26 شهيدًا وعدد كبير من الجرحى في عدة هجمات في محافظة شمال سيناء استهدفت الكتيبة 101
تاريخ النشر : 2015-01-30 03:40

شمال سيناء  - غزة – " ريال ميديا":

شهدت مدينة العريش المصرية اشتباكات عنيفة، شنتها قوات الأمن المشتركة بين الجيش والشرطة، على الإرهابيين بعد سقوط قذائف صاروخية مجهولة المصدر على مقرات أمنية وسكنية أسفرت عن سقوط شهداء وجرحى وجرى حاليا حصرهم، فيما حلقت طائرات الأباتشى فوق سماء شمال سيناء بحثا عن إرهابيين.

وحسب موقع اليوم السابع المصري أكد مصدر طبى أنه تم نقل الشهداء و28 مصابًا من قوات الأمن إلى مستشفى العريش العسكرى و6 مصابين من المدنيين إلى مستشفى العريش العام فى سلسلة انفجارات تعرضت لها المدينة مساء اليوم الخميس، وجارٍ نقل ضحايا ومصابين آخرين. وقال مصدر أمنى أن عدة نقاط أمنية وأقسام شرطة بشمال سيناء تعرضت لإطلاق نيران وقذائف، موضحًا أن أقسام العريش تعرضت لسقوط قذائف صاروخية بالقرب منها، كما سقطت قذيفة قرب مديرية الأمن، كما هاجم مسلحون كمين أمنى الجورة جنوب الشيخ الزويد والخروبة غرب الشيخ زويد وارتكاز أمنى على ساحل مدينة الشيخ زويد. وأشار المصدر إلى أن عددًا من الجنود أصيبوا جراء هذه الهجمات وجارٍ نقلهم إلى مستشفى العريش العسكرى، كما أعلنت حالة الاستنفار بمستشفى العريش العام وأغلقت قوات الأمن مدينة العريش، وتطلق النيران بكثافة من كل المواقع.

وأفادت فضائية "سكاى نيوز" عربية نقلا عن مراسلها، أن عدد الشهداء بلغ 26 شهيدا، كما أصيب ضابطان فى هجوم بقذائف الهاون استهدف نقطة تفتيش برفح شمالى سيناء. وكان هجوم قد وقع على عدة مناطق بمدينة العريش، من بينها الفوج 101 حرس حدود، وهو عبارة عن فندق ومستشفى تابعين للقوات المسلحة، من خلال مجموعة قذائف هاون أطلقها إرهابيون مسلحون، لافتا إلى أنه جار الاشتباك مع مجموعة من العناصر الإرهابية فى الوقت الراهن، ولم يتم بعد حصر الخسائر المادية أو البشرية. وأوضح مصدر عسكرى أن القوات الآن تتبادل إطلاق النار مع العناصر الإرهابية فى أكثر من موقع بشمال سيناء فى مدن العريش والشيخ زويد ورفح، وقد تم الدفع بقوات الدعم الموجودة بنطاق مدينة العريش للاشتباك والتعامل مع الموقف. وكانت أفادت فضائية المحور فى خبر عاجل لها، أن اشتباكات عنيفة اندلعت بين قوات الأمن والإرهابيين بالعريش، منذ قليل، إثر سقوط قذائف صاروخية على العريش.

وقال السفير علاء يوسف المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس السيسى يتابع بشكل مكثف الحادث، وأجرى اتصالات من مقر إقامته بأديس أبابا، حيث يشارك فى القمة الأفريقية، مع عدد من المسؤولين المصريين المعنيين بمتابعة الحادث وعلى رأسهم الفريق أول صدقى صبحى وزير الدفاع والإنتاج الحربى والفريق محمود حجازى رئيس الأركان للوقوف على آخر التطورات وبحث آليات مواجهة مثل هذه العمليات الإرهابية، ووجه الرئيس عبد الفتاح السيسى بملاحقة الإرهابيين المعتدين وتصفية أوكارهم.