الاثنين 23 مايو 2022

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.37 3.4
    الدينــار الأردنــــي 4.73 4.75
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.55 3.57
    الجـنيـه المـصــري 0.17 0.18

المنظمـة العربيّـة للتربيـة والثقافـة والعلـوم تحتفـي بالكتـاب وبحقـوق المؤلــف

  • 15:43 PM

  • 2021-04-23

تونس - " ريال ميديا ":

تحتفلُ المجموعة الدولية يوم 23 أبريل من كل سنة باليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف، وهي المناسبة التي يرقى الاحتفال بها إلى ما ينيفُ عن ربع قرن، وتحديدا إلى سنة 1995، عندما قررت منظمة اليونسكو اعتماد احتفالٍ سنويٍّ بخير جليس في الأنام، ألاَ وهو الكتــــاب، في ظرفية اتسمت بالتطور التكنولوجي المتسارع وتوجّس القائمين على عالم الطباعة من بوادر هجرة القُــرّاء للمحامل الورقية والتوجه أكثر نحو الفضاء الرقمي وما رافق ذلك من أخطارٍ أصبحت تتهدّد الحقوق المادية والأدبية للمؤلفين.

وتعدُّ هذه المناسبة فرصة للتأكيد على فضائل القراءة، ولاسيما عند الناشئة والشباب وتنظيم عدة معارض وتظاهرات توعويّة وثقافية في علاقة بالكتاب، والتذكير بمختلف حقوق المؤلفين الأدبية والمالية والتعريف باللوائح والاتفاقيات العالمية المُنظمة لمختلف أشكال الاستعارة واستعمال مؤلفات الغير، إذ وعلى الرغم من الثورة الرقمية العظيمة التي حقّقتها الإنسانية خلال ربع القرن الأخير لا يزال الكتاب الورقي محافظا على مكانته بين محبيه وقُرائه وروّاده.

وبهذه المناسبة، تتقدّم المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بأحر التهاني إلى كافة القائمين على عالم الكتاب من مؤلفين ومترجمين وناشرين ومطابع وموزعين ومكتبات، فبقدر مواكبتها للتحولات الرقمية والتطور التكنولوجي وانخراطها التام في مجال الرقمنة، ظلت منظمة ألكسو وفية للكتاب الورقي وحافظت على كل برامجها في هذا المجال منذ تأسيسها تأليفًا وترجمةً وطباعةً وتوزيعًا، بل وأثرت منشوراتها بمؤلفات ودوريات جديدة وطوّرت المعايير المعتمدة في النشر حتى تجاوز عدد إصداراتها منذ تأسيسها 3000، بين كتبٍ ومجلاتٍ وأعمال مؤتمرات وتقارير وموسوعات وغيرها...

وقد ظلّت منظمة ألكسو تعمل بشكل مستمر على تنويع مواضيع منشوراتها وعلى تشجيع المؤلفين من مختلف البلدان العربية سواء في إطار إصداراتها الدورية أو المتعلقة بمواضيع معينة أو كذلك من خلال شراكاتها المتعدّدة مع مراكز البحث والجامعات ودور النشر العالمية والحضور في أهم المعارض الدولية سواء بدولة المقر أو عن طريق مراكزها ومكاتبها الخارجية. هذا وقد انطلقت المنظمة في تقويم هذه التجربة ومراجعة وتحيين إستراتيجيتها في النشر والتوزيع لإضفاء مزيدٍ من النجاعة والمردودية عليها في مواكبة للتحولات الكبيرة التي بدأ يعرفها العالم خلال العشرية الأخيرة.

وتغتنم منظمة ألكسو هذه الفرصة للتذكير بأهمية هذا القطاع وبالصعوبات التي أصبح يواجهها في كل مراحل إنتاجه، وهي تدعو بهذه المناسبة إلى مساعدة كل المتدخلين في الكتاب منذ تأليفه وصولا إلى توزيعه وبمزيد التوعية بحقوق المؤلفين وضرورة حفظها وتطويرها ومراجعة وتوحيد النصوص التشريعية المنظمة لها أمام تعدّد أساليب الانتحال والتعدي على جُهودهم في مختلف المستويات وبشتى التقنيات.

وتظل المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم مُنفتحةً على كل الأفكار والمشاريع والمبادرات التي من شأنها النهوض بالكتاب شكلا ومضمونا، ومعاضدة مجهود دور النشر على الارتقاء بجودته، والتعاون مع الموزعين في سبيل ترويجه، وترسيخ قيمته لدى الناشئة والشباب، ومرافقة المؤلفين لحماية حقوقهم... وكـــلّ عـــام والكتــاب والمؤلف بألف خير...

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات