الجمعة 07 اكتوبر 2022

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.54 3.56
    الدينــار الأردنــــي 5 5.02
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.47 3.49
    الجـنيـه المـصــري 0.18 0.19

صحفي إسرائيلي: بريطانيا حذرت أنها ستعترف بفلسطين إذا ضمت إسرائيل الضفة الغربية

  • 13:19 PM

  • 2022-01-02

وكالات - " ريال ميديا ":

قالت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" العبرية، أن  الصحفي الإسرائيلي باراك رافيد، كشف في كتابه الجديد "سلام ترامب"، أن سفير المملكة المتحدة لدى الولايات المتحدة حذر إدارة ترامب في يونيو 2020 من أنه إذا مضت إسرائيل قدمًا في خططها لضم أجزاء كبيرة من الضفة الغربية، فإن لندن ستعترف رسميًا بدولة فلسطين.

ونقلت الصحيفة، عن الصحفي الإسرائيلي، قوله أنه تم تمرير الرسالة من قبل كارين بيرس في اجتماع عقدته مع مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط آنذاك آفي بيركوفيتش، والمبعوث الخاص لإيران برايان هوك في 12 يونيو 2020.

وأضافت الصحيفة، أنه تم إرسال بيركوفيتش وهوك للقاء بيرس من قبل جاريد كوشنر، كبير مستشاري البيت الأبيض آنذاك بينما كانت إدارة ترامب تغرق في نداءات من زعماء العالم تحذر الولايات المتحدة من السماح لرئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك بنيامين نتنياهو، بالمضي قدمًا في خطط بدء ضم أجزاء من الضفة الغربية في 1 يوليو 2020 ، كان رد المملكة المتحدة أن ذهب إلى أبعد من ذلك وكان أكثر ما يثير الدهشة للأمريكيين، حسب الكتاب.

وتابعت الصحيفة، أن رافيد تكهن في كتابه بأن اعتراف المملكة المتحدة بفلسطين كان من المحتمل أن يدفع دولًا أخرى في أوروبا مثل فرنسا وإسبانيا إلى أن تفعل الشيء نفسه - وهو تأثير الدومينو لشرعية السلطة الفلسطينية الذي طالما تخشاه إسرائيل.

وأوضحت الصحيفة، أن نتنياهو أعلن عن خططه لضم أجزاء كبيرة من الضفة الغربية في بداية عام 2020، ظاهريًا تحت رعاية خطة ترامب للسلام - على الرغم من أن رافيد ذكر أن الإدارة فوجئت بهذه الخطوة وعارضتها بشدة.

وأشار الكتاب إلى أنه بينما لم يكن كوشنر مؤيدًا لخطوة الضم، كان شعور الإدارة في ذلك الوقت أنه لا توجد وسيلة لمنع نتنياهو من تنفيذها، حسب الصحيفة.

ونقلت الصحيفة عن الكتاب، أن بيركوفيتش التقى مع بيرس قبل يوم واحد من اجتماعه مع مجموعة من كبار الدبلوماسيين الألمان الذين أعربوا عن معارضتهم المطلقة لخطة الضم،  وقال له اذهب إلى الفلسطينيين وقل لهم أن الضم يتقدم، اسألهم عما يريدون منا أن نحاول الحصول عليه مقابل ذلك ، "يتذكر بيركوفيت في كتاب رافيد.

وأشارت الصحيفة، إلى أن رام الله قطعت علاقاتها مع واشنطن قبل سنوات بعد اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل.

وقالت الصحيفة، أن كتاب رافيد كشف عن مدى معارضة ترامب لخطط نتنياهو للضم، وفقًا لرافيد، أن سفير ترامب لدى إسرائيل ديفيد فريدمان، شجع حكومة نتنياهو على ضم أجزاء من الضفة الغربية، دون إدارة الخطة من قبل الرئيس أو كوشنر - وكلاهما عارض الفكرة.

وأضافت الصحيفة، أن مع وضع دعم فريدمان في الاعتبار، أعلن نتنياهو عن خططه للضم في حفل إزاحة الستار عن خطة ترامب للسلام في البيت الأبيض في يناير 2020.

وجاء في الكتاب أن ترامب ومهندس خطة السلام كوشنر ، فوجئوا تمامًا بإعلان نتنياهو.

وأكدت الصحيفة، أن خطة ترامب للسلام تصورت أن تقوم إسرائيل بضم جميع مستوطناتها إلى جانب غور الأردن كجزء من اتفاقية الوضع النهائي، لكنها لم تقدم جدولًا زمنيًا واضحًا، ولم تنص على أن الخطوة ستتم على الفور كما خطط نتنياهو.

وختمت الصحيفة، أن الضم لم يأت أبدًا في الأيام والأسابيع التي تلت ذلك، وأن المفاوضات الأمريكية ستتقدم مع الإمارات العربية المتحدة بطريقة سمحت لكوشنر بعرض التطبيع على إسرائيل مع الإمارات في مقابل تعليق نتنياهو لخطط الضم - وهو عرض قبله رئيس الوزراء السابق في النهاية.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات