الخميس 20 يونيو 2024

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.78 3.8
    الدينــار الأردنــــي 5.35 5.37
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.04 4.06
    الجـنيـه المـصــري 0.1 0.12

في الذكرى الـ(57) للنكبة..

مؤسسة معين بسيسو تنظم ندوة بعنوان "الأدب الفلسطيني المقاوم"

  • 12:39 PM

  • 2023-05-28

غزة - " ريال ميديا ":

دعا مجموعة من الادباء والكتاب والشعراء والفنانين الفلسطينين الى تفعيل الادب الفلسطيني لتعزيز الهوية الوطنية الفلسطينية ومواجهة الاحتلال العنصري والفاشية الجديدة.

وجاء ذلك في ندوة نظمتها مؤسسة معين بسيسو يوم السبت، بمناسبة الذكرى الـ75 للنكبة، تحت عنوان "الأدب الفلسطيني المقاوم". بحضور عشرات الاباء والمثقفين والاعلاميين الفلسطينيين الذين دعوا الي احياء قيمة الثقافة والاداب والفنون في معركة التحرر الوطني وبناء مجتمع حر ديموقراطي.

وقد تولى إدارة الندوة الشاعر سليم النفار، حيث قدم مجموعة قصائد من شعر معين بسيسو، وكلمات وطنية افتتاحية،

والقت الدكتورة فيروز العطار، عضو مجلس الأمناء، كلمة المؤسسة وأكدت على دور مؤسسة معين بسيسو في النهوض بالفعل الثقافي الوطني وترسيخ الوعي لدى الأجيال الناشئة والحفاظ على الذاكرة الوطنية.

وشارك الأستاذ الدكتور والناقد أسامة أبو سلطان بورقة بحثية تتناول الأدب الفلسطيني المقاوم ودوره في دعم الرواية الفلسطينية. قدم الأستاذ أبو سلطان عرضًا تفصيليًا يسلط الضوء على أهمية الأدباء والشعراء المؤسسين في الفعل الثقافي الفلسطيني قبل وبعد النكبة، مع التركيز بشكل خاص على دور الشاعر المناضل معين بسيسو.

تناولت الورقة البحثية المقدمة تحليلًا عميقًا للتأثير الثقافي والأدبي للكتاب والشعراء الفلسطينيين في صياغة الهوية الوطنية الفلسطينية وتعزيز وعي النضال والمقاومة. تم تسليط الضوء على الدور المهم الذي يلعبه الأدب في نقل تجربة الشعب الفلسطيني وتوثيق تاريخه وواقعه السياسي والاجتماعي.

كما قدم الشاعر سميح محسن القادم من الضفة الغربية عرضًا فريدًا وقيّمًا حول أدب المقاومة، مما أضاف إثراءًا كبيرًا للندوة. قد استعرض الشاعر تفاصيل ومفاهيم متعددة تتعلق بأدب المقاومة، بدءًا من تاريخه ومرورًا بأهم الشعراء والكتّاب الذين أسهموا في هذا المجال.

وقد قام الشاعر بتسليط الضوء على قوة الكلمة وقدرتها على تحفيز الناس وتشجيعهم على المقاومة والتغيير.

كما تناول الأشكال الشعرية المستخدمة في أدب المقاومة وأهميتها في نقل الأفكار والمشاعر بشكل فعّال. 

في ختام الندوة، ألقى رئيس مجلس الأمناء، الرفيق وليد العوض، كلمة مختصرة، حيث أكد على ضرورة تعاون المؤسسة مع المؤسسات الوطنية الأخرى، مثل اتحاد الكتاب ووزارة الثقافة، لضمان استمرار تأديتها لرسالتها الوطنية وإثراء المشهد الثقافي بما يحافظ على إرث معين بسيس الوطني والشعري.

وأعرب العوض عن أمله في أن تستمر هذه الندوة ومبادرات المؤسسة في إلهام الأجيال القادمة وتعزيز الوعي الثقافي والوطني للشعب الفلسطيني. ودعا إلى تكثيف الجهود والتعاون بين المؤسسات الثقافية والأدبية لبناء مستقبل يحمل في طياته قوة الثقافة والمقاومة والتماسك الوطني. 

وتأكيدًا على أهمية المبادرات الثقافية والأدبية في نشر الوعي وتعزيز الثقافة، شارك في الندوة مجموعة متميزة من الأدباء والكتاب والباحثين الفلسطينيين، الذين شاركوا بإلقاء وتبادل الآراء والتجارب، وتسليط الضوء على دور الأدب في إبراز الهوية والتراث وتوثيق تاريخ الشعب الفلسطيني ومعاناته.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات