السبت 07 ديسمبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.51 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.94 5
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.93 3.9
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

"توب فيلد" و"الفرات" تعيدان مجد الزراعة الفلسطينية للأسواق العالمية

  • 03:32 AM

  • 2015-02-09

الاغوار– " ريال ميديا":

أن تأكل من خيرات بلادك، أي ما زرع بأرض فلسطينية وسقاه مطر بلدك وما احتضنه تراب وطنك واعتنت به أنامل فلاح فلسطيني لم يعد مجرد حكاية غابرة في القدم، يرويها جد لأحفاده، بل أصبحت قصة نجاح شركة "توب فيلد" مشروع الكفير الزراعية، وشركة "الفرات الزراعية" مشروع البقيعة، حيث لم تكتفيا بتغطية حاجة السوق المحلية فحسب بل تعملان على تصدير الخضراوات لدول عربية وأجنبية أنتجت بكل فخر بالأرض المباركة فلسطين.
جاءت فكرة إنشاء الشركتين من حاجة السوق المحلية لكثير من الزراعات والمواسم التي تعتبر بديلا عن المنتجات الزراعية الإسرائيلية، حيث ساعد وجود المناخ والتربة المناسبة لإنتاج الزراعات المبكرة، فمشروع البقيعة موسمه محدود (5 شهور) بالشتاء، بالمقابل فان مشروع الكفير مثلا ينتج الخضراوات طوال العام تقريبا؛ بسبب تفاوت درجات الحرارة في كل من المنطقتين ما أدى إلى ظهور مشروعين يكمل كل منهما الآخر.

"الفرات الزراعية"
تضم شركة الفرات الزراعية "مشروع البقيعة" في الأغوار الشمالية التابعة لمحافظة طوباس 2000 دونم زراعي تزرع فيها كما قال لـ "حياة وسوق" مديرها موفق دراغمة البطاطا وهي صنفان: الأول الحمراء للصناعة "مصانع الشبس" وتصدر لمصانع بالداخل الفلسطيني والأردن، والثاني "العادي" الذي يلبي حاجة السوق المحلية والأردن والداخل لفلسطيني.
واضاف دراغمة: تزرع الشركة أيضا الجزر، والقليل منه يذهب إلى السوق المحلية؛ لأنه لا يستطيع منافسة الجزر الإسرائيلي الذي يملأ السوق الفلسطينية، والجزء الأكبر يشق طريقة للأسواق الخارجية، اضافة الى زراعة مجمل أنواع الخضار من خيار وفلفل ملون وبصل يقسم ما بين السوق المحلية وللتصدير.
وأكد دراغمة أن أصنافا معينة من الخضار مثل "القنار" هو الذي يزرع وينتج منه البصل نصدر منه نحو 200 - 300 طن للأردن، أما زراعة "البروكلي" وهو نبات من فصيلة القرنبيط فقد حققت نجاحا باهرا، خاصة ان الكثيرين يستخدمونه في العديد من الوصفات خاصة في السلطات. وتحدث دراغمة عن الآلات التي تستخدمها شركة الفرات الزراعية حيث أكد انها حديثة مثل "زراعات وقلاعات" البصل والبطاطا والجزر وجرارات زراعية حديثة؛ ونظام ري ورش وتمديدات للمياه جميعها حديثة؛ ما يمكن من المنافسة خاصة بالأسواق الخارجية من خلال تقليل التكلفة.
وأضاف ان شركته تصدر كافة الخضراوات بأنواعها إلى دول عربية وأجنبية وداخل الخط الأخضر مثل الأردن والكويت وروسيا ودبي وغيرها، لكن 80% من حجم التصدير إلى الأردن. وقال: يتم تصدير 3000 طن بطاطا و4000 طن بصل و1500 طن إلى 2000 طن جزر، اضافة الى آلاف الأطنان من أنواع الخضراوات الأخرى منها البندورة العنقودية وبندورة البيوت البلاستيكية والخيار والباذنجان والزهر والفلفل والكوسا وغيرها سنويا.
وعن الصعوبات ومضايقات الاحتلال قال دراغمة: قام جيش الاحتلال بمصادرة عدة آليات زراعية وتجريف أراض تطبيقا لخطته بتهويد الأغوار الشمالية ونهب أرضنا، لكننا صامدون ولن ترهبنا مضايقات جنوده ولا تخريبهم.
وأوضح ان "مشروع البقيعة" وفر فرص عمل لعشرات العمال بأجر 80 شيقلا مقابل 8 ساعات عمل يوميا.

"توب فيلد الزراعية"
مشروع "توب فيلد" المقام على أراضي الكفير وعقابا بواقع 2800 دونم لم يكن رياديا فقط في مجال الزراعة والمحاصيل الجديدة، لكنه ساهم في انشاء شركة جديدة تستخدم أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في مجال الغسيل والتغليف وتخزين المنتجات الزراعية، حيث ان الشركة وبالشراكة مع عدة شركات زراعية فلسطينية وبدعم من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) تمكنت من إنشاء "شركة طوباس" للتعبئة وتسويق المنتجات الزراعية لغسيل المحاصيل الزراعية وتعبئتها وتغليفها وتخزينها، وكون أن هذه الشركة تعتبر الأولى من نوعها في الأراضي الفلسطينية، فقد تمكنت من استقطاب عدد كبير من الشباب والكفاءات لإدارة هذا المشروع.
وقال مدير الشركة أحمد أبو خيزران: الصعوبات بدأت بزراعة هذه المنتجات في منطقة الكفير، ولم يكن سهلا انتاج أي نوع جديد بسبب النقص الحاد بالمياه والاضطرار لمد خط مياه يربط أراضي الكفير بالنبع في بلدة الفارعة، اضافة الى مشاكل التربة المختلفة نتيجة كثرة استخدام المبيدات خلال الأعوام الماضية. 
وأضاف: قررنا الاستثمار في مناطق أوسع وأكبر وعدم الاقتصار على الأراضي في الفارعة، فانتقلت الشركة إلى استغلال الأراضي السهلية الخصبة في قرية الكفير.
وأكد أن التوسع كان معدا ومخططا له بخطوات عملية ومهنية أهمها الاستعانة وتوظيف مزارعين ومهندسين زراعيين محليين، فكان النجاح حليفنا حيث بدأ المشروع بالزراعة في مساحة لا تزيد عن 350 دونما، وتحول الآن إلى أحد أكبر وأنجح المشاريع الزراعية الفلسطينية بمساحة تزيد عن 2800 دونم. 
وعزا أبو خيزران نجاح استثمارهم بهذا المجال إلى الطقس المناسب والأرض الخصبة والغنية بالمواد العضوية، والتصميم على النجاح وروح المبادرة والعمل الجماعي.
وقال: شركة "توب فيلد" الزراعية هي الأولى فلسطينيا بزراعة البطاطا الحلوة ومن التجربة الأولى للمحصول في الضفة الغربية حصلت على منتج منافس للمحاصيل الإسرائيلية، وتميزت الشركة بنجاح زراعتها لمنتج جديد هو "الملفوف الصيني" وتصديره إلى بريطانيا، بالإضافة إلى زراعة وتصدير الخضراوات بجميع أصنافها وأنواعها مثل البطاطا البيضاء والجزر والفلفل والكوسا والزهرة والباذنجان والبازيلاء والبندورة.
وقال أبو خيزران: الشركة تصدر كافة الخضراوات إلى دول عربية وأجنبية وداخل الخط الأخضر والأردن الكويت وروسيا ودبي والجزائر وبريطانيا وغيرها، لكن أغلب التصدير إلى الأردن، إضافة إلى بيع المنتجات الزراعية في السوق المحلية والبطاطا الحمراء لمصنع في الخليل.
وعن حجم التصدير بين أبو خيزران ان الشركة تصدر 6000 طن بطاطا حمراء، و6000 طن بطاطا بيضاء و6000 طن بصل و2500 إلى 3000 طن جزر، وآلاف الأطنان من البندورة العنقودية وبندورة البيوت البلاستيكية والخيار والباذنجان والزهرة والفلفل والكوسا والبصل وغيرها سنويا.
وأوضح ان الشركة توفر فرص عمل لأكثر من 450 عاملا وعاملة من محافظتي طوباس وجنين يعملون بأجر 80 شيقلا مقابل 8 ساعات عمل، أي أكثر من الحد الأدنى للأجر اليومي الذي وضعته الحكومة (65 شيقلا) بـ 15 شيقلا، فالمشروع قلل من نسبة البطالة والفقر في المنطقة وأوجد فرص عمل تنأى بالعامل عن الذهاب إلى العمل داخل الخط الأخضر خاصة لمن لا يصدر لهم تصاريح عمل.

حياة وسوق - إسلام باسم :

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات