السبت 07 ديسمبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.51 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.94 5
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.93 3.9
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

استخبارات الاحتلال تعلن مصادرة "معدات خطيرة" كانت ستنقل إلى غزة

  • 19:37 PM

  • 2015-02-13

وكالات -" ريال ميديا":

أكدت أجهزة استخبارات الاحتلال الإسرائيلي لوسائل الاعلام أنها قدمت الأربعاء أمام محكمة ثلاثة فلسطينيين كانوا يحاولون، على حد قولها، نقل معدات من مصر لصنع صواريخ في قطاع غزة.

وأورد جهاز «شين بيت» في بيان أن الفلسطينيين الثلاثة الذين يتحدرون من غزة اعتقلوا في البحر الشهر الفائت خلال عملية مشتركة مع القوات البحرية وفي حوزتهم مواد تستخدم في صنع صواريخ.

وأضاف البيان أنه خلال استجوابهم، قال الثلاثة أن حمولتهم «التي تشكل مادة أساسية لصنع الصواريخ وقذائف الهاون» كانت ستصل إلى «كتائب عز الدين» القسام الجناح العسكري لحركة «حماس» التي تسيطر على قطاع غزة.

وحسب ما ذكرت مصادر عسكرية في إسرائيل، وكذلك جهاز الأمن العام «الشاباك» الذي شارك في العملية، فإن عملية السيطرة على السفينة التي تقل المواد المستخدمة في تصنيع الصواريخ، ومنع عملية تهريبها إلى غزة تمت في التاسع عشر من كانون الثاني/ يناير الماضي.
وحسب المزاعم الإسرائيلية فإن فرق كوماندوس من سلاح البحرية الإسرائيلي، اعترضت زورقاً في عرض البحر قادماً من مدينة العريش المصرية، وعلى متنه خزان يحتوي على «سائل كيميائي» يدخل في صناعة المتفجرات، كان معداً للوصول لحركة حماس.
واشار جهاز «الشاباك» إلى أنه جرى تنفيذ العملية بالتنسيق مع سلاح البحرية، عندما كانت السفينة تقترب من سواحل غزة، مشيرا إلى اعتقال 3 أشخاص كانوا على متنها تبين أنهم عناصر من حماس. وقال إن المواد التي ضبطت في القارب تستخدم في تصنيع قذائف الهاون والصواريخ، وزعم أن المعتقلين أقروا أن حركة حماس تستخدم الصيادين لتهريب احتياجاتها.
وحسب إدعاءات الجهاز الأمني الإسرائيلي، فإن حماس تستثمر جهدا كبيرا من أجل التهريب عبر البحر من سيناء إلى غزة، نظرا لتدمير قوات الأمن المصرية غالبية الأنفاق الرابطة بين قطاع غزة ومصر.
وأعلنت إسرائيل أن المعتقلين هم محمد بكر وأحمد الصعيدي وعواد الصعيدي.
لكن نقابتي الصيادين والعمال، نفتا في بيان لهما صحة الرواية الإسرائيلية، وكذلك نفتا ارتباط الصيادين المعتقلين لدى الاحتلال بالمقاومة، مؤكدين أن مادة «فيبر غلاس» التي أعلنت إسرائيل عن ضبها تستخدم في صناعة قوارب الصيد، لا صواريخ المقاومة.
وقال رئيس الاتحاد العام سامي العمصي في بيان صحافي إن «الصيادين المعتقلين لا يرتبطون بالمقاومة ولا يزال الاحتلال يحتجزهم حتى الآن».
وأكد أن المادة التي ضبطت بحوزتهم تستخدم لصناعة السفن ولا تستخدم في صناعة الصواريخ،لافتا إلى أن السبب الذي قد دفعهم لذلك هو «حظر الاحتلال إدخال المادة إلى القطاع».
وأكد نبأ اعتقال الاحتلال للصيادين الثلاثة الشهر الماضي قبالة سواحل جنوب قطاع غزة.
وأكد أن هدف الاحتلال من ذلك تبرير اعتقال الصيادين يوميا في عرض البحر أمام الرأي العام الدولي، مشيرا إلى أن الاحتلال اعتقل 38 صيادا ودمر وصادر 20 قاربا منذ انتهاء العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع.

وتقول أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية أن التهريب عبر البحر ازداد مُذ دمر الجيش المصري مئات الأنفاق التي كانت تربط قطاع غزة بشبه جزيرة سيناء.

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات