمكن أن يتوقف داخلها أي شخص إذا ما فاجأه القطار المار عبر النفق، إضافة إلى قناديل للإضاءة في حال وصل القطار ليلا، مشيرا إلى أن هذه المنطقة كانت معمورة في فترة من الفترات.
وقال: ان مجموعة من المهندسين الأتراك بالتعاون مع الحكومة الألمانية انشأوا النفق. وأضاف: "أصبح عمر النفق تقريبا 106 سنوات منذ تاريخ انشائه لغاية الآن".
وتابع: هذا النفق العثماني يعتبر الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط كونه تحفة اثرية رائعة عكست قيمة فلسطين الجغرافية والاقتصادية والسياسية في تلك الفترة. 
وأشاد صلاح بمبادرة طلائع شباب مؤسسة رؤيا الشبابية التي عملت على تنظيف النفق وتأهيل جزء منه، معربا عن أمله ان يتم استكمال وتأهيل النفق العثماني حتى يصبح مزارا يدعم السياحة المستدامة في طولكرم.
وقال: عدد من البلديات في المحافظة ساهمت في دعم وتأهيل هذا المشروع منها عنبتا وبزاريا وبرقة وعطارة وطولكرم بكلفة بلغت (41) ألف شيقل، مشيرا الى ان وزارة السياحة اعدت مشروعا متكاملا لترميم وتأهيل هذا المشروع وتنتظر التمويل اللازم من قبل الجهات ذات العلاقة حتى يتم افتتاحه للجمهور. 
وكشف صلاح عن انه تم ادراج منطقة الخرق على موقع الخارطة السياحية في فلسطين من ضمن المواقع الأثرية المميزة التي تستحق الاهتمام والتأهيل كونه مقام على انقاض خربة اثرية رومانية يطلق عليها اسم (راشين) وهي أعلى نقطة جبلية في محافظة طولكرم. 
محافظ طولكرم عصام أبو بكر الذي تفقد موقع الخرق العثماني أكد أهمية الاهتمام بالمكان وترميمه للحفاظ على حاضره التاريخي وليكون شاهدا على عظم المكان الذي أنشئ على أنقاض خربة رومانية، موضحا أنه من خلال الشراكة والتعاون مع البلديات والمجالس المحلية التي تعنى بالمكان يمكن ترميم الخرق والاستفادة من المبادرة الشبابية لطلائع مؤسسة الرؤيا الفلسطينية لترميم النفق وتحويله لموقع سياحي تاريخي. 
وأشار أبو بكر إلى ضرورة تحويل موقع الخرق العثماني لمكان ثقافي سياحي من خلال التعاون والشراكة مع وزارة السياحة والآثار وجهات الاختصاص انطلاقا من جمالية المكان وموقعه الخلاب الذي يستدعي العمل على ترميمه والحفاظ عليه. 
واشاد نائب المحافظ العقيد بلال حالوب بجهود وزارة السياحة في طولكرم لإعادة وتأهيل هذا الموقع الأثري والتراثي، مؤكدا ان محافظة طولكرم غنية بالمواقع الأثرية والسياحية ويجب تأهيلها وترميمها كي تكون نقطة جذب سياحي لكافة الزوار والسياح من خارج المحافظة. 
واكد مدير مشروع الإنجاز الشبابي في مؤسسة الرؤيا الفلسطينية باسم بني شمسة أنه ومن خلال مبادرة الطلائع الشبابية وضمن موارد ذاتية وتطوعية ومن خلال مساهمة المجتمع المحلي جاءت مبادرة ترميم الخرق العثماني، مشيرا الى ان الهدف هو تحول المكان إلى منتدى ثقافي وموقع سياحي.
وأضاف: المبادرات الشبابية تنفذ اعمالا في 21 موقعا في الضفة، مؤكدا انه منذ بداية المشروع منتصف العام الماضي تم تدريب طلاب الجامعات لتفعيل دورهم في قيادة طلاب المدارس من سن 13 الى 16 عاما وتدريبهم على المهارات الحياتية في الأماكن المفتوحة، ونعتمد على مبدأ التعلم من خلال الخدمة أو التجربة، لافتا الى ان الطلائع تلقوا 40 تدريبا في الجامعات، وحاليا ننفذ 21 مبادرة تطوعية في الضفة احدها مبادرة الطلائع لتنظيف وتأهيل الخرق العثماني في بلعا. 
وأكد رئيس بلدية بلعا أحمد منصور تعاون البلدية لترميم الخرق العثماني ضمن امكانياتها، مشددا على أهمية أن يكون هناك مشروع كامل للترميم بدعم من وزارة السياحة والآثار إضافة للشراكة مع المجالس القروية القريبة من المكان. 
ويكتسب النفق أهمية تاريخية كبيرة لدى أهالي بلعا والمحافظة من جهة، وباقي محافظات الوطن من جهة أخرى، إذ يشكل نقطة التقاء للعديد من القرى المجاورة. 

حياة وسوق - مراد ياسين :

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات