الثلاثاء 20 اعسطس 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.61 3.64
    الدينــار الأردنــــي 5.09 5.15
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 4.03 4.07
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

'التنفيذية' تدين الاعتداء على مكتب هيئة الأسرى في غزة و الحكومة: الاعتداء على مقرات الاونروا مدان ويؤثر سلبا على عملية الإعمار

  • 21:34 PM

  • 2015-01-28

رام الله – غزة – " ريال ميديا": 

أدانت حكومة الوفاق الوطني، الاعتداء الذي جرى اليوم الأربعاء على عدد من مقرات وممتلكاتها 'الانروا' في قطاع غزة، واعتبرت أن ذلك لا يخدم عملية إعادة الاعمار، ويؤثر سلبا على جهود الحكومة المستمرة مع المؤسسات والمنظمات الدولية في تلبية الاحتياجات الطارئة للمواطنين في غزة ودعم العديد من القطاعات وبشكل خاص الصحة والتعليم.

وأكدت الحكومة، في بيان أصدرته،اليوم، أن عدم التزام الدول المانحة بتعهداتها تجاه اعادة الاعمار، ينعكس على طبيعة المهام التي تقوم بها المؤسسات والمنظمات الدولية كـ'الانروا'، مطالبة مختلف القوى الوطنية والاسلامية بدعم الجهود التي تقوم بها رغم كل العراقيل والتحديات، بالتأكيد على عدم المساس بمرافقها والاعتداء على ممتلكاتها، وذلك لدورها الكبير في تلبية احتياجات المواطنين على مدار العقود الماضية، وبشكل خاص تلبية الاحتياجات الانسانية للمواطنين الفلسطينيين خلال الحروب الغاشمة التي شنتها اسرائيل على ابناء شعبنا وبشكل خاص في غزة.

وشددت حكومة الوفاق الوطني على أنها تعمل رغم شح الامكانيات والعقبات الإسرائيلية في وجه ادخال المواد اللازمة للبناء، على تسريع عملية الاعمار، وأنها تقوم بالتواصل بشكل حثيث مع الدول العربية الشقيقة والدول الصديقة لحشد الدعم اللازم لغزة، وبشكل خاص في ظل ما يعانيه ابناء شعبنا في القطاع من ظروف صعبة خلال فصل الشتاء، منوهة إلى ضرورة عدم تقويض هذه الجهود من خلال المساس بالمؤسسات والمنظمات المساهمة في عملية اعادة الاعمار.

ومن جهتها أدانت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، اليوم الأربعاء، الاعتداء على مكتب هيئة الأسرى والمحررين في غزة، حيث أقدم مجهولون يوم أمس على حرقه وسرقة بعض محتوياته.

وطالبت في بيان لها بفتح تحقيق عاجل والكشف السريع عن الفاعلين ومحاسبتهم.

واعتبرت اللجنة التنفيذية أن 'هذا الاعتداء الجبان الخارج على أخلاق الشعب الفلسطيني يضر بمصالح الأسرى وذويهم، ويعكس الحالة الأمنية في قطاع غزة، الذي شهد مؤخرا سلسلة اعتداءات على عدد من المؤسسات الوطنية'.

وشددت على ضرورة وضع حد 'لحوادث الفلتان والفوضى في قطاع غزة، وضرورة تمكين حكومة الوفاق الوطني من أداء مهامها وتحمل مسؤولياتها في توفير الأمن وإعادة إعمار ما دمره الاحتلال في حربه الأخيرة'.

ودعت اللجنة التنفيذية إلى تركيز الجهود الوطنية 'بما يخدم قضية الأسرى العادلة ومساندتهم، في ظل الهجمة الإسرائيلية المتصاعدة ضدهم'.

وكان مجلس الوزراء الفلسطيني استهل جلسته الأسبوعية التي عقدها في رام الله أمس الثلاثاء برئاسة د. رامي الحمد الله رئيس الوزراء بتلاوة الفاتحة على روح المرحوم جلالة الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، وأكد رئيس الوزراء أن الأمتين العربية والإسلامية فقدتا برحيله زعيماً فذاً، وشخصية متميزة بعطائها وحنكتها وحكمتها، وغيرتها، كرس حياته لنصرة قضاياها العادلة، ونصرة الحق الفلسطيني، والوقوف الشهم والشجاع دفاعاً عن فلسطين والقدس، وتقدم المجلس بأحر التعازي وأصدق مشاعر المواساة إلى كافة أفراد الأسرة الملكية، وإلى الشعب السعودي الشقيق، داعياً المولى العلي القدير أن يتغمد الفقيد الكبير بواسع رحمته ويدخله فسيح جناته مع الأنبياء والصديقين والشهداء، ومتمنياً لخادم الحرمين الشريفين جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز التوفيق والنجاح في السير بالمملكة العربية السعودية العزيزة نحو مواطن الخير والاستقرار والازدهار، ونصرة قضايا الأمتين العربية والإسلامية.

واستعرض المجلس تقرير مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة بشأن قيام سلطات الإحتلال بهدم 590 مسكناً وبناءً يملكها فلسطينيون في القدس الشرقية وفي المناطق المصنفة "ج" في الضفة الغربية خلال عام 2014. وأكد المجلس أن سياسة هدم المنازل تعد جريمة يعاقب عليها القانون الدولي، وتستهدف تفريغ المدينة المقدسة من الفلسطينيين، وتؤكد إصرار سلطات الإحتلال على انتهاك قواعد القانون الدولي والإنساني ومخالفة الشرعية الدولية ضمن سياسة رسمية ممنهجة، مما يستدعي تحمل المجتمع الدولي لمسؤولياته في محاسبة إسرائيل على جرائمها وانتهاكاتها لمبادىء وقواعد الشرعية الدولية، وإلزامها بوضع حد لهذه الجرائم، والعمل على توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، والإقرار بحق الشعب الفلسطيني بالتخلص من الإحتلال، وبكامل حقوقه الوطنية المشروعة.

وأدان المجلس بشدة مطالبة ما يسمى بلدية مستوطنة "كريات أربع" بدفع ضريبة "أرنونا" عن أراضي ومنزل المواطن عبد الكريم الجعبري من الخليل والذي يقطن قرب المستوطنة شرق مدينة الخليل عن السنوات الماضية، مؤكداً على أن المستوطنات تهدف من هذه الخطوة غير المسبوقة إلى محاولة شرعنة وجودها وبأنها صاحبة ولاية قانونية على الأراضي التي تسيطر عليها والأراضي المحاذية لها، ضاربة بعرض الحائط كل القوانين الدولية التي تعتبر الاستيطان جريمة حرب متواصلة لا يمكن إضفاء الشرعية عليه مهما حاول الاحتلال من تكريس خطوات استباقية تهدف لفرض الأمر الواقع المخالف لكافة الشرائع والقوانين الدولية والإنسانية.

وأعرب المجلس عن إدانته واستنكاره الشديدين لإقدام سلطات الإحتلال على اعتقال الطفلة ملاك الخطيب (14 عاماً) من قرية بيتين، شمال شرقي رام الله، والحكم عليها بالسجن الفعلي لمدة شهرين، إضافة إلى غرامة مالية بقيمة 6000 شيكل، وأكد المجلس على أن صمت المؤسسات الدولية إزاء الانتهاكات والجرائم المرتكبة ضد أطفال فلسطين واستنكافها عن القيام بمهامها وواجباتها تجاه الأطفال الفلسطينيين المعتقلين لدى الاحتلال من شأنه أن ينسف الرسالة التي أنشئت من أجلها، ويتعارض مع أهدافها المعلنة وأهمها حماية أطفال العالم ويتعارض مع مبادئ القانون الدولي لحقوق الإنسان وخصوصاً اتفاقية حقوق الطفل، مطالبا منظمة "اليونيسيف" لرعاية الطفولة وكافة المؤسسات الدولية الأخرى بإدانة هذه الجريمة، والعمل بكافة السبل من أجل الإفراج عن الطفلة ملاك وعن كافة الأسرى الأطفال.

كما استنكر المجلس بشدة عدم استجابة الحكومة الإسرائيلية للمطالب الدولية باستئناف تحويل المستحقات المالية للسلطة الفلسطينية بداعي الانتقام من قرار فلسطين الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية. وأكد المجلس على أن هذا الإجراء الباطل والمخالف للاتفاقيات والقوانين الدولية، لن يزيد شعبنا إلا تمسكاً وإصراراً على الصمود والنضال حتى نيل حقوقه الوطنية التي ستوفر الأمن والسلام لشعوب المنطقة، مؤكدا أن القيادة الفلسطينية ستلجأ إلى المؤسسات الدولية والقضاء الدولي ردا على إجراءات الاحتلال العقابية والقرصنة على أموال شعبنا. وفي هذا السياق، أكد المجلس على أن الحكومة بصدد اتخاذ عدة إجراءات لإعادة صياغة العلاقة الإقتصادية مع إسرائيل وتشجيع الإعتماد على المنتجات والبضائع المحلية، وتشجيع الإستيراد المباشر بدلا من الإستيراد عبر الوسطاء الإسرائيليين لما يساهم في تخفيض أموال المقاصة وزيادة الإيرادات من الجمارك وضريبة الشراء.

وفي سياقٍ منفصل، طمأن المجلس المواطنين حول تفشي مرض انفلونزا الطيور، وأكد على سيطرة وزارة الصحة والزراعة على هذا المرض، وعلى أهمية عدم التهويل أو الذعر من قبل المواطنين، داعياً إلى بذل المزيد من الجهود والتعاون بين الجهات الحكومية المختصة المحلية والإقليمية ومنظمة الصحة العالمية، لضمان توفير كل سبل الوقاية والفحص والعلاج، وناشد المجلس التجار والمواطنين الالتزام بالتعليمات الصادرة عن وزارة الزراعة والصحة، وعدم تسويق الطيور إلا بعد إخضاعها للفحوص اللازمة كإجراء وقائي ضروري، مع ضرورة التبليغ عن أي حالات اشتباه ليتم التعامل معها وفق الإجراءات المعمول بها.

وفي ذات السياق، طمأن المجلس، المواطنين إلى أن الدواجن التي تباع حالياً في الأسواق الفلسطينية سليمة وغير مصابة بالفيروس، ولا تشكل أي خطر عليهم، في ظل الجهود الكبيرة التي يقوم بها الأطباء البيطريون والعاملون في وزارتي الزراعة والصحة في التأكد من خلوها من الاصابة بالفيروس. وأكد المجلس على وجود خطة فلسطينية إستراتيجية لمواجهة أي مخاطر قد تنجم عن انتشار فيروس أنفلونزا الطيور تشمل العمل على توفير الأدوية الوقائية والتنسيق مع دول الجوار لمراقبة المعابر والحدود وتوعية المزارعين بأعراض المرض وطرق الوقاية منه.

وعلى صعيدٍ آخر، أدان المجلس ما قام به مجهولون باقتحام المقر الرئيسي لمؤسسة رعاية أسر الشهداء بمدينة غزة وتحطيم محتوياته من أثاث مكتبي وأجهزة ومعدات، كما أدان إقدام مجهولين على إحراق مكتب هيئة شؤون الأسرى في مدينة غزة وسرقة محتوياته. وأكد المجلس أن هذا الاعتداءات تمثل تعدياً صارخاً على كافة أهالي الشهداء والجرحى والأسرى وتعرقل الخدمات التي تقدمها المؤسستين.

وأعرب المجلس عن اعتزازه بمشاركة منتخبنا الوطني لكرة القدم في نهائيات كأس آسيا، باعتباره حدثًا دوليا ووطنيا غير مسبوق، وأن هذا الإنجاز أثبت للعالم قدرة شعبنا على صنع الإبداع والتميز، موجها التحية لرئيس وأعضاء الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم ولكافة اللاعبين والجهاز الفني والإداري، وداعيا الجميع إلى النظر إلى الجوانب الإيجابية لهذه المشاركة والوقوف إلى جانب المنتخب، وجهازه الفني والإداري حتى يتمكن من تحقيق المزيد من الإنجازات ورفع إسم فلسطين عاليا في المحافل الدولية.

وتقدم المجلس بالتعازي الحارة بوفاة سفير فلسطين السابق لدى الأردن، العضو السابق في المجلس الثوري لحركة فتح، نائب مفوض الأرض المحتلة، عمر سعد الدين الخطيب "أبو شامخ"، سائلا المولى عز وجل أن يتغمده برحمته وأن يلهم أهله وذويه جميل الصبر وحسن العزاء.

وقرر المجلس الموافقة استثناءً على قيام وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بالشراء المباشر للمنتجات من مصنع الصفا للألبان والمملوك للجنة زكاة نابلس، وتشرف عليه وزارة الأوقاف، للمحافظات الجنوبية بطريقة الشراء المباشر لأغراض توريدها إلى أهلنا في قطاع غزة، بهدف استنهاض الدافع الوطني والديني من أجل تنفيذ حملة أغيثوا أهلنا في قطاع غزة، الذين يعانون من آثار وويلات العدوان الذي وقع على الشعب الفلسطيني، والتي جاءت وفقاً لتوجيهات السيد الرئيس، وذلك لأجل تشجيع استمرار المواطنين في تقديم الأموال، ووجود التكافل وتكامل الأدوار، واستمرار عجلة العمل.

وصادق المجلس على مشروع قانون جوائز دولة فلسطين في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية، والتنسيب به إلى سيادة الرئيس لإصداره حسب الأُصول.

كما قرر المجلس الموافقة على طلب وزارة الزراعة باستدراج عروض لشراء الأجهزة والمعدات للبدء بتنفيذ المشروع الأوروبي للنهوض بالزراعة في قطاع غزة.

وقرر المجلس المصادقة على النظام المعدل لنظام تأمين الوظائف للأسرى المحررين رقم (15) لعام 2013 وفقا لقراره السابق باعتماد توصيات اللجنة الفنية المكلفة بمراجعة التشريعات المتعلقة بالأسرى.

كما قرر المجلس التنسيب إلى سيادة الرئيس بتعيين الدكتور علي زيدان أبو زهري رئيسا لجامعة الأقصى.

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات