الجمعة 07 اكتوبر 2022

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.54 3.56
    الدينــار الأردنــــي 5 5.02
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.47 3.49
    الجـنيـه المـصــري 0.18 0.19

إسرائيل تريد استمرار دخول المال القطري عبر "الشنط"

الأحمد: لا إعمار في غزة في ظل الانقسام..وتغيير وزاري قريب!

  • 19:30 PM

  • 2021-08-12

رام الله - " ريال ميديا ":

نفى عزام الأحمد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ومركزية فتح، أن تكون السلطة الفلسطينية قد اعترضت على عملية إعادة الإعمار، مستدركًا: ”هذا عمل الحكومة الشرعية التي يترأسها الدكتور محمد إتشيه، والإعمار يجب أن يكون للوطن كله“.
وأضاف، لن تنتهي مشاكل الحصار بغزة ومع الاحتلال بالضفة ونحن منقسمون.
مؤكدا، أن السلطة موقفها ثابت بخصوص إعادة اعمار قطاع غزة وذلك من خلال الحكومة الفلسطينية برئاسة اشتية، وأنه لا إعمار بدون تحقيق الوحدة وكل شيء يحل من خلال انهاء الانقسام، والمطلوب فقط تنفيذ ما تم الاتفاق عليه مع حركة حماس.
عن توجه لإجراء تعديل وزاري على الحكومة التي يرأسها محمد اشتية.
وقال الأحمد، وهو عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة فتح، إن "القيادة الفلسطينية تعمل على تعديل وزاري، على حكومة اشتية“.
وأشار خلال حديثه لإذاعة "صوت الوطن" المحلية، إلى أن "التعديل تتم بلورته خلال هذه الأيام“.
وأوضح الأحمد، أن "ما سيجري هو تعديل على الحكومة الحالية، وليس تغييرًا لها“.
واستطرد بالقول: "أما تغيير الحكومة الحالية فسيكون في حال التفاهم على تشكيل حكومة وفاق وطني أو حكومة وحدة وطنية، حيث ستكون الأخيرة ذات طابع سياسي أكثر“.
ولم يكشف القيادي الفلسطيني الوزارات التي سيشملها التعديل.
في سياق متصل، قال الأحمد إن القيادة الفلسطينية، "بدأت تنفيذ قرار تغيير السفراء، والذي يشمل 30 سفارة حول العالم“، بالتزامن مع إحالة بعضهم إلى التقاعد.
إلى ذلك، أشار الأحمد، إلى عدم تعيين بديل عن أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، صائب عريقات، الذي توفي، العام الماضي، متأثرًا بإصابته بفيروس كورونا.
وأضاف أن "دائرة شؤون المفاوضات التي كان يرأسها عريقات، تدار حاليًا عبر لجنة، لحين تكليف شخصية أخرى بالمنصب“.
وحول الاتفاق الفلسطيني القطري بشأن أموال المنحة التي تصرف لحركة حماس في غزة، قال الأحمد إن "الحكومة الفلسطينية وقّعت اتفاقًا من أجل تنسيق صرفها في القطاع“.
وأشار إلى أن هذه الأموال، ”كانت تنقل سابقًا إلى غزة عبر الموساد الإسرائيلي“.
ونوّه إلى رفض إسرائيل، للاتفاق الموقع، بسبب رغبتها بتولّي مهمة إيصال أموال المنحة القطرية، إلّا أن ”اتصالات تُجرى حاليًا، بين السلطة وقطر ومصر، لحل هذه المسألة“.
وبشأن الأزمة المالية للسلطة الفلسطينية، لفت الأحمد إلى استمرار هذه الأزمة ”منذ طرح صفقة القرن في عهد الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب“.
ولفت إلى اعتماد السلطة، على” الاقتراض من البنوك، من أجل التمكن من صرف رواتب الموظفين الحكوميين في الضفة الغربية وقطاع غزة“.
وأشار الى أنه، عادت العلاقات بين السلطة وأمريكا وتم استئناف المساعدات الامريكية للشعب الفلسطيني بعد القطيعة مع الإدارة الامريكية السابقة.
ومن المتوقع اجراء انتخابات البلدية في نوفمبر المقبل ونأمل اجراءها في الضفة الغربية وقطاع غزة.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات