الاحد 09 مايو 2021

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.25 3.27
    الدينــار الأردنــــي 4.6 4.62
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.9 3.95
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

القدوة: إجراء تغيير في النظام السياسي ضرورة عبر "انتخابات عامة" وبمشاركة القدس

  • 23:15 PM

  • 2021-04-14

غزة - " ريال ميديا ":

أكد د.ناصر القدوة رئيس الملتقى الوطني الديمقراطي ورئيس قائمة الحرية، يوم الأربعاء، على ضرورة إجراء الانتخابات العامة كأداة للتغيير الديمقراطي، ولعكس إرادة الشعب في إحداث تغيير كبير في النظام السياسي الفلسطيني.

وقال القدوة، في مؤتمر صحفي لدى وصوله مقر قائمته الانتخابية، وفق ما نشر المتلقى الديمقراطي: "إنه بالرغم من كل التحفظات بشأن فكرة الانتخابات تحت الاحتلال، والكثير من المسائل الغامضة والمشكوك فيها، إلا أن الشعب الفلسطيني حسم النقاش باتجاه ضرورة ممارسة حقه الديمقراطي وحقه في الانتخاب".

وبين القدورة، بأن تغير النظام السياسي الفلسطيني يحتاج لتغير من خلال الانتخابات التشريعية ومن ثم الرئاسية، مشددًا على ضرورة إجراء انتخابات في القدس بإعتبارها عاصمة دولة فلسطين.

وأضاف القدوة: "لا يمكن أن يكون هناك موقفًا يتخلى عن القدس، وجميعنا متفقون على ذلك، وفي حال تعمدت إسرائيل منع الانتخابات هناك، قد نعيد النظر في عدة أمور، لكن التوجه السليم هو الإصرار على إجراء الانتخابات وعقدها بالقدس والنضال من أجل ذلك".

وتساءل القدوة، عن الموقف الفلسطيني الجدي لمواجهة صعوبات عدم إجراء إنتخابات في القدس حتى وإن كان بفرضها على الاحتلال، مؤكدًا على ضرورة أن لا تلغ الانتخابات أو تؤجل، مع التأكيد على ضرورة أن تجري في العاصمة الفلسطينية.

وأردف: "بصفتي مرشح ورئيس قائمة، أنا أرى إجراء الانتخابات أمر حتمي ومهم جدًا للمصالح الوطنية الفلسطينية وشعبنا".

وأشار القدوة، إلى أن قائمته تضم مجموعة مهمة من المرشحات والمرشحين، وهي القائمة الوحيدة التي لديها مرشحين للمجلس التشريعي، ومرشح للرئاسة وهو مروان البرغوثي الذي سيكون غدًا الخميس الذكرى العشرين لاعتقاله، قائلًا "نأمل أن يكون هذا فأل خير باتجاه إطلاق سراحه وانتخابه من قبل الشعب الفلسطيني رئيسًا للسلطة ولدولة فلسطين ومنظمة التحرير وقيادة النظام السياسي الفلسطيني".

ولفت القدوة، إلى أن قائمة الحرية هي قائمة وطنية تمثل الوطن كدائرة انتخابية واحدة في كل أجزائها، رغم أنها قدمت نفسها في الساعة الأخيرة من يوم الترشح.

وذكر القدوة، أن هناك بعض الأخطاء حصلت نتيجة اعتذار شخصيات وغيره، وكان من المفترض أن يكون التوزيع الجغرافي أفضل، مشيرًا إلى أن قائمته واجهت صعوبات ومضايقات حتى في فتح حسابها البنكي.

وأشار، إلى أن القائمة وفرت أموالها من أعضائها الذين تبرع كل شخص منهم بمبلغ 200 دولار من أجل الوصول للمبلغ الخاص بالقوائم، مبينًا أن أعضاء القائمة يتعرضون لمضايقات وتخويف.

وأدان القدوة، أي اعتداءات ترتكب على أي مرشح أو أي مواطن لحقه في الانتخاب، سواء كان التعدي من الاحتلال أو غيره.

وبشأن زيارته إلى قطاع غزة، قال القدوة أنه سيلتقي مع قيادات حماس والجهاد والشعبية والديمقراطية وكل من رغب بلقائه، قائلًا "نحن منفتحون دائمًا على مثل هذه اللقاءات، والحوار مفيد ويشارك في تعزيز الاتفاق وتقليص مساحة الخلاف".

وبين القدوة، أن وصله لقطاع عبر معبر رفح من الجانب المصري لأنه كان في زيارة للأردن ثم مصر، ولم يكن ثمة منطق في العودة للضفة من أجل الوصول عبر حاجز بيت حانون "إيرز"، وأنه يفضل الدخول عبر معبر رفح.

وحول تصريحاته بشأن الإسلام السياسي، قال القدوة: "لم يحدث أي تراجع وأنا في تصريحي لم أقل أبدًا أي كلمة تمس الإسلام الحنيف، وديننا، ولم أقل كلمة تمس المقاومة وغزة .. هناك جهد من جانبنا وكل الأطراف بما في ذلك الإخوة في حماس والجهاد والشعبية لتجاوز أي خلافات، والتركيز على قضايا الاتفاق".

وبين أنه سيطلع خلال زيارته لغزة على مشاكل المواطنين ومواقفهم من الانتخابات، مؤكدًا على أن قائمته لديها برنامج عمل يقدم تحليل سليم للوضع ويقدم أجوبة عليها لكيفية التعامل مع الوضع القائم من أجل حل كل القضايا العالقة.

ولفت إلى أنه خلال تواجده في اللجنة المركزية لحركة فتح، كان يدافع عن غزة من مبدأ تنفيذ القانون وعدم جواز التمييز ضد أي مواطن على أساس جغرافي، وليس من باب قضايا تفصلية تتعلق بقضايا التقاعد المبكر أو الخصومات وغيره.

ووصل ناصر القدوة قطاع غزة عبر معبر رفح البري، بعد غيابه لسنوات عن وطنه، في مدة تستمر عدة أيام، وسيلتقي خلالها قيادات الفصائل، ومؤسسات المجتمع المدني.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات