إصابات من بينهم صحفي برصاص جيش الاحتلال في مسيرات كسر الحصار شرق غزة
تاريخ النشر : 2019-11-01 17:34

غزة - " ريال ميديا ":

أصيب، عصر يوم الجمعة، 96مواطناً منها 57 بالرصاص الحي، ومن بينهم المصور عبد الرحيم الخطيب بعيار مطاطي في اليد، جراء إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي، لمسيرات كسر الحصار في أسبوعها الـ81، تحت عنوان "يسقط وعد بلفور" شرق قطاع غزة.

وقالت وزارة الصحة، إن الطواقم الطبية تعاملت مع 96 اصابة مختلفة منها 57 بالرصاص الحي، من قبل قوات الاحتلال شرق غزة.

ودعت الهيئة العليا لمسيرات كسر الحصار، جماهير الشعب الفلسطيني للمشاركة الحاشدة والواسعة في الجمعة القادمة الحادية والثمانين، جمعة "يسقط وعد بلفور"، في ذكرى وعد بلفور المشؤوم.

وأكدت الهيئة، في مؤتمر صحفي في ختام الجمعة الثمانين ان يكون يوم الجمعة القادم يوماً للتحشيد الوطني والكفاحي المميز في جميع أماكن تواجد الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات، ويوماً للمسيرات والاعتصامات الحاشدة والغاضبة في مدن وعواصم العالم وخاصة أمام السفارات الاسرائيلية والبريطانية، تأكيداً على تمسك الشعب الفلسطيني بحقه في العودة الى أرضه، ولتوجيه وبطلان هذا الوعد محملين المسئولية عنه لبريطانيا وكل دول الغرب المنحازة لدولة الاحتلال والمتآمرة على شعبنا، و التي تسببت في نكبة الشعب الفلسطيني.

وشددت بأن "مسيرات العودة وكسر الحصار مستمرة بطابعها الشعبي والسلمي، وتعمل الهيئة على تطوير أدواتها وتحديث برامجها وفعالياتها وأنشطتها، ومحاولات توسيعها ونقلها للضفة للتصدي لمشاريع ضمها للكيان ولحماية البيوت من الهدم ".

وحذرت من استباحة المسجد الاقصى واقتحامه مؤكدة ان القدس عاصمة دولة فلسطين الأبدية، وإن المحاولات الاسرائيلية المتكررة لطمس هويتها الدينية والعربية عبر فرض سياسة الأمر الواقع لن تحقق أهدافها وستتحطم على صخرة مقاومة وصمود والتفاف شعبنا لحماية عاصمتنا المنشودة وتراثها الحضاري والديني والإنساني.

و أكدت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات كسر الحصار، أن "الانتخابات الحرة النزيهة الشاملة، حق لكل مواطن فلسطيني في كل مكان، على قاعدة الشراكة والوفاق"، مشددة على أنه "لا فيتو لأحد".
ودعت الهيئة في بيانها بختام فعاليات الجمعة الـ81 التي حملت شعار "يسقط وعد بلفور" إلى المشاركة في فعاليات الجمعة القادمة "جمعة مستمرون"؛ وذلك تأكيدا على استمرار المسيرات ورفض تهديدات الاحتلال بالاغتيال والاجتياح واستباحة الضفة وهدم بيت أم ناصر أبو حميد.
وأشارت الهيئة إلى استمرار مسيرة العودة وكسر الحصار بطابعها الشعبي  وأدواتها السلمية  حتى تحقيق اهدافها وستعمل على نقلها وتمددها الجغرافي وتطويرها باعتبارها  مسار كفاحي  مستدام أعاد رسم الأمل أمام الأجيال وجعلت فلسطين  حاضرة في الذهن وقريبة  من عيون وقلوب  الاجيال الصاعدة كما كانت دوما على مدار ما يزيد عن سبعون  عاما. 
وأكدت الهيئة رفض شعبنا في اماكن اللجوء والشتات لهذا الوعد ونتائجه وتمسك شعبنا بحقه في العودة الى ارضه ومقاومتة حتى يلغي نتائجه وتداعياته المتمثلة بالاحتلال والاغتصاب لفلسطين.
ندعو مملكة بريطانيا المتحدة الى  الاعتراف بخطئها بحق ملايين اللاجئين نتيجة وعد وزير خارجيتها كما ندعوها الى  تقديم اعتذارا رسميا للشعب الفلسطيني على هذا القرار الذي دمر مستقبل شعب بأكمله والعمل على مسح آثاره الكارثية. 
سيظل حق العودة من الحقوق الأصيلة لشعبنا الفلسطيني طال الزمان أو قصر.
وتطالب الهيئة الوطنية الدول والمؤسسات الدولية  التي ورثت عصبة الأمم المتحدة التي وافقت في ٢٤/يوليو/١٩٢٢م على القرار وسهلت الهجرة وصنعت  المستقبل الأسود لشعبنا بالتراجع عن الخطأ التاريخي  الذي ارتكبوه بحقنا وتعديل مواقفهم وتعويض شعبنا عن معاناته منذ ما يزيد عن  70 عاما.

وقالت الهيئة، من المعيب على  جامعة الدول العربية  ومنظمة التعاون الاسلامي بقاء الحصار على 2 مليون مواطن ب غزة  ناهيك عن عار بقاء القدس والقيامة بيد الصهاينة الغزاة لذلك تطالب الهيئة الجامعة العربية ومنظمة التعاون الاسلامي بتبني قرارات حاسمة وجريئة بإنهاء الحصار الظالم عن غزة  اولا  وبوقف كل اشكال التعاون مع الكيان الصهيوني وعدم السماح بالهرولة للعدو  ودعم حق الشعب الفلسطيني في التحرير والعودة . 

وتؤكد  الهيئة الوطنية لمسيرة العودة  على  انهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية باعتبارها كلمة السر وصمام الامان في بقاء المشروع الوطني  والعمل على ترتيب البيت الفلسطيني لضمان مشاركة الجميع.
وأكد البيان، أن الانتخابات الحرة النزيهة الشاملة للمنظمة والرئاسة والمجلس التشريعي حق لكل مواطن فلسطيني في كل مكان، وعلى قاعدة الشراكة والوفاق لافراز قيادة فلسطينية ملتحمة مع شعبها قادرة على إدارة المرحلة من الصراع مع المحتل وصولاً إلى تحرير الأرض والمقدسات، ولا فيتو لأحد يظن أنه الأكبر أو المحتكر للقضية والسياسة الوطنية.
وتدين الهيئة إقدام العدو الصهيوني على إعتقال النائب وعضو المجلس التشريعي المناضلة/ خالدة جرار وتطالب بتحرك المؤسسات الدولية والقانونية للافراج عنها وعن كل نواب المجلس التشريعي وتؤكد أن سياسة الاعتقال والتشريد لن تثني شعبنا عن مواصلة درب الحرية و التحرير . 
ودعت الهيئة جماهير شعبنا الى المشاركة في فعاليات الجمعة القادمة "جمعة مستمرون- "تأكيدا منا على استمرار مسيرة العودة وكسر الحصار ورفضا لتهديدات العدو بالاغتيال والاجتياح  ورفضا لاستباحة الضفة الغربية وهدم بيت ام ناصر ابو حميد بمخيم الامعري وتأكيدا منا على ان بلفور  ووعده قد مات بصمودنا وبقي شعبنا وحقوقه المشروعة.