تشريعات وحوافز باثر رجعي للمستوطنين وجرائم اعدامات ميدانية يرتكبها جنود الإحتلال والمستوطنون
تاريخ النشر : 2015-10-31 14:20

نابلس - " ريال ميديا":

في بادرة من رئيس وزراء دولة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتانياهو تجاه المستوطنين، قررت الحكومة الإسرائيلية تشريع نحو 800 وحدة سكنية استيطانية في أربع مستوطنات في الضفة الغربية المحتلة بأثر رجعي، بحسب ما أعلنت وزارة الداخلية الاسرائيلية ، حيث أوضح موقع وزارة الداخلية الإسرائيلية أنه تم الاعتراف قانونيا بـ 337 وحدة في" مستوطنة ياكير "و187 وحدة في "مستوطنة إيتامار" و94 في "مستوطنة شيلو" شمال الضفة الغربية المحتلة، بينما تم تشريع 97 وحدة استيطانية في" سانسانا "جنوب الضفة الغربية المحتلة،  وهذا يؤشر بشكل جلي بان الاحتلال يسارع من وتيرة البناء الاستيطاني بعيدًا عن وسائل الإعلام، مستغلا أحداث انتفاضة القدس والهبات الجماهيرية المتتابعة من أجل زيادة وتيرة الاستيطان، وزيادة أعداد المستوطنين في المستوطنات المقامة على أراضي الضفة.

واتفق رؤساء الكتل المكونة للائتلاف الحكومي الاسرائيلي على اعفاء مستوطني البؤرة الاستيطانية في قلب الخليل المحتلة من الضريبة وتصنيف بقية المستوطنات كمناطق ذات مستوى خطورة مرتفع سيشملها الاعفاء الضريبي قريبا ، وفي سياق الحوافز ايضا أقرّ الكنيسيت الإسرائيلي مؤخرًا نظامًا يقضي بتفضيل منتجات المستوطنات على غيرها في مشتريات الكنيست، ويأتي هذا القرار البرلماني مكمّلاً لقرار الحكومة الإسرائيلية وضع المستوطنات ضمن "مناطق الأفضلية القومية"، والإغداق عليها بشتى التسهيلات المالية والضريبية، ليؤكد القراران معًا أنّ إسرائيل ماضية في مشروعها لنسف حق الشعب العربي الفلسطيني في تقرير مصيره، وإقامة دولته المستقلة على جزء من وطنه التاريخي.

وفي سياق آخر قام  رئيس مجلس "مستوطنة بيتار عليت " المقامة على اراضي قرى غرب بيت لحم وتحديدا حوسان وباشراف جيش الاحتلال الاسرائيلي بتسليم عدد من المستوطنين اسلحة مختلفة بحجة استخدامها للحماية والدفاع عن النفس حيث تم تسليم اسلحة اتوماتيكية ومسدسات على اعضاء الهيئات التدريسة وحراس المدارس وفرق الانقاذ والطوارئ وعدد من المستوطنين طلبوا تسليحهم بحجة حماية المستوطنة.

وفي الوقت نفسه تواصل قوات الإحتلال الإسرائيلي جرائمها المركبة من اعدامات ميدانية متواصلة والتي راح ضحيتها لغاية اللحظة (  70شهيدا ) حسب احصاءات وزارة الصحة الفلسطينية  منذ مطلع الشهر الجاري، والتي كان بامكانها في غالبية الحالات اعتقالهم بسهولة ودون اي مقاومة ودون ان يشكلوا اي خطر ، الا ان جنود وشرطة الاحتلال يتعمدون اطلاق الرصاص على المواطن الفلسطيني في اماكن قاتلة في جسده وبدم بارد تحت حجج وذرائع واهية، ناهيك عن جرائم الدهس العمد ، والتنكيل وضرب واستهداف الطواقم الطبيه والصحفيه، واقتحام المشافي ، حيث ترتكب كل هذه الجرائم دون تدخل دولي للضغط على حكومة الاحتلال لوقف انتهاكاتها لحق الفلسطينيين بالحياة وهو ضوء اخضر لكيان الاحتلال من المجتمع الدولي وخصوصا الدول العظمى لاستباحة الدم الفلسطيني دون ان ان تنال حكومة الاحتلال عقابها على هذه الجرائم الخطيرة والمتواصلة  

ومن أجل توفير الغطاء لجرائم الاحتلال اقترح رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، "إنشاء محكمة أمن الدولة" أمام لجنة "الخارجية والأمن" في الكنيست، تعنى بمتابعة قضايا، مثل: الاعتقالات الإدارية، وإسقاط المواطنة، وسحب الإقامة (الهويات الزرقاء)، وحجز جثامين الفلسطينيين، وهدم المنازل، ومتابعة المخالفات المتعلقة بتنفيذ عمليات أو تمويلها أو تقديم المساعدة في تنفيذها، لمواصلة ارهابها المنظم تجاه شعبنا الفلسطيني وبهدف تسريع تطبيق العقوبات الجماعية، و غيرها من الإجراءات القمعية.

وفي نفس السياق عاود بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الإسرائيلية، خلال افتتاح جلسة للجنة" الخارجية والأمن" في الكنيست، طرح مسألة شطب إقامات المقدسيين القاطنين في الأحياء العربية التي بقيت خارج جدار الفصل، و ذكر بالتحديد مخيم شعفاط وقرية كفر عقب.  قائلاً، إنه ينوي زيارة هذه الأحياء للاطّلاع على مجريات الأمور عن قرب، إن هذه الخطوة إذا اتخذت فإنها ستحرم الفلسطينيين في القدس من معظم الحقوق والخدمات الأساسية، بشكل غير اخلاقي وغير قانوني،و صرحت نائب وزير الخارجية الإسرائيلي تسيبي حوطبولي أنها "تحلم برؤية العلم الإسرائيلي مرفوعًا فوق المسجد الأقصى". وزعمت حوطبولي في مقابلة لها مع القناة الثانية العبرية "أن القدس هي مركز السيادة الإسرائيلية، وعاصمة إسرائيل، وهي المكان الأقدس لليهود".

فيما تواصلت انتهاكات الإحتلال والمستوطنين ، حيث سجل المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ابرز هذه الإنتهاكات وكانت على النحو التالي في فترة اعداد التقرير .

القدس:في سياق العقوبات وسياسة التطهير العرقي هدم المقدسي الياس الرجبي، منزله، بأمر من بلدية الاحتلال التي أعطته مهلة حتى يوم 25 من الشهر الجاري؛ لهدم المنزل الذي يسكن فيه مع عائلته بذريعة البناء من دون ترخيص، ويقع منزل الرجبي في حي العقبة في بلدة بيت حنينا شمال القدس المحتلة. وقال المواطن الرجبي إن بلدية الاحتلال سلمته أمراً يقضي بهدم منزله، بعد أن دفع مخالفات البناء دون ترخيص والتي وصلت إلى 200 ألف شيكل. وأوضح أنه هدم منزله بيده تفاديًا لدفع مبلغ 50 ألف شيكل غرامة لبلدية الاحتلال إذا ما قامت هي بإجراء هدم المنزل . كما سلّمت سلطات الاحتلال قراراً بهدم منزل شقيق المُعتقلة المقدسية شروق دويات من قرية "صور باهر" جنوب شرق مدينة القدس المحتلة، بحجة البناء دون ترخيص، ومنع المستوطنون أفراد عائلة المواطن جواد أبو ناب من دخول منزلهم الواقع ضمن سلسلة منازل تم الاستيلاء عليها مؤخرا، تقع في حي بطن الهوى ببلدة سلوان ، حيث حضرت قوات من شرطة الاحتلال وساندت المستوطنين،

 فيما جدد عدد من المستوطنون اقتحامهم للمسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة،وكانت ما تسمى “منظمة عائدون إلى الجبل” اليهودية المتطرفة، والمعروفة بتشجيعها لاقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى، أعلنت أنها خصصت مبلغا ماليا قدره 2000 شيقل لكل يهودي يتم اعتقاله من داخل المسجد الأقصى على خلفية “الصلاة” فيه

ويمارس الاحتلال أبشع صور التزوير في سياق تهويده لمدينة القدس، وفي سياق فرض رؤية الاحتلال وروايته قامت مدارس إسرائيلية تابعة للتعليم الديني الرسمي باعتماد كراسة تهدف لترسيخ حب "المعبد" عند الطلاب، وتضم صورًأ وأشرطة تجسد مشهد "المعبد" مقامًا مكان المسجد الأقصى. وقد نشرت صحيفة "هآرتس" في 22/10 بأن الكراسة "ليست مبادرة شخصية"، وأن انطلاق العمل على هذا البرنامج منذ سبع سنوات، ومن عباراته "لا يمكن الحديث عن أرض الدولة العبرية من دون الحديث عن المعبد... والمعبد هو قمة رغبات شعب الدولة العبرية والبشرية كلها". وهي إشارة مهمة بأن الهجوم على الأقصى أصبح هدفًا أساسيًا، وفي حالة استطاعة الاحتلال تمرير التقسيم الزماني أو المكاني فهي ليست إلا خطوات لإقامة المعبد المزعوم

الخليل: حاول عدد من المستوطنين اقتحام مدرستين في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل المحتلة.وحسب مصادر محلية، فقد حاول عدد من المستوطنين اقتحام مدرستي "الفيحاء" و"الإبراهيمية" الأساسيتين في المنطقة الجنوبية في المدينة، وفي السياق عربد عدد من المستوطنين، ونفذوا هجمات في محيط الحرم الإبراهيمي الشريف، واعتدوا على المارة وإطلقوا ألفاظ نابية ومعادية للعرب.واعتدت مجموعة من المستوطنين، على مركبة تابعة لبعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل، بعد وصولها لشارع الشهداء، وقاموا بطرد افراد البعثة،من منزل المواطن مفيد الشرباتي

وقالت مصادر في المستشفى الأهلي بالخليل، إن الشاب عزام عزمي شعبان شلالدة (20 عاماً) أدخل إلى المستشفى مصاباً بأربع رصاصات في وجهه وعنقه وفي الحوض والقدم، أطلقها عليه مستوطن في وادي سعير، شمال شرقي الخليل، بين بلدتي سعير وتقوع، أثناء قطفه الزيتون في المنطقة، حيث وصفت حالته بالخطيرة،

وفي سياق كسر ارادة أبناء الخليل اعدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، طالبة ثانوية قرب الحرم الإبراهيمي في الخليل، وهي دانية جهاد حسين إرشيد (17 عاماً)، ما أدى إلى استشهادها على الفور، وإطلاق النار عليها تم أثناء عبورها الحاجز المقام عند نهاية "سوق اللبن"، حيث طلب منها أحد الجنود المتمركزين على الحاجز إخراج ما في حقيبتها، ثم ما لبث وأن أطلق جنود آخرون النار باتجاهها، ما أدى إلى استشهادها،

 واستشهد الشاب رائد ساكت عبد الرحيم ثلجي جرادات (22 عاما) من بلدة سعير، جراء اطلاق قوات الاحتلال عددا من الأعيرة النارية صوبه على مفترق 'بيت عينون' شمال شرق الخليل.في الخليل، كما استشهد الشاب إياد روحي حجازي جردات، البالغ من العمر 19 عامًا، من بلدة سعير قرب الخليل، والذي قتل إثر إصابته برصاص حي في الرأس، أطلقها جيش الاحتلال"، كما اعدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الشاب سعد محمد يوسف الأطرش (19 عاماً) وذلك «بعد أن طلبوا منه التوجه نحوهم .. ثم قام أحدهم بوضع سكين بين قدميه» ومنعوا طواقم إسعاف «الهلال الأحمر» من الوصول إليه وتركوه ينزف إلى أن فارق الحياة، و قامت قوات الاحتلال باعدام الشاب همام عدنان السعيد (22 عاما) من مدينة الخليل، عندما كان يعبر الشارع، وقام الجنود بالقاء سكين بالقرب منه للايهام بأنه حاول طعن جندي اسرائيلي، أطلقت  قوات الاحتلال المتمركزة على مفترق مجمع ‹عتصيون› جنوب بيت لحم، الرصاص صوب الشابين عز الدين نادي شعبان أبو شخدم (17 عاما) وشادي نبيل عبد المعطي القدسي دويك (22 عاما) وكلاهما من مدينة الخليل، وتركتهما ينزفان، مانعة طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني من تقديم العلاج لهما حتى فارقا الحياة، وأستشهد، الشاب مهدي محمد رمضان المحتسب 23 عاما من سكان منطقة ” الكسارة”، برصاص قوات الاحتلال على حاجز 160 بالقرب من الحرم الابراهيمي بمدينة الخليل وعندما وصل الى المنطقة قام جندي سرائيلي باطلاق النار على الشاب المحتسب مباشرة واصابه بكتفه وبطنه انه وبعد اطلاق النار عليه تقدم جيش الاحتلال صوب الفتى ،وقاموا بوضع سكين جوار الفتى، ومن ثم اطلاق 3 رصاصات على رأسه من مسافة صفر ما ادى الى استشهاده على الفور.

كما اعدمت قوات الاحتلال الشاب اسلام رفيق  اعبيدو 23 عاما  في "تل الرميده"وسط الخليل بذريعة محاولة طعن في" مستوطنة كريات اربع" في الخليل جنوب الضفة الغربية.وافاد شهود عيان بان "جنود الاحتلال اطلقوا 11 رصاصة على الشاب اخترقت جسده وتركه الجنود ينزف وقاموا بوضع سكين في يده

بيت لحم:أصيب المواطن خالد محمود أبو رجب (43 سنة)، من بلدة يطا جنوب الخليل بكسور جراء اعتداء المستوطنين عليه أثناء قطفه للزيتون في أرضه الواقعة قرب قرية دار صلاح شرق بيت لحم  حيثأصيب بكسر في قدمه، بعد أن اعتدت عليه مجموعة من المستوطنين أثناء قطفه للزيتون في أرضه الواقعة في منطقة أبو الحمص التابعة للقرية المذكورة،واعتدى مستوطن على المزارع الفلسطيني علي حماد صلاح (60 عاما) من بلدة الخضر الى الجنوب من بيت لحم بفأس (بلطة) ما ادى الى اصابته بجروح في قدمه اليمنى في منطقة "فاغور" القريبةمن مستوطنة "دانيال" المقامة على اراضي محافظة بيت لحم،كما أعلن عن استشهاد الرضيع رمضان محمد فيصل ثوابتة (8 اشهر) اختناقا بالغاز المسيل للدموع الذي اطلقته قوات الاحتلال الاسرائيلي خلال اقتحامها بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم، الطفل استنشق الغاز جراء اطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز داخل منزل والدة، وان طواقم الاسعاف قدمت الاسعافات  للرضيع لكنه فارق الحياة واستشهد.

نابلس: هاجم مستوطنون، مزارعينولاحقوهم  ورشقوا المركبات بالحجارة بين بلدتي برقة وبزاريا شمال نابلس ،و أصدرت قوات الاحتلال الإسرائيلي ، أوامر بوضع اليد والاستيلاء على مساحات واسعة من أراضي عدة قرى في محافظة نابلس، شملت الاستيلاء على حوض غير معرف في منطقة عبد الله والشيخ محمد في قرية بيت فوريك، وحوض رقم ‹8›، موقع أرض التين في قرية سالم، بالإضافة لحوض رقم ‹3›، موقع المعلقة التابع لقرية عورتا، وحوض ‹3› في ياسوف، منطقة القرنة ورأس البلد، وحوض ‹9›، موقع القرنة ورأس البلد في الساوية، وأخيرا حوض ‹5›، قطعة رقم ‹52› في قرية عزموط، بحجة منع العمليات، وجاء في قرار المصادرة :"على إثر الظروف الأمنية الخاصة والسائدة في المنطقة والحاجة باتخاذ خطوات لمنع عمليات معادية"، واعتدى

مستوطنون على قاطفي الزيتون في قريتي دير الحطب وعزموط، شرق نابلس، شمال الضفة الغربية.وقال مسؤول ملف العمليات الميدانية في منظمة «حاخامين لحقوق الإنسان» زكريا السدة إن مستوطني «ألون موريه»، هاجموا قاطفي الزيتون في دير الحطب وعزموط شرق نابلس، واعتدوا بالضرب على مواطن مسن وهو الحاج توفيق محمد عمر البالغ من العمر 75 عاما، فيما

هاجم عشرات المستوطنين المتطرفين، محال تجارية ومنازل وسط بلدة حوارة جنوب نابلس، ونفذوا عمليات عنف وعربدة وارهاب ضد مواطني البلدة.وأفادت مصادر محليةا بأن اعتداءات المستوطنين وممارساتهم الارهابية ضد المواطنين وممتلكاتهم تمت على مرأى من جنود الاحتلال وتحت حمايتهم، حيث تعرضت محال ومصالح تجارية تقع على امتداد الشارع الرئيس للرشق بالحجارة، بينما اطلق مستوطنون عبارات عنصرية وأخرى تدعوا الى قتل الفلسطينيين والعرب، وهاجم العشرات من المستوطنين من مستوطنة "براخا" ، منازل وممتلكات المواطنين في قرية بورين، جنوب نابلس، و اضرم المستوطنون النار في الحقول الزراعية واشجار الزيتون، وحاولوا الاعتداء على منازل المواطنين، قبل ان يتصدى لهم شبان القرية، مما أدى إلى امتداد النيران على مساحات واسعة، قبل أن تتمكن طواقم الدفاع المدني من إخماد النيران

رام الله:دهس مستوطن إسرائيلي المواطنة “حليمة أحمد” (52 عامًا) من قرية دير السودان أثناء مرورها قرب قرية “أم صفا” شمال محافظة رام الله بالضفة الغربية المحتلّة.

جنين: أعدمت قوات الاحتلال الاسرائيلي الفتى أحمد محمد سعيد كميل (16 عاما) من بلدة قباطية، ، على حاجز "الجلمة" العسكري شمال مدينة جنين،  بذريعة محاولته طعن جندي اسرائيلي، وقال شهود عيان إن جنود الاحتلال المتواجدين على حاجز "الجلمة" أطلقوا نحو 5 رصاصات باتجاه الفتى كميل، من مسافة قريبة أثناء مروره على إحدى بوابات الحاجز، مؤكدين على أن الشهيد لم يكن بحوزته سكينا ولم يقدم على طعن اي جندي في المكان، كما  استشهد قاسم محمود سباعنة (20 عاما) من بلدة قباطية قضاء جنين على حاجز زعترة العسكري جنوبي مدينة نابلس ، جراء اطلاق جنود الاحتلال النار،  حيث اصيب بخمس رصاصات في البطن والحوض، و احتشد عدد من المستوطنين على شارع جنين – نابلس، قرب بلدة سيلة الظهر، جنوب المدينة، ورشقوا مركبات المواطنين بالحجارة.وقال المواطن محمود الناطور من مخيم جنين، إن عددا من المستوطنين رشقوا مركبته بالحجارة والزجاجات الفارغة، قرب بلدة سيلة الظهر، ما أدى إلى تحطم زجاجها الأمامي والجانبي، إضافة إلى تحطم زجاج عدد من المركبات كان تمر من تلك المنطقة.في الإطار، أطلق مستوطنون النار صوب عدد من منازل المواطنين في بلدة سيلة الظهر جنوب جنين.وفتح مستوطنون مسلحون بأسلحة رشاشة فتحوا نيران أسلحتهم صوب المنازل الواقعة على أطراف البلدة والقريبة من مستوطنة «حومش» المخلاة، ولاذوا بالفرار، ولم يبلغ عن وقوع إصابات، وأتلف مستوطنو ‘مابودوتان’ المقامة فوق أراضي بلدة يعبد جنوب غرب جنين، دفيئة زراعية للتبغ.وقال المواطن كايد أبو بكر إن مجموعة من مستوطني ‘مابودوتان’ اقتحموا الدفيئة الزراعية المزروعة بالتبغ، وحطموا مفارش التبغ والبركس، ما أدى إلى اتلاف التبغ المزروع داخله الذي يقدر بقيمة 15 ألف شيقل.

سلفيت:  أقدم مستوطن، ، على طعن شاب قرب مفترق قرية كفل حارس، ما أدى إلى إصابته بجروح طفيفة  في يده في حين احتشد عشرات المستوطنين على مدخل قرية كفر الديك، غرب المحافظة.