الاحد 26 يناير 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.51 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.94 5
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.93 3.9
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

بمناسبة الاحتفال بالذكري السنوية الـ 30 للعلاقات الدبلوماسية بين فلسطين وصربيا

وفد ثقافي فلسطيني من قطاع غزة والضفة الغربية يشارك ضمن فعاليات إحياء يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني في بلغراد عاصمة صربيا

  • 01:02 AM

  • 2019-12-11

بلغراد – " ريال ميديا ":

أحيت سفارة دولة فلسطين في جمهورية صربيا سلسلة من الفعاليات الثقافية والفلكلورية بمناسبة اليوم العالمي للتضامن الشعب الفلسطيني وبمناسبة الاحتفال بالذكري السنوية الـ 30 للعلاقات الدبلوماسية بين فلسطين وصربيا وفي هذا الإطار نظمت سفارة دولة فلسطين في جمهورية صربيا معرضين فنيين للفنانة التشكيلية رفُيدة سحويل معرض لوحات فنية بعنوان " إلى الأبد " ومعرض مواجهة لفن الفيديو آرت في العاصمة بلغراد بحضور السفير الفلسطيني محمد نبهان والقنصل أسامة الهندي و عدد من اعضاء السلك الدبلوماسي العربي والأجنبي في بلغراد وجمهور من الجالية الفلسطينية وأصدقائهم والعاملين في السفارة الفلسطينية في صربيا كما نظمت السفارة عرضاً فلكلورياً للملابس التراثية الفلسطينية لجمعية مركز غزة للثقافة والفنون وجولة عروض فنية إبداعية للأغنية الفلسطينية والدبكة الشعبية من أداء فرقة الاستقلال مبدعة ومتميزة بالأداء الاستعراضي الفلكلوري وقدمت الفرقة وصلة تراثية باللغة الصربية كما شاركت فرقة فنية للدبكة الشعبية من اتحاد طلبة فلسطين و جابت الفعاليات المدن الصربية بمشاركة وفد ثقافي فلسطيني من قطاع غزة والضفة الغربية .

وقدمت الفنانة التشكيلية رُفيدة سحويل 21 لوحة فنية و تنتمي للفنون البصرية المعاصرة تناولت خلالها ذاكرة بصرية عن مدينة القدس المحتلة عبر الأجيال والحقب التاريخية بعد إجراء بحث ودراسة معمقة تناولت تاريخ القدس عبر مراحل التاريخ ونجحت الفنانة في تقديم رؤية تشكيلية معاصرة تزهو بالألوان مليئة بالتفاصيل بما تحمله الحياة اليومية في أسواق وشوارع القدس العتيقة لتروي حكايات تناقلتها الأجيال جيلاً بعد جيل عن مدينة السلام والمحبة بأسلوب متنوع وتقنية تميزت بالإبداع والمعاصرة تناولت المدينة ببيوتها وحاراتها وأزقتها وناسها ... سورها وبواباتها ... أقصاها وقيامتها وقبة صخرتها، مآذنها وأجراسها... سوقها ودكاكينها وحياتها اليومية وتاريخ صراع مر على ظهر المدينة ، القدس وأشياء أخرى فيها.

لقد أرادت فنانتنا البارعة أن تؤكد أن القدس والى الأبد هي عاصمة فلسطين، شاء من شاء وأبى من أبى، ولن تكون إلا كذلك يزينها علم فلسطين بألوانه الأربعة.
ولقد تنوعت الوانها وخطوطها بين الفرح والحزن وكأن بها تحكي تاريخ المدينة، تاريخ فلسطين مؤكدة على أبدية عروبة القدس العاصمة.

هذا وسيتواصل تنظيم المعرضين في عدة مدن صربية خلال الفترة القادمة.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات