الاربعاء 19 يونيو 2024

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.78 3.8
    الدينــار الأردنــــي 5.35 5.37
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.04 4.06
    الجـنيـه المـصــري 0.1 0.12

الاتحاد العام للكتّاب والأدباء وجامعة الأزهر ينظمان حفل إشهار لكتاب الأسير أسامة الأشقر ( رسائل كسرت القيد)

  • 00:53 AM

  • 2023-06-09

غزة - " ريال ميديا ":

نظمت لجنة النشاط في الاتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين، وجامعة الأزهر في غزة اليوم الخميس حفل إشهار لكتاب ( رسائل كسرت القيد) للأسير المحكوم ثماني مؤبدات وأكثر من خمسين سنة، أسامة الأشقر بحضور عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومفوض التعبئة والتنظيم أحمد حلس ( أبو ماهر)، ورئيس الجامعة الأستاذ الدكتور عمر ميلاد، ورئيس مجلس أمناء الجامعة الأستاذ الدكتور خليل أبو الفول، والروائي شفيق التلولي، عضو الأمانة العامة لاتحاد الكتّاب والأدباء، وأعضاء من المجلس الثوري لحركة فتح سليم الزريعي، وتيسير البرديني، ومسير المكتب الحركي للكتّاب الأستاذ الدكتور محمد صلاح أبو حميدة،  ورئيس مجلس أمناء مؤسسة معين بسيسو وليد العوض، والدكتور وجيه أبو ظريفة، و إخوة من الهيئة القيادية لحركة فتح الكاتب والأسير المحرر عبدالحق شحادة، وسلمي الخوالدة، ومفوضية الشهداء والأسرى، وأمناء سر الأقاليم، والدكتور تحسين الأسطل نائب نقيب الصحفيين، وأعضاء من الأمانة العامة، وأساتذة الجامعات و أعضاء من الأمانة العامة لاتحاد الكتّاب والأدباء، والمجلس الإداري، والجمعية العمومية، ورجال إصلاح ووجهاء وقيادات من العمل الوطني والمهتمين والشبيبة، والمرأة.
وأدار الحفل الشاعر ناصر عطاالله عضو الأمانة العامة لاتحاد الكتّاب و الأدباء، الذي رحب بفرسان الحفل، وبالحضور، وبزوجة الأسير منار خلاوي، التي كانت باتصال مع الحفل عبر تقنية الربط التلفزيوني، كما نقل برقية مباركة للحفل وتهنئة للأسير الأشقر من الأمين العام للاتحاد الشاعر مراد السوداني، الذي شكر قيادة حركة فتح في غزة، ورئاسة جامعة الأزهر والحضور على إنجاح الحفل ورعايته، كما شكر زوجة الأسير السيدة منار خلاوي، ومؤكدًا على مواصلة دعم وإسناد الأسير وليد دقة للإفراج عنه وهو الذي يواجه الموت بسبب مرضه.
وفي كلمته الترحيبية قال الأستاذ الدكتور عمر ميلاد إن قضية الأسرى أولوية مطلقة في حياتنا الوطنية، والأكاديمية، وجامعة الأزهر تولي هذه القضية العادلة مكانًا عليًا، والاحتفال بإصدار كتاب الأسير أسامة الأشقر الذي يقضي سنوات سجنه العشرين، وهو المحكوم بثماني مؤبدات وخمسين سنة تعبيرٌ متواضع من الجامعة أمام تضحيات الأسير،  وإن جامعة الأزهر ستبقى منارة علم، وصرحًا رافعا للقضايا الكبرى.
من جهته أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أحمد حلس ( أبو ماهر) على أهمية الوقوف مع الأسرى في هذا التوقيت بالذات، وهم يخوضون أنبل مواجهة دفاعًا عن الوطن و شعبهم، وما وجودنا هنا اليوم إلا تأكيدًا على أن قضيتهم أمانة في أعناقنا جميعًا كما قال.
 و أضاف:" قالها السيد الرئيس محمود عباس إننا لن نتخلى عن أسرانا مهما كلفنا الأمر، ومهما ضاقت علينا الأحوال، قضيتهم أولوية وطنية".
وأكد  حلس على أن الانقسام بات بلا معنى، ويشكل عائقًا حقيقيًا أمام صمود الشعب الفلسطيني، وتجاوزه بات ضرورة ملحة.
وشكر الأخ أبو ماهر جامعة الأزهر والهيئات الإدارية، و التعليمية برئاستها ومجلسها ومجلس أمنائها، كما شكر الاتحاد العام للكتّاب والأدباء على فعلهم الثقافي، والإبداعي، وحفاظهم على الوعي الجمعي للأدب، وبارك للأسير أسامة الأشقر صدور كتابه رسائل كسرت القيد، متمنيًا له ولجميع الأسرى الفرج القريب، وشكر الحضور على هذا الوفاء، كما أشاد بدبلوماسية الأسر الذي جسدها الأشقر في كتابه إذ استطاع أن يخاطب العالم من زنزانته.
بدوره أكد الروائي شفيق التلولي بكلمة الاتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين، على حضور الحركة الأدبية الأسيرة في المشهد الثقافي الفلسطيني، وإن الاتحاد يواكب إبداع 
الأسرى ويعمل قدر المستطاع للنهوض برسالتهم الإبداعية، لكسر العزلة التي يفرضها عليهم الاحتلال الإسرائيلي، ويحاول بكل وسائله القمعية أن يخرس صوت الأسرى، ويروج عنهم من خلال ماكيناته الإعلامية ما يشوه نضالهم، ولكنه يفشل رغم كل محاولاته بخلق جدران عالية بين الأسرى وشعبهم الذي يتطلع إلى حريتهم بفارغ الصبر، ومن إيمان الاتحاد بدوره تجاه قضية الأسرى تواصل مع زوجة الأسير المفكر وليد دقة الذي يواجه الموت بسبب الإهمال الطبي، وتم مخاطبة العالم للضغط على الاحتلال للإفراج عنه من خلال رسائل وجهت لاتحادات وهيئات ونقابات دولية وعربية وسيبقى الاتحاد مواكبًا لوضع الأسير دقة والأسرى بشكل عام وناصرًا لقضيتهم العادلة.
كما تناول التلولي كتاب ( رسائل كسرت القيد) للأسير أسامة الأشقر بمضامين تدلل على رهافة حس الكاتب، وصدق مشاعره، وسعة ثقافته، واهتمامه بتفاصيل كثيرة يعيشها شعبه، رغم اعتقاله الطويل والذي يدخل عامه العشرين، وهو المحكوم بثماني مؤبدات وخمسين سنة.
وفي نهاية كلمته أكد التلولي على ضرورة مواصلة التجربة الديمقراطية في النقابات، والاتحادات بعد نجاح مؤتمر عام نقابة الصحفيين، وأن التجديد في المؤسسات الوطنية عامل قوة، ورافد مهم للأجيال، وشكر جامعة الأزهر، وحركة فتح بقيادتها، كما شكر زوجة الأسير أسامة الأشقر، السيدة منار خلاوي على دورها المركزي في إسناد ودعم قضية الأسرى.
وفي معرض قولها أكدت زوجة الأسير الأشقر، السيدة منار خلاوي على عظيم شكرها وتقديرها لمنظمي حفل إشهار الكتاب، وتناولت محطات مهمة من حياة الأسير، والدوافع التي أوجدت الكتاب، والظروف والبيئة التي كتب فيها أسامة الكتاب، معتبرة نجاحه هذا نابع من احساسه بالمسؤولية تجاه شعبه، وأمانته بنقل مشاعره تجاه من كتب لهم الرسائل، كما دعت الحضور، والكل الوطني البقاء بقرب الأسرى وقضيتهم العادلة.
وفي نهاية الحفل تم تقديم درع تكريم للأسير أسامة الأشقر، تسلمه بالنيابة عنه الأسير المحرر حسين الزريعي.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات