نكوص ..
تاريخ النشر : 2019-09-17 23:09

كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي:

لم يدرْ في خَلَدهِ ما سيدفعهُ من ثمنٍ جرّاء مواقفهِ المبدئيةِ ومدىٰ شكيمتهِ حتىٰ سِيقَ إلى غياهب المطامير ، وهناكَ خلفَ قضبان الجلد صِيحَ في جنباتهِ ، عبثاً يحاول لملمةَ روحه المنصهرة في أتونِ نار المكابرةِ ، رفعَ كَفّ الولاءِ وأطلقَ حمامةَ السلام .

العِراقُ _ بَغْدادُ