الاثنين 23 سبتمبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.5 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.59 5.02
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.85 3.93
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

لـ "دوافع إنسانية"

بعد تعهدها بعدم الدعاية للمقاطعة...وزير داخلية الاحتلال الإسرائيلي يوافق على دخول النائب الأمريكية طليب

فريدمان حول منع دخول طليب وعمر:الولايات المتحدة تؤيد وتحترم قرار الحكومة الإسرائيلية

  • 12:27 PM

  • 2019-08-16

وكالات -" ريال ميديا ":

أعلن وزير داخلية دولة الاحتلال الإسرائيلي أريه درعي، الموافقة على الطلب الرسمي الذي قدّمته له عضو الكونغرس الأميركية من أصل فلسطيني رشيدة طليب، للدخول إلى إسرائيل لزيارة جدتها في الضفة الغربية، "لدوافع إنسانية".

وأبرقت طليب إلى درعي، قائلة إن الزيارة التي تطمح لها، "قد تكون الفرصة الأخيرة لها لرؤية جدتها، وأنها ستحرص على الالتزام بالقيود المُقدّمة لها. ومن المتوقع أن تتخذ إسرائيل قرارا بشأن هذا الطلب، في الساعات القادمة. كما وعبّرت طليب في رسالتها، "بعدم الدعوة لمقاطعة إسرائيل خلال الزيارة".

وجاء ذلك بعد أن قررت إسرائيل منع طليب وزميلتها إلهان عمر من الحزب الديمقراطي المُعارض، من الدخول إلى أراضيها وإجراء زيارة للضفة الغربية.

وأيد الوزير الإسرائيلي البارز غلعاد إردان الجمعة، الاستجابة لطلب طليب، علما أن مسؤولون إسرائيليون أكدوا الخميس، أنه إذا طلبت طليب الدخول إلى إسرائيل لرؤية ذويها، فسيتم الموافقة على طلبها.

وكان السفير الأميركي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان قال إن "الولايات المتحدة تؤيد وتحترم قرار الحكومة الإسرائيلية بمنع النائبتين في الكونغرس رشيدة طليب وإلهان عمر من الدخول إلى الأراضي الفلسطينية".

وأضاف فريدمان في بيان صدر عن السفارة الأميركية لدى الاحتلال: "إسرائيل دولة قوانين مثل الولايات المتحدة، ونحن نؤيد تطبيق إسرائيل لقوانينها في هذه الحالة".

وكانت حكومة الاحتلال أعلنت بشكل رسمي منع النائبتين في الكونغرس الأميركي عن الحزب الديمقراطي رشيدة طليب وإلهان عمر من الدخول إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة في زيارة للقدس وعدة مدن أخرى في الضفة الغربية المحتلة، حيث كان من المفترض أن تبدأ زيارتهما يوم بعد غد الأحد.

وزعم فريدمان، أن حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS) "ليست حرية تعبير"، مدّعيا أن حركة المقاطعة "لا تقل عن حرب اقتصادية هدفها نزع الشرعية عن الدولة اليهودية وتدميرها في نهاية المطاف".

وتابع: "إسرائيل سنّت كما ينبغي قوانين تمنع دخول نشطاء المقاطعة في ظل الظروف الحالية، ولها الحق في حماية حدودها ضد هؤلاء النشطاء، بذات الطريقة التي تمنع دخول من يحملون أسلحة أكثر تقليدية".

ادّعى فريدمان أن "إسرائيل أشارت في البداية إلى أنها ستقبل بزيارة النائبتين طليب وعمر، وستستخدم زيارتهما كفرصة للتعريف بديمقراطية إسرائيل النابضة بالحيوية والقوية، وتسامحها الديني وتنوعها العرقي".

وأضاف: "لسوء الحظ فإن برنامج زيارة طليب وعمر لا يترك أي مجال لهذه الفرصة، على عكس ما يقارب من 70 عضو كونغرس جدد أنهوا زيارتهم لإسرائيل أو يواصلون زيارة متوازنة لإسرائيل تشمل اجتماعات مع قيادات إسرائيلية وفلسطينية".
 

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات