الاربعاء 19 فبراير 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.42 3.45
    الدينــار الأردنــــي 4.82 4.88
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.71 3.75
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

مخيمات قطاع غزة تختتم فعاليات احياء ذكرى النكبة 68

  • 16:21 PM

  • 2016-06-07

غزة - " ريال ميديا ":

صرح الدكتور مازن ابو زيد مدير عام المخيمات بدائرة شؤون اللاجئين ان اللجان الشعبية للاجئين و اللجنة الوطنية العليا لاحياء ذكرى النكبة 68 اختتمت فعاليات احياء ذكرى النكبة 68 ، مؤكداً في الوقت ذاته أنها ستستمر في الدفاع عن حقوق اللاجئين و في مقدمتها حق العودة و تقرير المصير حسب قرارات الشرعية الدولية .

و أوضح الدكتور أبو زيد الذي شارك في كافة الفعاليات أن  مخيمات قطاع غزة شهدت نشاطات مميزة حاكت واقعنا الفلسطيني و أكدت على تمسكنا المطلق بالتراث الوطني الفلسطيني اضافة الى التأكيد على حق العودة الى ارض الآباء و الأجداد التي هجروا منها قسرا عام 1948 .

 و نوه مدير عام المخيمات إلى ان فعاليات إحياء ذكرى النكبة 68 بدأت بمعرض ريحه البلاد الذي نظمته اللجنة الشعبية للاجئين في مخيم المغازي ضم أكثر من 500 صورة في 12 زاوية روت تاريخ فلسطين قبل النكبة و التي اكد من خلاله الأستاذ شكري العروقي رئيس اللجنة الشعبية للاجئين في مخيم المغازي على أهمية إحياء ذكرى النكبة لما تمثله من تأكيدا على حق الشعب الفلسطيني بالعودة في طريق إقامة دولته الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف ، مضيفا أن اللجنة كما كل عام تستهدف إقامة فعاليات نوعية تحيي التراث الفلسطيني وتشرك مؤسسات وفصائل الوطن في عملها إحقاقا للثوابت الفلسطينية وعلى رأسها حق العودة والتأكيد على منظمة التحرير الفلسطينية ممثلاُ شرعيا ووحيداً للشعب الفلسطيني.

 و قد سلط الدكتور ابو زيد الضوء على اهم و ابرز الفعاليات التي تم تنفيذها و شهدتها كافة محافظات قطاع غزة  ، فقد دعت اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة 68 لمسيرة جماهيرية حاشدة انطلقت من ساحة الجندي المجهول في غزة الى مقر الأمم المتحدة الذي شهد مهرجان خطابي أكد من خلاله الدكتور زكريا الأغا في كلمة ألقاها باسم اللجنة في ذكرى النكبة أمام مقر الأمم المتحدة، "التمسك بحق عودة اللاجئين إلى ديارهم التي هجروا منها قسرا على يد العصابات الصهيونية عام 48، ومواجهة التحديات التي تحدق بشعبنا ومشروعنا الوطني".

وقال الأغا: "ثمانية وستون عاما على النكبة وشعبنا لا يزال قابضا على الجمر، ولم تغير هذه المعاناة المتواصلة، وهذا الواقع المؤلم من إرادته وإصراره على مواصلة الصمود والنضال على أرضه".

وأضاف أن هذه الذكرى الأليمة وهذا الواقع المرير الذي يعيشه شعبنا ما زال ممتدا ومفتوحا على مدار محطات التاريخ، ولكنه رغم ذلك يزيد من صلابة شعبنا وصموده على هذه الأرض لتبقى قضية اللاجئين متقدة تحرق بنيران عدالتها كل محاولات التوطين والتهجير والمشاريع التصفوية.

وخاطب الجماهير المحتشدة "ليعلو اليوم صوت الأجيال الشابة التي وعت درس الهجرة الأولى جيدا وقررت أن يكون الدم الفلسطيني هو حدود فلسطين وان معركتها اليوم هي معركة الثبات والبقاء والصمود على ارض فلسطين في مواجهة كل الممارسات الإسرائيلية".

وحيا أبناء شعبنا في داخل الوطن وفي داخل الخط الأخضر واللاجئين في مخيمات الشتات خاصة في سوريا بمخبم اليرموك المحاصر، "الذين يعيشون ظروفا حياتية عصيبة جراء الصراع الدائر هناك ومحاولة بعض الأطراف زجهم في أتون صراعات، رافضين أن يكون أبناء شعبنا وقودا لمعارك الآخرين وسنواصل العمل مع كل الأطراف المعنية لوضع حد لمعاناتهم وعودتهم إلى مخيماتهم وإعادة اعمار هذه المخيمات في اقرب وقت ممكن".

وشدد على أن "شعبنا لن يضل الطريق ويعرف طريق التحرير جيدا وما زال يقاوم هذا المحتل ونحن صامدون متجذرون على أرضنا ونحن على ثقة بالوصول إلى أهدافنا، هذه الثقة نستمدها من عدالة قضيتنا وتصميم شعبنا على مواصلة نضاله ومقاومته في مواجهة الاستيطان والتهويد

 و في ختام المسيرة المركزية سلم وفد من القوى الوطنية و الإسلامية يترأسه الدكتور زكريا الأغا مذكرة إلى ممثل بان كي مون جاء فيها "إن اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة التي تضم في صفوفها مختلف القوى الوطنية والإسلامية واللجان الشعبية في المخيمات وكافة مكونات شعبنا ، وهي تحيي هذه الذكرى المؤلمة، تتطلع إلى دوركم الهام ومسؤوليتكم التاريخية في السعي من أجل بناء السلام العادل الذي يعيد الحق لاصطحابه كمدخل لا بد منه لتحقيق الأمن الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط والعالم، إن ذلك يتحقق فقط من خلال إعادة الحقوق المسلوبة لأصحابها وتمكين شعبنا من نيل حريته واستقلاله وحقه في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس، وعودة لاجئيه إلى ديارهم طبقا للقرار 194".

 وكان قد رفع المشاركون في المسيرة أعلام فلسطين ومفاتيح العودة وخارطة ضخمة لفلسطين ولافتات تؤكد حق العودة والتمسك بالثوابت الوطنية، مرددين شعارات تطالب الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بالضغط على الاحتلال للانصياع لقرارات الشرعية الدولية وتطبيق القرار الأممية في العودة وتقرير المصير للشعب الفلسطيني.

و في مخيم جباليا نظمت  اللجنة الشعبية للاجئين مهرجان كبير ومعرض للتراث في حديقة عقل بشمال غزة بحضور الدكتور زكريا الأغا رئيس دائرة شؤون اللاجئين ورئيس اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة ، ومحافظ شمال قطاع غزة الأخ صلاح أبو وردة ، ومدير عام المخيمات بدائرة شؤون اللاجئين الدكتور مازن أبو زيد ، والعديد من الشخصيات الوطنية والاعتبارية ، بالإضافة لجمهور غفير من مخيم جباليا ، حيث كان باستقبالهم أعضاء اللجنة الشعبية للاجئين بمخيم جباليا.

وتخلل المهرجان العديد من الفقرات التراثية كأغاني الفلكلور الفلسطيني ، و الدبكة الشعبية ، والشعر الفلسطيني ، والدحية البدوية ، وعرض مسرحي يجسد القضية الفلسطينية.

وشارك بالمهرجان أيضاً العديد من الفنانين الذين عرضوا لوحاتهم التي تعبر عن أحقيتنا بفلسطين التاريخية والظلم والقهر الذي يعيشه الشعب الفلسطيني في ظل الاحتلال القائم على أرضه.

وعرض بالمهرجان عدة أعمال تراثية لا يتقنها سوى الفلسطيني ، فكانت زاوية المطرزات الفلسطينية حاضرة بقوة في معرض المهرجان ، بالإضافة إلى صناعة الفخار اليدوية ، وزاوية خرائط البلدات والمدن الفلسطينية التي هجر منها الفلسطينيين عام 1948، والمفتول الفلسطيني كان حاضراً بزاوية أيضاً ، إضافة إلى عدة زوايا تهتم بتاريخ الفلسطينيين وحاضرهم.

و قد تحدث رئيس اللجنة الشعبية للاجئين بمخيم جباليا الأستاذ جمال أبو حبل عن ضرورة التكاثف وتوحيد الجهود لتوصيل الصورة الحقيقية لملكية الأرض لبعض دول العالم التي مازالت تعتقد أن لإسرائيل الحق بإقامة دولتهم المزعومة.

ولأنهم عنوان أصالتنا وتاريخنا وماضينا تم تكريم العديد من كبار السن ممن عايشوا وحضروا النكبة عام 1948 ، والذين يعتبروا ناقلي الصورة كما عايشوها واقعا حقيقيا .

 و في محافظة رفح نظمت اللجنة الوطنية لإحياء ذكرى النكبة بمحافظة رفح جنوب قطاع غزة , معرض تراثي ومهرجان جماهيري حاشد ألقى من خلاله رئيس اللجنة الشعبية للاجئين زياد الصرفندي كلمة اللجنة الوطنية لإحياء ذكرى النكبة قال فيها " رغم مرور ثمانية وستين عام على النكبة إلا أنها ما زالت فينا ذاكرة الأجداد والآباء بما خلفته معهم من قهر التهجير وحلم العودة للديار , ما زالت قينا بوصلتنا نحو الوطن والتراث والهوية وما اختزنه الأرض من دماء الشهداء والراحلين دفاعاً عن فلسطين وأن تبقى عربية , مشدداً على ضرورة التمسك بالثوابت الوطنية الفلسطينية وان العودة حق مقدس لا يمكن التنازل أو التفريط.

وأضاف الصرفندي: "أن الصهاينة وحلفاءهم من الاستعمار يعتقدون بأنهم بمعادلة مزيدا من القهر والطرد والقتل والتهجير لجيل النكبة يعني النسيان عند الأجيال اللاحقة التي لم تعاصر صورة ومشهد النكبة, لكن خاب ظنهم لأن الأجيال الحالية واللاحقة ذاكرتهم بحلم العودة إلي فلسطين أكثر لمعاناً وأشد في مواجهة أثار وتداعيات النكبة فكانت الثورات والانتفاضات الشعبية، لتؤكد على إصرار وعزيمة كل فئات الشعب الفلسطيني على نيل الحرية والاستقلال".

و في مخيم دير البلح أطلق الدکتور زکريا الأغا رئيس دائرة شؤون اللاجئين بمنظمة التحرير الفلس إشارة البدء لانطلاق بطولة كي لا ننسى البحرية وذلك بحضور مدير عام المخيمات بمنظمة التحرير الفلسطينية الدکتور مازن أبو زيد، ورؤساء وأعضاء اللجان الشعبية في المحافظة الوسطی، ومفوضية المرأة في المكتب التنفيذي أ. محاسن أبو جابر، بالإضافة لجمع غفير من أهالي دير البلح، وممثلي القوی الوطنية و الإسلامية، و أ. طلال أبو ظريفة عضو المکتب السياسي للجبهة الديمقراطية، وقيادة حرکة فتح ممثلة بإقليم الوسطی للحرکة وقيادة المناطق في دير البلح، کما حضر البطولة أيضا وجهاء و مخاتير المدينة.

هذا وقال أ.أکرم الحسنات رئیس اللجنة الشعبية للاجئين بدير البلح في کلمته أمام الحضور عند انطلاق البطولة اننا اليوم نحيي ذکری أليمة علی قلوبنا نستذکر المذابح والمجازر البشعة التی ارتکبتها العصابات الصهيونية بهدف افراغ الارض الفلسطينية من سکانها الاصليين واحلال شعب لا يستحق مکانها واقامة دويلة الکيان المسخ، وأضاف الحسنات اننا اليوم نؤکد علی حقنا التاريخي في فلسطين التاريخية وان حق العودة حق مقدس لا يسقط بالتقادم، وقال اليوم نتذکر أخاً ورفيقا لنا روی بدمائه الزکية ثری فلسطين الغالية الشهيد البطل سامي ماضي عضو اللجنة الشعبية للاجئين بدير البلح.

 

وفي ختام کلمته أگد الحسنات علی ان اللجنة الشعبية ستبقی علی الدوام مدافعة عن حقوق اللاجئين، وکما بعث بالتحية لشهداء فلسطين وفي مقدمتهم الشهيد الخالد فينا ياسر عرفات آبو عمار، مجددا في الوقت نفسه البيعة للقيادة الفلسطينية وعلی رأسها الرئيس محمود عباس آبو مازن.

 

و في المخيمات الوسطى أحيت اللجنة الوطنية العليا الذكرى "68 " للنكبة بمهرجان شعبي حاشد بعنوان "بدنا_نروح_ع_بلادنا " وذلك على أرض مخيم البريج بحضور عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير وممثلي الفصائل الوطنية والإسلامية والمجتمع المدني ورؤساء وأعضاء اللجان الشعبية ووجهاء و مخاتير ومتخصصين واستشاريين وحشد كبير من مخيمات المحافظة الوسطى وبدأ المهرجان بالسلام الوطني والوقوف دقيقة وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء، وفي كلمة اللجنة الوطنية العليا لأحياء الذكرى68" للنكبة بالوسطى قال رئيس اللجنة حسن جبريل " تمر اليوم الذكرى 68 عاماً على النكبة وضياع فلسطين ولا زال الجرح ينزف من خاصرتنا جميعاً " مؤكداً ان النكبة مؤامرة دوليه أممية يسترها الاحتلال.

ونوه جبريل إلى التخاذل الذي أدى إلي ضياع هدا الوطن والذي جعلنا لاجئين ومشتتين في كل بقاع الأرض.

وأشار جبريل إلى ثلاثة ملفات والتي وصفها بالأكثر سخونة ووطنية وهي اللاجئين الفلسطينيين , ووكالة الغوث الدولية ,والمخيمات الفلسطينية " والتي لا زالت أثرها قائمة إلى يومنا هذا.

وأضاف أصبح لدنيا اليوم علم وهوية ونجحنا في وضع القضية على طاولات السياسيين بالدول الكبرى إلي أن أصبحت تناقش كقضية شعب ".

أما على صعيد محافظة خان يونس نظمت اللجنة الوطنية العليا واللجان الشعبية بمخيم خان يونس بازار تراثي لمدة ثلاثة أيام ا

و قد أوضح الأستاذ محمد أبو السعيد رئيس اللجنة الشعبية للاجئين أن هذا العام يتميز باختلاف كامل عن سابقته من الاحتفالات في هذا اليوم , لوجود كافة الفصائل والجمعيات والمؤسسات التي توحدت هنا معنا في هذا اليوم الذي نفخر بتوحدنا به ".

تابع :" تجمع الفصائل ومشاركة الجمعيات معنا في هذا اليوم يؤكد للاحتلال الإسرائيلي أن الكبار كانوا صغار فكبروا ولم ينسوا قضيتهم .

و قد شهد مخيم دير البلح معرض صور بعنوان جايينك يا دار و الذي نظمته اللجنة الشعبية للاجئين و المكتب الحركي للفنانين التشكيلين شارك فيه أكثر من 15 فنان من دير البلح ويضم المعرض في طياته ما يزيد عن 30 لوحة فنية معبرة عن مراحل النكبة والتهجير والطرد لملايين الفلسطينيين .

هذا و قد أكد الدكتور مازن ابو زيد على دفاعنا عن حقوقنا و حقوق اللاجئين لم بقتصر على فعاليات النكبة مشددا في الوقت ذاته على ان اللجان الشعبية للاجئين و دائرة شؤون اللاجئين ستبقى صمام الأمان و الحصن المنيع  للدفاع عن حقوقنا و قضايانا العادلة حتى اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة و عاصمتها القدس الشريف .

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات