د. آمال حمد :شعبنا سيواصل مسيرته النضالية من أجل الاستقلال والعودة والوحدة الوطنية أساس المواجهة مع الاحتلال
تاريخ النشر : 2015-03-06 01:11

غزة – " ريال ميديا":

أكدت آمال حمد عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح ان الشعب الفلسطيني مصمم على مواصلة نضاله من أجل الاستقلال والعودة، وان الفلسطينيين في فلسطين وكافة مناطق الشتات ظل موحدا من أجل تحقيق الاستقلال والعودة، وأضافت حمد "بدون مصالحة داخلية وتحقيقها لن نتمكن من مواجهة الاحتلال الإسرائيلي". مؤكدة على أهمية اللقاء مع كافة مكونات الحركة النسوية للتأسيس باتجاه العمل المشترك وآليات العمل الوحدوية للحركة النسوية باتجاه الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام فالمرأة هي تناضل على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي. كما لا يمكن أن نتجاهل دور وجهود المرأة الفلسطينية في بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.جاء ذلك خلال فعالية حفل تخريج فوج الشهيد " زياد أبو عين" " لدورة التثقيف الإعلامي ودورة التثقيف السياسي الثامنة والتاسعة، التي نظمتها دائرة التدريب والتثقيف في مركز التخطيط الفلسطيني، التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية، بحضور امال حمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، ود.حسن أحمد عضو الهيئة القيادية العليا والناطق باسمها وباسم حركة "فتح" في قطاع غزة ، و فضل عرندس عضو الهيئة القيادية العليا مفوض دائرة الاشبال والزهرات ، و زياد مطر أمين سر إقليم غرب غزة، وسالي عابد مفوض اللجنة الاعلامية باإقليم غرب غزة وأعضاء لجان الاقليم وأمناء سر المناطق والشعب التنظيمية وعدد كبير من الشخصيات الوطنية والنسوية والمجتمعية والمخاتير. .

وكان افتتح الحفل بالسلام الوطني الفلسطيني، ومن ثم كلمة المدير العام أ. مجد مهنا الوجيه التي رحبت بالحضور وأكدت على أهمية عقد دورات التثقيف السياسي والاعلامي ، واستطردت مسيرة الشهيد الوزير زياد أو عين الثائر التي تجده في كل مواقع الاشتباك والمواجهة  من اجل الدفاع عن الحق الفلسطيني والوجود الفلسطيني، واعتبرت ان هذه الدورات هي جزء من النضال في تثقيف الانسان والمحافظة على الوعي الثقافي والسياسي من اجل الوطن.

والذي عبرت من خلال كلمتها عن سعادتها وفخرها للجهد الذي يؤتي اليوم حصاده و الذي اتضح من خلال هذا الحشد الحافل والمستوى الثقافي الذي استشعرته من قبل المتدربين, الذين تلقوا عدد من الدورات التي تشكل احتياج مجتمعي هام للخريجين والخريجات في مجتمعنا الفلسطيني , وقد عبرت عن فخرها بأن هناك إرادة متينة لدى المنتسبين للدورات التدريبية مكنتهم من الاستفادة من كافة الدورات كل على حده,

من جهتها قالت منسقة ومسؤولة التدريب في مركز التخطيط الفلسطيني  أ.غادة حجازي، ان حفل التكريم للمتدربين جاء بجهود حثيثة يبدلها المركز، مشيرة إلى أن مثل هذه الدورات والتدريبات التي ينظمها مركز التخطيط الفلسطيني ، والتي يعقدها المركز على الدوام، تسعى إلى تطوير الإعلام والوعي الفلسطيني في كل فلسطين، وأنه يعتبر هذا واجبا مهنيّا ووطنيّا.

وتخلل الحفل فقرات شعرية للشعراء علاء سويلم، عماد ابو ستة، عبد الله قشطة الهبت الحضور، وفقرة للدبكة الشعبية لفرقة مجمع الكرامة للثقافة.

وفي كلمة الخريجين المتدربين التي ألقاها أ.محمد البطنيجي، شكر كل من ساهم في انجاح هذه الدورات المثمرة للكوادر ، وشكر المركز على المساحة الهامة التي أولاها لصقل مواهبهم وقدراتهم المعرفية والثقافية وما مثله البرنامج التدريبي من فرصة للتزود بالمعارف ومصادرها وصولاً إلى تحقيق أهدافهم في المعرفة والثقافة.

وفي ختام الحفل تم تكريم السادة المتدربين والملتحقين بالدورات التدريبية وتسلموا شهادات تكريم ، وايضا تم تكريم الاساتذة والدكاترة الذين قاموا بإعطاء هذه الدورات.

كما قدم إقليم غرب غزة درع للمركز تكريما وتقديرا لهم على الخدمات التي يقدمها المركز لخدمة الشباب والدورات التي يقيمها من أجل توعية وتثقيف الشباب .