الاحد 15 سبتمبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.5 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.59 5.02
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.85 3.93
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

أبو حسنه : صرف مساعدات لأصحاب المنازل المتضررة جزئيا بتبرع سعودي

  • 12:10 PM

  • 2015-02-03

غزة – " ريال ميديا":

 قال عدنان ابو حسنه المستشار الاعلامي للاونروا بان المملكة العربية السعودية قدمت 13.5 مليون دولار للاونروا لاستخدامه في عمليات اصلاح اضرار المنازل المدمرة في قطاع غزة.

وقال ابو حسنه في تصريحات له ان المبلغ المذكور كان مخصصا عبر صندوق التنمية السعودية لاعادة الاعمار حيث وافق الصندوق على استخدامه كمساعدات نقدية لاكثر من عشرة الاف عائلة لاصلاح المنازل المدممرة باضرار بسيطة . واكد ان عمليات الصرف ستتم اليوم وغدا للمتضررين وانه قد تم تحويل الاموال الى الحسابات البنكية في قطاع غزة.

واشاد ابو حسنه بدور المملكة العربية السعودية في دعمها للاجئين الفلسطينيين والاونروا في كافة مناطق عملياتها موضحا ان الدور السعودي كان ولا يزال هاما وطليعيا في دعم اللاجئين وان المملكة كانت من الدول الدول التي دعمت الاونروا قبل وخلال وبعد الحرب على قطاع غزة.

وقال ان الاونروا واللاجئين الفلسطينيين الذين يشكلون معظم سكان قطاع غزة يشعرون بامتنان كبير للملكة وخادم الحرمين الرشيفين الملك سلمان بن عبد العزيز للدورالكبير في نخفيف معاناة اللاجئين في قطاع غزة واصحاب البيوت المدمرة .

وكان الناطق بأسم وكالة الغوث عدنان أبو حسنة قال في تصريحات سابقة أنه بالرغم من اﻻزمة المالية الحالية في ملف اﻻعمار اﻻ ان اﻻونروا لن تتخلى عن مسؤولياتها وستظل تقاتل من اجل النازحين والمشردين.

وأكد أبو حسنة عبر صفحته على أالفيس بوك " أن الجهود واﻻتصاﻻت مستمرة ليل نهار لشرح خطورة اﻻوضاع وضرورة التزام المانحين الدوليين والعرب بتعهداتهم التي اعلنوها خلال مؤتمر القاهرة.

وكان قرار وكالة الغوث مؤخرا وقف مساعداتها لمشردي الحرب، ممن هدمت منازلهم وباتوا بلا مأوى.أتار موجة من الغضب والأستنكار ونظموا وقفات احتجاجية أمام مباني الوكالة ومكاتب الخدمات وداخل مراكز الأيواء وهاجموا مقر الأمم المتحدة في مدينة غزة، ورشقوه بالحجارة، وأشعلوا أمامه إطارات السيارات، وحاولوا اقتحامه،

ويقضي قرار الأمم المتحدة بوقف المخصصات المالية التي كانت تدفع كبدل إيجار لأصحاب المنازل المدمرة كليا، ودفع تعويضات للمنازل المتضررة جزئيا، وأرجعت الأمم المتحدة السبب لنقص الأموال اللازمة. ومن شأن تطبيق القرار الذي أرجعته «الأونروا» أن يدفع العديد من الأسر للعودة مجددا الى «مراكز الإيواء».

ويذكر أن سيري أيضا قال أنه أوضح في تقاريره لمجلس الأمن أن الوضع في غزة أصبح مرة أخرى «متقلبا للغاية ومستمرا في التدهور ما لم تتم معالجة عدد من القضايا الأساسية الهامة بحس عال». وجدد طلبه من المانحين دعم العمليات الإنسانية والوفاء بالتعهدات التي أعلنوا عنها في القاهرة لإعادة إعمار غزة.

ولا يزال هناك العديد من الأسر الفلسطينية ممن دمرت منازلها كليا تقيم في «مراكز إيواء» أقامتها «الأونروا» في مدارسها المنتشرة في قطاع غزة، وهذه المراكز تفتقر لمقومات الحياة، سواء في فصل الشتاء أو الصيف.

وتواجه خطة الإعمار التي وضعتها الأمم المتحدة بمعارضة من قبل الفصائل والعوائل المنكوبة، واتهمت الأمم المتحدة بالعمل من خلال خطتها هذه على «شرعنة حصار إسرائيل». وتضع الخطة ضوابط ومراقبة على مواد البناء التي ستدخل قطاع غزة، وكيفية وصولها واستغلالها في المنازل المدمرة.

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات