الخميس 04 يونيو 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.51 3.53
    الدينــار الأردنــــي 4.92 5.01
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.82 3.88
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

الأحمد: ملف المصالحة لا زال بيد "خارجية قطر"..

وننتظر مكالمة منها لإستكمال الحوار!

  • 15:08 PM

  • 2016-11-18

رام الله - " ريال ميديا ":

نفى عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" عزام الأحمد، وجود أي جديد في ملف المصالحة بين حركتي "فتح" و"حماس"، وأكد أن الطرفين بانتظار اتصال من الخارجية القطرية، التي قال بأنها "تعهدت بمتابعة الملف".

وذكر الأحمد في تصريحات خاصة لـ "قدس برس"، المقربة من حماس،، أن آخر لقاء بين حركتي "فتح" و"حماس" هو ذلك الذي جرى بين الرئيس محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل ونائبه اسماعيل هنية بحضور وزير خارجية قطر في الدوحة الشهر الماضي.

وقال: "لقد تم تداول الحديث في مشروع المصالحة، وقدم كل رؤيته، وكان رأي وزير خارجية قطر، أنه سيتولى متابعة الملف مع الطرفين من خلال لقاءات ثنائية، ثم عندما يرى أن الوقت قد أصبح ملائما، فإنه سيدعو لاجتماع جديد، ونحن في انتظار ذلك".

وأشار الأحمد إلى أن الموقف القطري يتزامن مع انشغال حركتي "فتح" و"حماس" بإجراءات تنظيمية داخلية، حيث تستعد "فتح" لعقد مؤتمرها العام السابع نهاية الشهر الجاري، بينما تجري "حماس" انتخابات مكتبها السياسي وهيئاتها القيادية.

وأكد الأحمد، أن "فتح" ليست في قطيعة مع "حماس"، وأن الدعوة ستوجه لكافة الفصائل الفلسطينية لحضور جلسة الافتتاح لمؤتمر "فتح" السابع.

على صعيد آخر نفى الأحمد وجود أي توتر في علاقات حركة "فتح" بالقاهرة، وأكد أن العلاقات بينهما طبيعية والتواصل بين الطرفين قائم ولم ينقطع.

وأضاف: "الذين يتحدثون عن توتر في العلاقات بين فتح والقاهرة يعبرون عن رغباتهم ولا يعبرون عن حقائق"، على حد تعبيره.

وكان عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" الدكتور موسى أبو مرزوق، قد أكد أن حوارات المصالحة مع حركة "فتح" توقفت بسبب إصرار رئيس السلطة محمود عباس على شروطه خلال لقائه قيادة "حماس" بالدوحة الشهر الماضي، والذي جرى برعاية قطرية.

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات