السبت 08 اعسطس 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.41 3.48
    الدينــار الأردنــــي 4.95 4.97
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.83 4
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

4 دول عربية صوتت لفوز إسرائيل برئاسة لجنة في الأمم المتحدة

ترؤس الاحتلال لجنة قانونية أممية مكافأة على جرائمه

انتخاب إسرائيل لرئاسة اللجنة القانونية لأول مرة

  • 03:43 AM

  • 2016-06-16

القدس المحتلة - " ريال ميديا ":

اعتبرت الحكومة وفصائل فلسطينية، انتخاب إسرائيل لرئاسة "اللجنة القانونية" في الجمعية العامة للأمم المتحدة "مكافأة دولية لها على جرائمها وانتهاكاتها للقانون الدولي".

وقالت وزارة الخارجية الفلسطينية، في بيان صحفي، إنها تنظر بـ"خطورة بالغة" إلى تسلم إسرائيل لرئاسة "اللجنة القانونية".

وأضافت: "كيف تقبل دول غرب أوروبا بترشيح إسرائيل لتلك اللجنة، خاصة وأن تلك الدول لديها مواقف، وموروث كبير من التقارير التي تتناول بوضوح الانتهاكات والخروقات الإسرائيلية للقانون الدولي، وقرارات الشرعية الدولية".

وتابع البيان: "تلك المجموعة بدلاً من أن تحاسب إسرائيل على جرائمها اختارت مكافأتها على انتهاكاتها للقانون الدولي، وبالتالي فقدت السلطة الأخلاقية للحديث في القضايا القانونية الدولية، ومبادئ حقوق الإنسان، والحريات العامة التي نصت عليها مواثيق وقوانين ولوائح الأمم المتحدة".

من جانبها اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، في بيان، قرار تعيين المندوب الإسرائيلي "مكافأة دولية" لما وصفته بـ"الإرهاب الإسرائيلي".

وأضافت: "هذا القرار يأتي تشجيعاً للجرائم الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني".

كما أدانت حركة "الجهاد الإسلامي" قرار تعيين المندوب الإسرائيلي، ووصفته بأنه "وصمة عار في تاريخ الأمم المتحدة".

وأضافت في بيان: "هذا القرار يكافئ إسرائيل على جرائمها، ويشجعها على الاستمرار في تهويد القدس، ومواصلة الاستيطان، وارتكاب الانتهاكات اليومية بحق أبناء الشعب الفلسطيني".

وانتخب بعد منتصف الليلة الماضية مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة، داني دنون، لرئاسة اللجنة القانونية بالجمعية العامة، في سابقة هي الأولى من نوعها.

وأرسل المندوب الإسرائيلي الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير داني دانون، للصحفيين المعتمدين بالمنظمة الدولية رسالة عبر البريد الإلكتروني، عدَّ فيها "انتخاب إسرائيل للجنة دائمة من لجان الأمم المتحدة بمثابة الحدث التاريخي بكل المقاييس، منذ انضمام إسرائيل لعضوية المنظمة عام 1949".

وأعرب عن سعادته باعتباره "أول سفير لإسرائيل يتم انتخابه لهذا المنصب الرفيع داخل المنظمة الدولية"، مشيراً إلى أن "فوز" بلاده برئاسة اللجنة، جاء بعد "معركة" دبلوماسية طويلة خاضتْها البعثة ضد اعتراض دول مجموعة "عدم الانحياز"، ومنظمة "التعاون الإسلامي".

يذكر أن انتخابات رئاسة اللجنة السادسة بالجمعية العامة للأمم المتحدة تنافس فيها إلى جانب إسرائيل كل من اليونان، والسويد، وإيطاليا، وحصل المندوب الإسرائيلي على 109 لصالحه، مقابل 10 أصوات لممثل السويد، و4 أصوات لممثلة اليونان، و4 أصوات لممثل إيطاليا.

و نقلت صحيفة "القدس العربي" عن مصادر دبلوماسية أن أربع دول عربية، على الأقل، صوتت لمصلحة إسرائيل لتفوز، الثلاثاء، برئاسة اللجنة القانونية في الأمم المتحدة، وهي المرة الأولى التي تتولى فيها رئاسة واحدة من اللجان الدائمة الست للمنظمة الدولية منذ انضمامها لها عام 1949.

وللجمعية العامة ست لجان دائمة تقدم لها تقارير عن قضايا "نزع السلاح"، و"القضايا الاقتصادية والمالية"، و"حقوق الإنسان"، و"إنهاء الاستعمار"، و"ميزانية الأمم المتحدة"، و"الشؤون القانونية".

وعادة ما يكون هناك إجماع قبل التصويت على رئاسة اللجان الست، إلا أن اعتراض المجموعتين العربية والإسلامية أجبر الجمعية العامة على إجراء التصويت، الذي تم يوم الاثنين 13 يونيو/حزيران بالاقتراع السري، وامتنع عن التصويت 23 دولة، ووجدت 14 ورقة غير قانونية وحذفت.

ومع أن دور اللجنة القانونية، أو "اللجنة السادسة"، رمزي إلى حد كبير، فإن رئاستها ستمنح لإسرائيل فرصة للقيام بدور أكبر في الشؤون الروتينية داخل الأمم المتحدة، علماً أن هذه اللجنة تشرف على القضايا المتعلقة بالقانون الدولي.

وقال المندوب الإسرائيلي الدائم لدى الأمم المتحدة، داني دانون، في بيان: "أنا فخور أن أكون أول إسرائيلي انتخب لهذا المنصب"، متابعاً: "إسرائيل رائدة عالمياً في القانون الدولي وفي مكافحة الإرهاب، نحن سعداء بإتاحة الفرصة لنا لتبادل معرفتنا مع دول العالم".

وذكرت وكالة "رويترز" أن إسرائيل فازت برئاسة اللجنة رغم اعتراض المجموعة العربية التي تحدّثَ باسمها الممثل الدائم لليمن، خالد اليماني، والمجموعة الإسلامية التي تحدّثَ باسمها الممثل الدائم للكويت، منصور العتيبي.

من جهته اشتكى رئيس الوفد الفلسطيني في الأمم المتحدة، رياض منصور، من نتائج التصويت، مؤكداً أن الدول العربية والإسلامية حاولت منع فوز إسرائيل.

ووصف منصور إسرائيل بأنها أكبر منتهك للقانون الدولي، وتوقع أن يهدد انتخاب دانون "عمل اللجنة السادسة".

يذكر أن إسرائيل ترشحت عن مجموعة منطقة "غرب أوروبا وآخرين"، وحصلت على أغلبية مريحة من الأصوات بواقع 109 أصوات مقابل 175 صوتاً صحيحاً في الجمعية العامة المؤلفة من 193 دولة، وجاءت السويد في المركز الثاني بـ 10 أصوات.

وكانت إسرائيل في الأصل ضمن مجموعة "آسيا والمحيط الهادي" مع دول الشرق الأوسط الأخرى التي يعد معظمها معادياً بشكل علني لإسرائيل، أو لا تربطها بها علاقات دبلوماسية. وبعد انتقال إسرائيل إلى مجموعة منطقة "غرب أوروبا وآخرين"، تمكنت من كسب فرصة الترشح لمناصب قيادية للقيام بدور أكثر نشاطاً في الأمم المتحدة.

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات