السبت 07 ديسمبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.51 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.94 5
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.93 3.9
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

حول "الخواص" للكاتب حافظ البرغوثي

العمل الروائي لا ينفصل عن مناخ الوقت

واللغة تأتي استمراراً لبوحٍ عميق على الناقد "أن يبحث عن النقطة التي يكون فيها العمل أعظم وأكثر حقيقة وأغنى" (موريس بلانشو)

  • 00:32 AM

  • 2014-12-27

أشرف سحويل:

"الخواص" هي النقطة التي أردتها من قول بلانشو، فثمة ما يحثني على الكتابة حول رواية كتب عنها آخرون كثر من الكتاب الفلسطينيين في الضفة وغزة.. إنها خصوصية الرواية وحقيقتها من حيث ورودها في سياق التأسيس لرواية فلسطينية قادرة على مجارة الواقع الروائي في مناحي مختلفة ومتنوعة.. فالرواية تأتي في سياق خبرة إنسانية واسعة إذا ما ذهبنا باتجاه البوح عن دواخل وشخوص متعددة داخل الإنسان الواحد، حيث الحركة سانحة للروائي للتوضيح والإفصاح عن شخوصه وعوالمهم الخاصة ومناطق همومهم وبوحهم الذي يريد.

أي شيء يدل "الخواص" نحو هذا العمق الجميل والغوص ملياً داخل الإنسان الفلسطيني القديم.. الثابت/ المتحول.. الثابت إنسانيا وفلسطينيا والمتحول عبر مراحل ومتطلبات الواقع الحياتي على اختلاف تشعباته فيتسنى له أن يكون الفلاح.. والصانع.. والإمام.. والمقاوم.. والعاشق.. الخ.. إنها قدرة على الإمساك بلغة سلسة وذهابها الكامل نحو الشفافية والوضوح الجميل ولعب للأدوار والشخوص بتكنيك هادئ وأنفاس ثابتة فلا مجال هنا (للفزلكة) في اللغة أو إجهاض المعاني أو ولادة قيصرية لها..


ثمة في "الخواص" أنوات فلسطينية بحتة تجيش في دواخلك.. ذوات ذائبة في التراب الفلسطيني ومجبولة بالدم.. وجوه الفلاحين السمرا وسواعد المقاومين وعيون من أسروا وقلوب من أحبوا وعشقوا تراب الأرض والمرأة.. والمثقفين والصحافيين وكل اللذين صنعوا هذا الواقع..


وجدت "الخواص" حديثاً مشدوداً نحو الصفاء الضمني وعاريتاً من الخوض في التكرار والتشابه، فالكتابة والتراكيب اللغوية رغم سهولتها وامتناعها في الوقت نفسه تنزل بك بهدوءٍ إلى ردهات المعنى ودون أن يفلت منه شيء، وفي بعض المقامات وأثناء دخولك الخواص وفي سياق اللغة المرنة تكون قادرا على قراءة نثرية داخل السرد الروائي.


تحدثت "الخواص" عن غمار الحياة الفلسطينية وتحولاتها وعن العصرنة والعلاقة الجدلية مع النقيض الإسرائيلي وعن المثقفين والصحافيين والهوية وعن المقاوم الحاضر/ الغائب..


وفي "الخواص" معنى يربطك بالمكان والزمان الفلسطيني وشخوص مختلفة في القرية التي تدور فيها يتوبيا وأحلام وشرفات تطل على حالات الإنسان الفلسطيني العاشق والفلاح والمقاوم العابر نحو رؤيا تأكيد الذات وخلطها بتراب الأرض الأم والمرأة (فلسطين) المعشوقة المتخيلة.. البكر وكثيرة الولادات القاسية..


في "الخواص" كتابة ممكنة وجريئة وغير مدعيه تصوغ طقس الواقع الذي يَطحن على حجر الصوان أحلام فلسطينية ولا ينصفها.. أحلام الذين غابوا والحاضرين فينا..


"الخواص" دخول إلى مشاغلك وهمومك اليومية بمعنى أنها تمس الواقع وخياله عن كثب. أما عن خيال الواقع فإن "الخواص" بارعة في هضم الواقع ولا فرار من التخيل الغير موجود حاضراً، لكنه موجود في ذات الراوي، فثمة من هم بداخله ويتزاحمون يريدون الخروج إلى فضاء الرواية الرحب؛ فضاء "الخواص" من شخوص متخيلة ووقائع وأمكنة وأزمنة وبالتحديد كانت "الخواص" فائقة في عمل توليفة هادئة بين الواقع/ والخيال عن الزمان والمكان والشخوص الفلسطينيين.
شخوص لا يميلون إلى الثرثرة بقدر ما يملؤن الواقع وخياله بالتفاصيل المترابطة المتصلة بدرجة من الدقة والوضوح.. والمعرفة العفوية المباشرة التي تشكلها الرواية، وذلك ما يتطلب من الراوي جهد كبير في تتبع حركة الشخوص وعمل ومزج الكثير من الصور والرموز فضلا عن الإدراك الدقيق للحاجات الروحية والاجتماعية للإنسان الفلسطيني في حين محاولة كتابته.. وإن ما يميز أغلب الروايات الفلسطينية وعلى اختلاف توجهاتها والغرض منها فإنه يكون لديها نوع من الوضوح أو التلميح للقضية الفلسطينية بشكل صريح أو ضمني فهي الهاجس الذي يسكن الذوات الفلسطينية جميعاً" وهنا في مقام "الخواص" أسمع أنفاس متلاصقة وخروجاً واضحاً للبحث عن ملامح الوطن المفقود ملامح الفلاح الفلسطيني الذي رصف التاريخ بتحولاته المختلفة.. الفلاح المقاوم المتمرد.. الضارب في الأرض والزمان والمكان والطاعن في التاريخ حد الاندماج والترابط الحقيقي.

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات