السبت 30 مايو 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.51 3.53
    الدينــار الأردنــــي 4.92 5.01
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.82 3.88
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

الكشف عن أسباب التدافع في "منى" والملك يأمر بقطع رقاب المسئولين عن الحادث

  • 09:25 AM

  • 2015-09-25

مكة المكرمة – وكالات – " ريال ميديا:

تحاول السلطات السعودية نفي خبر مرور موكب رسمي مما أدى إلى مقتل 717 حاجا واصابة 863 بجراح خطيرة من الحجاج في بيت الله، وحقيقة الأمور أنه في لحظة تدافع في منى تقرر ان يشارك ولي ولي العهد في هذه اللحظة فجاء بموكب رسمي كبير يضم اكثر من 200 عنصر من الجيش و150 من الشرطة وكانوا يحيطون به من كل الجهات ودخل بين الجمهور الحجاج ووصل الى مركز منى، هنا تغيرت وجهة الحجاج ذلك انه وصل عكس السير ليصل بسرعة ويذهب بسرعة، وحصل تدافع رهيب اكثر من الف حاج كانوا يضغطون مما جعل الكارثة تبدأ وانهى ولي ولي العهد زيارته وانسحب.

لكن الكارثة كانت عظيمة بدأ الحجاج يضغطون ويقعون ارضا بشكل تلقائي فيما بقية الحجاج كانوا يدوسون عليهم وعلى رؤوسهم واجسادهم بالالاف، وبدأ عدد القتلى يرتفع عشرة، عشرين، مئة، مئتين الى ان وصل العدد الى 717 قتيل من الحجاج والجرحى الى اكثر من 863 جريح بحالة حرجة، ويتوفى منهم كل 5 دقائق 3 حجاج لذلك ارتفع العدد من 40 حاج قتيل الى ما فوق والعدد الى ازدياد.

الملك سلمان اعطى امرا بجلب لائحة المسؤولين عن تنظيم زيارة الحجاج في منى واعتبارهم متسببين بموت حوال الف حاج وامر بقطع راسهم غدا ظهرا وهم 28 مسؤولا وحكمت المحكمة الشرعية عليهم بذلك وسينفذ الحكم امام الحجيج كلهم لان وزير الداخلية قال لن نقبل ان تتكرر الحادثة مرة ثانية في السنة القادمة.

ايران استدعت سفير السعودية واحتجت لديه على مقتل 43 حاجا ايرانيا وقالت ان السبب يعود الى عدم التنظيم والى الموكب الرسمي الذي جاء عكس السير اما دول العالم فاصيبت بالصدمة من عدم تنظيم السلطات للحج المقدس بطريقة سليمة وترك الامور تفلت على غالبها بشكل يقع 3000 حاج بالارض بين قتيل وجريح.

ولي ولي العهد الامير محمد بن سلمان لم يظهر وقام ولي العهد محمد بن نايف بانشاء لجنة تحقيق اما امير مكة المكرمة فانسحب من الموضوع وكل ما جرى انه تم وضع المسؤولية على 28 مسؤولا سيتم قطع رؤوسهم غدا.

وكان ارتفع عدد وفيات حجاج بيت الله الحرام، عصر الخميس، إلى 717 حاجاً، و863 مصاباً؛ من جراء تدافع الحجاج في منى.

وأفاد الدفاع المدني أن عمليات الفرز ما تزال مستمرة، وأن فرق الدفاع ما تزال تعمل على "تفكيك الكتل البشرية وتفويج الحجيج إلى طرق بديلة"، لافتاً إلى نشر "أكثر من 220 آلية إنقاذ وإسعاف في منى".

ووجه ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن نايف، بتشكيل لجنة تحقيق عليا في تدافع مشعر منى.

وأغلقت قوات أمن الحج الطرق المؤدية إلى جسر الجمرات بعد حادثة منى، في حين قال وزير الصحة السعودي: إن "جميع المستشفيات في المشاعر والعاصمة المقدسة مستنفرة لعلاج المصابين".

وقال الدفاع المدني: إن "4 آلاف عنصر يشاركون في عمليات الإنقاذ بحادث التدافع في منى".

وأوضح المتحدث الرسمي للمديرية العامة للدفاع المدني بأنه "عند الساعة التاسعة من صباح اليوم الخميس الموافق العاشر من ذي الحجة، وأثناء توجه حجاج بيت الله الحرام إلى منشأة الجمرات لرمي جمرة العقبة، حدث ارتفاع وتداخل مفاجئ في كثافة الحجاج المتجهين إلى الجمرات عبر شارع رقم (204)، عند تقاطعه مع الشارع رقم (223) بمنى".

وتابع: "نتج عن ذلك تزاحم وتدافع بين الحجاج وسقوط أعداد كبيرة منهم في الموقع، حيث بادر رجال الأمن وهيئة الهلال الأحمر السعودي على الفور إلى السيطرة على الوضع، بمنع حركة المشاة باتجاه موقع التزاحم والتدافع، وتنفيذ إجراءات إسعاف الحجاج وإنقاذ المحتجزين منهم".

وفي وقت لاحق، قال وزير الصحة السعودي: إن "حادثة تدافع مشعر مني نتجت عن عدم التزام الحجاج بخطة التفويج".

وبدأ ضيوف الرحمن، منذ فجر يوم أول أيام عيد الأضحى المبارك، العاشر من ذي الحجة، أداء نسك رمي الجمرات في مشعر منى، برمي الجمرة الكبرى بسبع حصيات.

وتوافد نحو مليوني حاج على مشعر منى، بعد أن قضوا ليلتهم في مشعر مزدلفة مقتدين بسنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وبعد أن يفرغ الحاج من رمي جمرة العقبة (أقرب الجمرات إلى مكة) شرع له في هذا اليوم أعمال يوم النحر؛ حيث يبدأ بنحر هديِهِ (للحاج المتمتع والمقرن فقط)، ثم بحلق رأسه، ثم الطواف بالبيت العتيق والسعي بين الصفا والمروة.

"الديار" اللبنانية – وكالات:

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات