السبت 14 ديسمبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.51 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.94 5
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.93 3.9
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

السجن لمدة شهرين ودفع غرامة مالية قدرها (1500 دولار)

الإفراج عن أصغر معتقلة فلسطينية في سجون الاحتلال واستمرار اعتقال 8 من رجال الأعمال بغزة

  • 09:10 AM

  • 2015-02-14

غزة – رام الله  -" ريال ميديا":

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عن أصغر معتقلة فلسطينية، لا يتجاوز عمرها 14 عاما، بعد أن أمضت شهرين وراء القضبان بموجب حكم أصدرته محكمة الاحتلال.

أطلق الاحتلال الجمعة سراح الطفلة ملاك الخطيب (14 عاما) بعدما أمضت الفترة التي حكمتها إياها محكمة إسرائيلية، وفق ما أعلن نادي الأسير الفلسطيني.

وكانت محكمة إسرائيلية حكمت على الطفلة ملاك بالسجن لمدة شهرين ودفع غرامة مالية قدرها (1500 دولار)، بتهمة محاولة إلقاء حجارة على سيارات إسرائيلية.

واعتقلت ملاك في الحادي والثلاثين من كانون الأول/ ديسمبر الماضي. وحسب "نادي الأسير"، فإن القانون الإسرائيلي يخفض 14 يوما من محكومية أي قاصر يصدر بحقه حكما بالسجن لأقل من ستة أشهر.

واعتبرت ملاك أصغر معتقلة فلسطينية توضع في السجون الإسرائيلية، في حين أن عدد المعتقلين الفلسطينيين الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما في السجون بلغ 213 معتقلا ومعتقلة، حسب ما أفاد نادي الأسير الفلسطيني.

كما استنكرت جمعية رجال الأعمال الفلسطينيين بقطاع غزة، استمرار الاحتلال الإسرائيلي باعتقال 8 من رجال الأعمال اثناء تنقلهم عبر معبر بيت حانون "إيرز" شمال القطاع.

وأشارت الجمعية إلى أن من بين المعتقلين عضو إداراتها خالد لبد. وطالبت بالإفراج عنهم معتبرة هذه الاعتقالات جزءاً من سياسة الاحتلال بالتضييق على قطاع غزة والاقتصاد الفلسطيني وإحكام الحصار والإغلاق لاسيما ضد رجال الأعمال.

وقال علي الحايك رئيس جمعية رجال الأعمال في تصريح صحفي، إن الجانب الإسرائيلي مارس في الفترة الأخيرة إجراءات تعسفية ضد رجال الأعمال والتجار الفلسطينيين عبر اعتقال بعضهم وسحب تصاريح البعض الآخر.

وأوضح أن عدد رجال الأعمال والتجار الذين اعتقلوا منذ بداية العام الجاري بلغ 8، دون أن توجه لهم أي تهم أو يتم زيارتهم من قبل المحامين، حيث يرفض الاحتلال الإسرائيلي إبداء أي أسباب لاعتقالهم.

واشار الى مخاوف لدى رجال الأعمال والتجار من السفر إلى إسرائيل أو الضفة الغربية لمتابعة أعمالهم بعد تصاعد وتيرة الاعتقالات لزملائهم.

وعزا الحايك سبب اعتقال رجال الأعمال والتجار إلى "وشايات كيدية من قبل التجار الإسرائيليين لمنع التجار الفلسطينيين من جلب بضائع من الضفة الغربية واضطرار السوق الغزي إلى اللجوء لاستيراد المنتوجات الإسرائيلية".

ونوه إلى أن تلك الإجراءات تؤثر بشكل سلبي على الاقتصاد الفلسطيني في غزة، مناشداً كافة الجهات المعنية وفي مقدمتها السلطة الفلسطينية للإفراج عن رجال الأعمال والتجار، والضغط على الاحتلال لوقف تلك السياسة.

ودعا رئيس الجمعية السلطة الفلسطينية والمراكز الحقوقية والدولية للتدخل لدى الاحتلال والضغط باتجاه الإفراج عنهم ووقف مثل هذه الممارسات التعسفية.



اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات