الخميس 04 يونيو 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.51 3.53
    الدينــار الأردنــــي 4.92 5.01
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.82 3.88
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

وفد مصري لغزة وتوجه لإعادة فتح السفارة

  • 00:52 AM

  • 2016-11-27

القاهرة – وكالات – " ريال ميديا ":

كشف مسؤول مصري رفيع المستوى عن زيارة قريبة لوفد "أمني وسياسي" مصري إلى قطاع غزة خلال الأيام المقبلة؛ للاطلاع على أوضاع القطاع وإجراء مشاورات هامة مع الفصائل والقوى الوطنية.

وأكد المسؤول المصري الذي يعمل بوزارة الخارجية المصرية، في تصريح خاص لـ"الخليج أونلاين"، أن بلاده وضعت رؤية جديدة و"إيجابية" للتعامل مع قطاع غزة "سياسية واقتصادية"، وهذه الرؤية بدأ فعلياً تنفيذها على أرض الواقع.

وأكد المسؤول، الذي يعمل في وزارة الخارجية المصرية، وفق ما ذكرت مواقع اخبارية مصرية، أن بلاده وضعت رؤية جديدة وإيجابية للتعامل مع قطاع غزة سياسية واقتصادية، وهذه الرؤية بدأ تنفيذها فعليا على أرض الواقع. وأشار إلى أن مصر بدأت في الخطوة الأولى بدعوة الوفود الفلسطينية، بينهم رجال أعمال واقتصاد ورجال دين؛ لزيارة أراضيها وإجراء لقاءات ومناقشات جادة لتطوير العلاقة السياسية والاقتصادية بين غزة والقاهرة.

وأشار إلى أن مصر "بدأت في الخطوة الأولى بدعوة الوفود الفلسطينية، منهم رجال الأعمال والدين والاقتصاد والإعلاميون؛ لزيارة أراضيها وإجراء لقاءات ومناقشات جادة لتطوير العلاقة السياسية والاقتصادية بين غزة والقاهرة".

وذكر المسؤول المصري أن "الخطوة الثانية تتمثل في عقد لقاءات سياسية مع الفصائل والقوى الفلسطينية داخل القاهرة؛ للتباحث في ملفات المصالحة المجمدة وإعادة فتحها من جديد"، مشيراً إلى أن وفد حركة الجهاد الإسلامي الذي زار القاهرة مؤخراً بحث هذا الملف، وستكون هناك خطوات جادة ومفاجئة خلال الأيام المقبلة.

وكشف كذلك عن وجود توجه مصري لإعادة فتح السفارة المصرية في غزة، والعمل بها "بشكل مبدئي، في حال تطورت العلاقات أكثر بين غزة والقاهرة، بما يتناسب مع مصلحة الطرفين الأمنية والسياسية والاقتصادية".

ويذكر أن محيط السفارة المصرية وسط مدينة غزة شهد خلال الأيام الأخيرة حملة تنظيف واسعة؛ الأمر الذي يعتقد أنه بداية لإعادة فتح السفارة المصرية مجدداً، وعودة العاملين فيها بعد مغادرتهم القطاع عام 2007.

وكانت الحكومة المصرية أغلقت مقر سفارتها في غزة عقب سيطرة حركة "حماس" على القطاع منتصف شهر يونيو/حزيران من العام 2007، ونقلت كامل طاقمها لمقر السفارة في مدينة رام الله بالضفة الغربية، حيث مقر إقامة الرئيس محمود عباس.

وتشهد العلاقات بين القاهرة وغزة "انفراجة مفاجئة"، بدأت من خلال منح مصر بعض التسهيلات في آلية فتح معبر رفح وسفر الفلسطينيين، والسماح بتدفق أنواع من السلع والبضائع من خلال المعبر، إضافة إلى عقد لقاءات مع شخصيات فلسطينية من غزة.

نادر الصفدي - الخليج اون لاين:

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات