الاحد 01 اعسطس 2021

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.25 3.27
    الدينــار الأردنــــي 4.6 4.62
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.9 3.95
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

طلال أبو شاويش وسربه الخارج عن المدارات.

  • 02:01 AM

  • 2021-06-22

محمد نصار :

في مجموعته " خارج مدارات السرب" الصادرة حديثا عن مكتبة سمير منصور للطباعة والنشر بغزة والتي تقع في نحو من مائة وستين صفحة وتضم بين دفتيها مجموعة متنوعة من القصص والنصوص، التي تجمع ما بين القصة والخاطرة والنص المفتوح على فضاءات من البوح الذي يلامس الشعر في الكثير من مزاياه وجاذبيته.

في هذه المجموعة المتنوعة في طرحها وشكلها، تلتقي المضامين على فكرة واحدة، ألا وهي المعاناة التي نعيشها في هذا الواقع المأزوم والملتبس، حيث حرص الكاتب في كل مرة بأن يلبس الفكرة الثوب الذي يليق بها ويناسبها، فعلى سبيل المثال لا الحصر، نرى الكاتب في قصص مثل: صحوة الحياة، هذيان ،كوميديا سوداء، خارج مدارات السرب، نجد التنوع في الشكل ما بين السرد المتعارف عليه وما بين السرد المتجه بكليته إلى الفنتازيا والخيال، لكي يكون قادرا على رسم صورة لواقع هو أكثر غرائبية وخيالا من أي خيال.

فعلى سبيل المثال نجده في قصة " صحوة الحياة" يرسم صورة لمدى تشبث الفلسطيني بأرضه والحياة عليها، رغم فداحة العيش وضنكه، من خلال عجوز سبعينية مقعدة يطاردها شبح الموت في كل حين: " الآن خذني لأرى جميع الذين مروا بحياتي، أريد أن أصافحهم جميعا.

- الآن يا أمي في هذا الطقس البارد!

- الأن.

- هذا ابن عمي وليد يا أمي، عاد بعد سبعة عشر عاما من هناك.

-عاد أخيرا.. كنت أعرف أنه سيعود مهما طال الزمن.

وفي موضع ’آخر نحد العجوز تحدث نفسها: " الأن تمر بمخيلتي وجوه كل من رحلوا من حولي، كلهم استسلموا له في الليل، لا أعلم ما هو السر وراء هجومه الأخير ليلا.. لست مدينة له أو لغيره بشيء.. أحس أن الأمر بيدي.. أستطيع الموت الليلة إن شئت وبإمكاني تأجيله إلى وقت آخر.

طبعا ليس بمقدور أحد أن يقرر ذلك، أو حتى أن يفكر فيه، لكنها الصورة الغريبة للتعبير عن إرادة التحدي والعزيمة الساكنة في هذه العجوز ولا شيء سوى ذلك.

في قصة " كوميديا إلهية" نرى سعد الكويتي "بدون" الحالم بواحدة من حوريات الجنة وهو يغادر مسكنه الأصلي للالتحاق بجماعة البغدادي في الشام ومن خلال هذه الشخصية والمفارقات التي تحدث معها، نرى فداحة المشهد وحجم الجرم والتغرير الذي طال الكثيرين من أمثال سعد " أخبرهم الأمير أن هناك فيزا لسفرة واحدة إلى الجنة ، زاحم سعد الذي لايزال مسكونا بحورية الحلم، ففض الأمير الاشتباك وقرر إجراء قرعة.. المريدون يرفعون عيونهم إلى السماء ابتهالا ورجاء، فأمر الأمير أصغرهم سنا أن يجري السحب، فتح الأمير الورقة بهدوء متعمد.. عيون المريدين تنغرس في أصابعه.. سعد تمتم الأمير، نهض واحتضنه بحرارة مهنئا وتبعه المريدون.

ليكتشف هذا المغفل أنه قد غرر به، فبعد تعرض المكان لقصف النظام وهروب الجميع، عاد سعد إلى المبنى فلم يجد أحدا، لكنه وجد الإناء والأوراق، فتحها جميعا فوجد اسمه يزين بياضها وحيدا منفردا.

صورة معبرة أيما تعبير عن مدى الر خص الذي وصلت إليه النفس البشرية في هذا الواقع المزري.

أما باقي النصوص التي جاءت على شكل خواطر وبوح يلامس الشعر أحيانا، فقد كانت من الجمال والدلالة ما يجعلها في مستوى القصص التي حملتها المجموعة وربما تميزت عنها بما حوت من دفقات جياشة ولغة شعرية مرهفة الحس.

في الختام يمثل هذا العمل الأدبي الجميل واحدا من منجزات الصديق طلال أبو شاويش التي تستحق مزيدا من الدراسة والتحليل.

 

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات