الثلاثاء 25 فبراير 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.42 3.45
    الدينــار الأردنــــي 4.82 4.88
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.71 3.75
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

فرز أكثر من 80 ألف لصالح "أمة تقرأ"

أكثر من 400 متطوع يشاركون دبي العطاء في إعداد صناديق المعرفة

  • 04:21 AM

  • 2016-06-26

دبي – " ريال ميديا ":

شهد يوم زايد للعمل الإنساني قيام دبي العطاء، المؤسسة التي تم تعيينها لقيادة حملة "أمة تقرأ"، بفرز وترتيب أكثر من 80 ألف كتاب وإعداد أكثر من 600 صندوقاً معرفياً تضم الكتب التي تم التبرع بها طلاب المدارس لصالح حملة "أمة تقرأ"، وذلك في يوم تطوعي بحضور معالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري وزيرة الدولة لشؤون التعليم العام وعدد من قيادات وزارة التربية والتعليم استضافته قرية البوم السياحية بدبي واستقطب أكثر من 400 متطوع من دولة الإمارات ومن مختلف الجنسيات.

 وجاءت عملية الفرز وإعداد الصناديق المعدة للشحن والتوزيع استكمالاً لعملية تزويد دبي العطاء في بداية يونيو الجاري لحوالي 500 مدرسة موزعة في مختلف أنحاء الإمارات بصناديق خاصة لجمع الكتب التي قام الطلبة بالتبرع بها ووضع ملصقات كتب عليها الصغار إهداءاتهم إلى الأطفال المستفيدين من الحملة.

 وأعلنت دبي العطاء أن عملية الشحن والتوزيع ستبدأ بالتنسيق مع مختلف الجهات المعنية في الدولة والمكلفة بتنفيذ مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله لرمضان هذا العام، حيث سيتم توزيع أكثر من 7 ملايين كتاب نجحت حملة "أمة تقرأ" بجمعها كصدقة جارية وعلم ينتفع به.

 وبينت دبي العطاء بأنها نفذت عملية فرز وتجميع وتوضيب الكتب والصناديق المخصصة للشحن بمساندة أكثر من 400 متطوع تتفاوت أعمارهم بين 10 أعوام ولغاية 60 عاماً. وتم تقسيم العمل على فترتين الأولى من الساعة التاسعة والنصف صباحاً لغاية الساعة الواحدة من بعد الظهر، والثانية من الساعة الثانية عشرة والنصف من بعد الظهر ولغاية الساعة الرابعة مساءً. وأعلنت دبي العطاء بأن عملية الفرز اعتمدت على لغة الكتب، ومضمونها العلمي والأدبي، والفئات العمرية المستهدفة منها.

 وفي تعليقها،  قالت معالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري وزيرة الدولة لشؤون التعليم العام: "في هذا اليوم تعود بنا الذاكرة إلى مواقف عظيمة لرجل شهد العالم بحكمته وبعطائه اللامحدود لما فيه خير الإنسانية، والمغفور له بإذن الله الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه كان قدوة ومعلماً لنا ، فقد زرع صاحب الأيادي البيضاء بذرة أصيلة نبتت خيراً يقدمه اليوم أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها إلى كافة الأشقاء في العالمين العربي والإسلامي والبلدان النامية.

 وأشارت معاليها إلى مساهمة وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع "دبي العطاء" في إشراك الطلبة والأطفال من مختلف الأعمار في حملة "أمة تقرأ" والتي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وتم تشجيع الطلاب للتبرع بالكتب المستعملة تعبيراً عن دعمهم لأقرانهم من الطلبة في العالم العربي والإسلامي والبلدان النامية ممن يواجهون ظروفاً قاسية وصعوبات في اكتساب العلم والمعرفة.

 وأكدت معاليها :" ما شهدناه اليوم من تفاعل أعداد كثيرة  من المتطوعين من الجنسين ومن مختلف الأعمار والجنسيات جاؤوا لاستكمال ما بدأه الطلبة والأطفال في أكثر من 500 مدرسة حكومية وخاصة على مستوى الدولة ما هو إلا ثمرة لما زرعه زايد في نفوس أبنائه وبناته".

 واختتمت معاليها:" اليوم استكملنا العملية بنجاح وتم إعداد صناديق المعرفة التي تحمل عطاء أبناء الإمارات ورغبتهم في نشر المحبة والتراحم ليتم توزيعها في أنحاء العالم، ونحن سعداء بالنتائج التي تحققت وبشراكتنا مع "دبي العطاء" وبما تم تحقيقه عبر هذه الشراكة كدعم حقيقي للحملة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي خلال شهر رمضان المبارك".

 وحول الموضوع قال سعادة طارق القرق الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: "يوم زايد للعمل الإنساني تميز بتفاعل كبير من شريحة واسعة من المتطوعين، فهو يوم مميز بحد ذاته نستحضر فيه منجزات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه فهو القائد الملهم الذي وضع بصمته الإنسانية في كل أرجاء الدنيا، وما نراه اليوم من خير أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها ما هو إلا نتاج لمسيرة عمرها 45 عاماً من المحبة والألفة والتسامح بدأها زايد وتكملها اليوم قيادتنا الرشيدة حفظها الله".

 وأضاف القرق: "نجحت دبي العطاء باستقطاب عدد كبير من المتطوعين طيلة فترة الحملة، وهو ما يعكس مدى الإيجابية وحب المساعدة الذي يتسم به أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها، وقد قضى المتطوعون ساعات وأيام من العمل في سبيل الترويج للحملة والتعريف بجوانبها الإنسانية إلى جانب تشجيع الزوار والطلبة والسياح على تقديم التبرعات لصالح حملة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد المكتوم، إما على شكل كتب أو بشكل نقدي للمساهمة في شرائها".

 وأعتبر الرئيس التنفيذي لدبي العطاء أن ما يميز حملة "أمة تقرأ" أنها مثلت منعطفاً جديداً في العمل الإنساني الإماراتي حيث كرست مفهوم العلم أولاً وأن محاربة الأزمات بمختلف أشكالها تبدأ بترسيخ الأفكار الحميدة لدى الجيل الصاعد بما يضمن تفادي ما نراه اليوم من صراعات وأزمات وحروب في العديد من دول العالم، منوهاً بأن دولة الإمارات بفكرها الحضاري المتقدم ورؤية قيادتها الرشيدة وبما حققته من منجزات تنموية كبرى في فترة زمنية قصيرة تضرب اليوم مثلاً في الحلول الاستراتيجية المتقدمة لمساندة اللاجئين والأطفال في مختلف دول العالم.

 جدير بالذكر أن حملة "أمة تقرأ" تأتي ضمن مبادرات دولة الإمارات الإنسانية خلال شهر رمضان المبارك بعدما حققت المبادرات السابقة أهدافها الإنمائية في توفير المأوى والغذاء والمياه لملايين الأشخاص المحرومين من مقومات الحياة الأساسية في مختلف أنحاء العالم.

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات