الاحد 16 مايو 2021

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.25 3.27
    الدينــار الأردنــــي 4.6 4.62
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.9 3.95
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

في أسبوعها الـ74..معلنة اسم الجمعة القادمة..

إصابات برصاص قوات الاحتلال في جمعة "فلتُشطب أوسلو من تاريخنا"

الهيئة الوطنية: اخطار اوسلو تجاوزت التسوية السياسية لتفسيخ "الحالة لوطنية"

صورة توضيحية من الارشيف

صورة توضيحية من الارشيف

  • 19:03 PM

  • 2019-09-13

غزة - " ريال ميديا ":

أصيب مواطن بعيار ناري في القدم، والعشرات بالاختناق خلال اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي، على المشاركين السلميين في الجمعة الـ74"، تحت عنوان "فلتُشطب أوسلو من تاريخنا"، شرق قطاع غزة.

وأكدت المصادر أن قوات الاحتلال أطلقت النار وقنابل الغاز بشكل مكثف، تجاه المشاركين السلميين، شرق البريج.

ودعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات كسر الحصار، إلى المشاركة الجماهيرية الحاشدة في الجمعة الرابعة والسبعين"74"، وذلك بعد عصر الجمعة مباشرة، على أرض مخيمات الخمسة شرقي قطاع غزة.

وقالت الهيئة، إن مشاركتكم في هذه الجمعة تأتي تأكيداً على استمرار مسيرات العودة بطابعها وزخمها الشعبي، ورفضاً للمؤامرات والمخططات التصفوية التي تستهدف شعبنا، ولتوجيه رسائل قوية بضرورة مغادرة اتفاقية أوسلو كمطلب شعبي ووطني عاجل، وبما يعيد الاعتبار للنضال الوطني الفلسطيني الشامل ضد الاحتلال.

وأكدت على سلمية مسيرات العودة، ما يستوجب اتخاذ كافة التدابير  لتفويت الفرصة على الاحتلال وقادته في ايقاع الخسائر  والضحايا في صفوف المتظاهرين السلميين والحذر من رصاص القناصة الغادر، والذين يسعون لإيقاع أكبر قدر ممكن من الشهداء والإصابات في صفوف أبناء شعبنا.

وطالبت جماهيرنا المشاركة إلى الالتزام بتوجيهات اللجان المنظمة والمشرفة، على المخيمات والتعاون معهم في انجاح فعاليات الجمعة 74.

و أكدت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار أن اخطار اوسلو لم تتوقف عند حد التسوية السياسية بل تجاوزتها لتؤسس لانقسام وتفسيخ الحالة الوطنية الفلسطينية مما ساهم في الوصول لحالة من الانقسام عجزنا حتى اللحظة عن تجاوزها.

وشدد الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار -في ختام فعاليات الجمعة74  "فلتشطب اوسلو من تاريخنا"- "على ضرورة شطب اوسلو من تاريخنا والبدء بخطوات وطنية جادة لإعادة الاعتبار للمشروع الوطني على قاعدة الكفاح بكل أشكاله ولا سيما الكفاح  المسلح والتمسك بحقنا في العودة الى فلسطين وسحب الاعتراف بهذا العدو، والبدء الفوري باستعادة الوحدة الوطنية كرافعة للتحرير والعودة وعقد جلسة طارئة للأمناء العامون للفصائل لبحث سبل مواجهة تداعيات المرحلة السابقة
وحذرت الاحتلال من الاستمرار  في قتل المتظاهرين السلميين المشاركين في مسيرات العودة، داعية كل الاطراف للضغط على الاحتلال لوقف هذا الاستهداف.

وجددت الهيئة الوطنية تأكيدها على استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار في قطاع غزة المحاصر رغم كل المعوقات والمطبات الصناعية والعراقيل التي يحاول البعض وضعها  في طريقها.

ودانت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار ادراج بعض القيادات الوطنية والاسلامية القادة الدكتور المجاهد محمد الهندي، والمجاهد مروان عيسى، والمجاهد بهاء ابو العطا "على قائمة الارهاب والعقوبات الامريكية، محملين الادارة الامريكية تداعيات هذا القرار اللعين .

وتوجهت الهيئة بالتحية لشهداء مسيرات العودة وجرحاها الابطال من الرجال والنساء والاطفال ونحيي روح الشهيد /بسام السايح ابن كتائب القسام، ولأسرانا الابطال وخاصة المضربون منهم عن الطعام.

ودعت الهيئة قادة الدول العربية والاسلامية  الى انهاء الحصار الظالم  ووقف معاناة شعبنا في  قطاع غزة المحاصر، قائلة "فجماهير شعبنا ما زالت تراهن على وعي الامة ودورها في دعم مقاومتنا العادلة وتعزيز صمود شعبنا في مواجهة الاحتلال ومشاريع نهب المنطقة العربية".

كما ودعت جماهير شعبنا للمشاركة في فعاليات الجمعة القادمة  رقم 75 تحت عنوان (جمعة مخيمات لبنان) وذلك في ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا.

ونص البيان كالتالي: 

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان صادر عن الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار
 في ختام فعاليات الجمعة74  "فلتشطب اوسلو من تاريخنا   " 

جماهير شعبنا الفلسطيني البطل 
ياعشاق الارض وحراسها من اطماع الصهاينة وسماسرة التصفية 
منذ وطأ المحتل ارضنا حرصت القوى الكبرى على تشريع وجوده في المنطقة العربية والاسلامية فقدموا المشاريع الكثيرة منذ خمسينيات القرن الماضي ثم توالت المؤامرات على شعبنا بعد عدوان 1967 ونشط  عرابو  اكذوبة السلام من الملوك والامراء والرؤساء لإقناع الأمة ان الطريق لاستعادة الحقوق لن تكون بغير الاعتراف المتبادل وتحقيق السلام مع العدو المحتل فكانت  كامب ديفيد  وبعدها رفعت الانظمة  شعار  مفاده "نقبل بما يقبل به الفلسطيني "وذلك ليس على قاعدة مساندة الفلسطيني ليرفض شرعية المحتل بل على قاعدة حصار وتجويع الفلسطيني وتشتيت قوته في المنافي ليقبل باي حل سياسي مع المحتل  تفرضه المشيئة الدولية والاقليمية المتآمرة على قضيتنا العادلة حتى اوصلونا الى "فاجعة اوسلوا في مثل هذا اليوم 13-9- 1993" التي شكلت كارثة على القضية والشعب الفلسطيني بل وعلى الامة العربية كلها حيث فتحت الطريق امام شرعنة  الاحتلال على ارضنا المحتلة وفتحت الطريق للتطبيع معه وفتح العواصم حتى وصلت الامور اليوم لقيام احلاف امنية جديدة معه وشطبه من قائمة الاعداء عند بعض الدول والبحث معه عن عدو  بديل ووهمي.
 -لم تتوقف اخطار اوسلوا عند حد التسوية السياسية بل تجاوزتها لتؤسس لانقسام وتفسيخ الحالة الوطنية الفلسطينية مما ساهم في الوصول لحالة من الانقسام عجزنا حتى اللحظة عن تجاوزها.
يا ابناء شعبنا 
ان افظع ما  تفرزه المنظومة الدولية ومعها بعض الاشقاء  هو ان تجبر صاحب الحق على القبول بالمغتصب لأرضه كيانا معترفا بشرعيته بينما صاحب الحق مطارد ومتهم بالإرهاب لمقاومته  الاحتلال والاغتصاب
--اننا وامام هذه الذكرى الاليمة في تاريخ شعبنا نود التأكيد على التالي :- 
 1-استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار في قطاع غزة المحاصر رغم كل المعوقات والمطبات الصناعية والعراقيل التي يحاول البعض وضعها  في طريقها  
2- نتوجه بالتحية لشهداء مسيرات العودة وجرحاها الابطال من الرجال والنساء والاطفال ونحيي روح الشهيد /بسام السايح ابن كتائب القسام .كما نتوجه بالتحية لأسرانا الابطال وخاصة المضربون منهم عن الطعام 
3-نحذر الاحتلال من الاستمرار  في قتل المتظاهرين السلميين المشاركين في مسيرات العودة  وندعو كل الاطراف للضغط عليه لوقف هذا الاستهداف  
4-تدين الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار ادراج بعض القيادات الوطنية والاسلامية كالاخوة  القادة " د محمد الهندي +المجاهد مروان عيسى +والمجاهد بهاء ابو العطا "على قائمة الارهاب والعقوبات الامريكية  محملين الادارة الامريكية تداعيات هذا القرار اللعين .
5-  في الذكرى ال26 لاتفاق اوسلو "  هذه الكارثة والمأساة التي المت بقضيتنا نؤكد على ضرورة شطبها من تاريخنا والبدء بخطوات وطنية جادة لإعادة الاعتبار للمشروع الوطني على قاعدة الكفاح بكل أشكاله و لا سيما الكفاح  المسلح والتمسك بحقنا في العودة الى فلسطين وسحب الاعتراف بهذا العدو  -والبدء الفوري باستعادة الوحدة الوطنية كرافعة للتحرير والعودة وعقد جلسة طارئة للأمناء العامون للفصائل لبحث سبل مواجهة تداعيات المرحلة السابقة والاتفاق على استراتيجية وطنية لمواجهة المشروع الصهيوني لحماية الضفة من الضم والقدس والحرم الابراهيمي من التهويد 
6-ندعو قادة الدول العربية والاسلامية  الى انهاء الحصار الظالم  ووقف معاناة شعبنا في  قطاع غزة المحاصر فجماهير شعبنا ما زالت تراهن على وعي الامة ودورها في دعم مقاومتنا العادلة وتعزيز صمود شعبنا في مواجهة الاحتلال ومشاريع نهب المنطقة العربية 
7-ندعو جماهير شعبنا للمشاركة في فعاليات الجمعة القادمة  رقم 75 تحت عنوان
 (جمعة مخيمات لبنان) و ذلك في ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا ضد لاجئينا الاحرار 

المجد والخلود لشهدائنا الابرار –الشفاء العاجل لجرحانا البواسل –الحرية لاسرانا الابطال
الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار
الجمعة 13-9-2019

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات