الثلاثاء 20 اعسطس 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.61 3.64
    الدينــار الأردنــــي 5.09 5.15
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 4.03 4.07
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

سعدات يدعو لضرورة بذل كل الجهد الوطني والشعبي لاستمرارية الانتفاضة وتصعيدها

  • 15:39 PM

  • 2015-10-29

رام الله – " ريال ميديا":

دعا الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القائد الوطني أحمد سعدات لضرورة بذل كل الجهد الوطني والشعبي لدفع وإدامة وتعميق الانتفاضة وتوفير ركائز استمراريتها وتحويلها إلى نظام حياة يومية، وطابع رئيسي لعلاقة شعبنا مع الاحتلال.

وطالب  سعدات في رسالة من سجنه بنفحة بضرورة المباشرة بتشكيل قيادة وطنية موحدة لاحتضان وقيادة الحالة الشعبية الراهنة، بما يتطلب ذلك من هياكل ولجان وامتدادات في المحافظات من لجان شعبية في القرى وما يتفرع عنها من لجان اختصاص.

وقال سعدات: " إن اللحظة التي يعيشها شعبنا مصيرية بامتياز، وأن الظروف الراهنة لا تطرح على شعبنا سوى خيار المقاومة، فميزان المقاومة هو المركز الراهن، والزاوية التي يجب أن يصب فيها ثقلنا وجهدنا ونشاطنا، ومن هنا تكمن أهمية منهجة جهد الانتفاضة وتحديد مرجعياته وشعاراته".

ودعا  سعدات لضرورة شق وتعبيد مرحلة ما بعد أوسلو بمعنى التحلل من أوسلو واتفاقياتها، وفك الارتباط بالكامل مع الاحتلال، وفي مقدمة ذلك وقف التنسيق الأمني، وإعادة الاعتبار لمكانة التناقض الرئيس مع الاحتلال، ليصبح المهمة الأولى على أجندة الفصائل الوطنية والإسلامية.

كما دعا لامتلاك الإرادة السياسية لإنهاء الانقسام، واعتبار إنهاء الاحتلال هو الشعار الناظم لنضالات شعبنا، داعياً لتوفير الحماية الدولية لشعبنا، ووضع الأراضي المحتلة تحت الإشراف الدولي المؤقت من قبل الأمم المتحدة لفترة انتقالية يمارس خلالها شعبنا حقه في تقرير المصير، وبناء دولته المستقلة، ويمكن أن يكون ذلك من خلال مؤتمر دولي في إطار الأمم المتحدة ومرجعية قراراتها، ووظيفتها لتطبيق هذا القرار لا التفاوض عليه.

وطالب سعدات بتعزيز الوحدة الميدانية التي يجب أن تؤسس لإعادة بناء الوحدة الوطنية وأدواتها، وفي مقدمتها إعادة بناء م.ت.ف وإنهاء الانقسام كتحصيل حاصل، وهذه المهمة تتطلب دعوة الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية للانعقاد، ليقوم بمهامه التي نص عليها إتفاق المصالحة بهذا الخصوص.

ودعا  سعدات للتصدي لمحاولات احتواء الانتفاضة عبر مشاريع سياسية دولية مثل مشروع فرنسي، أوروبي، أمريكي يعيدنا مرة أخرى لمربع أوسلو، مشيراً إن لم تتوفر وحدة الموقف وخطاب سياسي يعي مخاطر هذه المشاريع ويرفضها، فإن الحالة الشعبية وإدامتها ستغلق الأبواب أمام أي مشروع سياسي هابط.

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات