الاثنين 12 ابريل 2021

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.25 3.27
    الدينــار الأردنــــي 4.6 4.62
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.9 3.95
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

عن الكتابة

  • 18:35 PM

  • 2021-02-22

د. سهام أبو العمرين:

تمثل الكتابة الإبداعية فعلا وجوديًّا يحاول عبرها الكاتب أن يترجم وعيه الجمالي بالعالم برمزية شفيفة، يوظف طاقات الخيال ليعيد ترتيب الواقع لفهمه وتفسيره، وبالتالي ليست الكتابة الأدبية، بأجناسها المختلفة، عملاً ساذجًا آليًّا يسيرًا، هي نشاط بشري معقد يقتضي درجة عالية من الحساسية الفنية التي تأتي بالدربة والممارسة، هي رؤية معمقة للحياة بلغة تثير الأسئلة وتعري الواقع بالتباساته وتناقضاته، وليست استنساخًا آليًّا للواقع وإنما تعيد تشكيل الواقع بوعي نافذ، فأن تكون كاتبًا أدبيًّا ليس أمرًا هينًا بسيطًا بل عليك أولا وقبل كل شيء أن تمتلك الوعي والرؤية واللغة، لتصبح نصوصك كيانات متفجرة بالمعنى وكشفًا أنطولوجيا متعدد الدلالات.

على الكاتب أن يواجه نفسه بعدة أسئلة :

- "لماذا أكتب؟" فلابد من تحديد الدافع والهدف من وراء الكتابة.

- "لمن أكتب؟" حتى يتسنى للكاتب التأثير الجمالي في المتلقي عبر اللغة.

- "ماذا أكتب؟" وهو سؤال يرتبط بالأفكار التي يروج لها الكاتب ويؤمن بها.

- "كيف أكتب؟" وهو السؤال الأهم، ويتضمن شقين لابد من العمل بهما:

• مراعاة أسس ومعايير كل جنس أدبي على حدة، فمقومات وشروط كتابة القصة القصيرة تختلف حتمًا عن مقومات وشروط كتابة المسرحية على سبيل التمثيل، حتى وإن سقطت الحدود فيما بين النصوص في مرحلة ما بعد الحداثة وحصلنا على نصوص عابرة للنوعية، فإن هناك دومًا إطار يجعلنا ندرج النصوص تحت أجناسها شعرًا ونثرًا؛ فالنص الروائي وإن استدعى تقنيات المسرحية واقترب من عوالمها فإنه يظل نصًا روائيًّا.

• الاهتمام باللغة؛ فالنص الأدبي جسد لغوي لابد أن يخضع للسلامة اللغوية، وعمل النقاد ينصب على هذا الجسد تشريحًا وتحليلا وتفسيرًا.

ما سبق يضعنا أما حقيقة مؤكدة أن الإبداع الأدبي كما هو موهبة فهو صناعة، ولابد أن يتقن كل صانع صنعته، وهذا يتأتى من خلال اشتغال الكاتب على ذاته معرفيًّا ولاسيما في مقتبل حياته ، لينمو كما الشجرة يضرب بجذوره عميقًا في أرض المعرفة ثم تنمو وتثمر، وهذا يتأتى بالتحصيل المعرفي وعدم التسرع في الكتابة؛ فالكتابة هي آخر مرحلة تأتي بعدما يتفتق الوعي بالذات والعالم. ولعل من أهم النقاط التي يجدر التنويه لها، ونحن بصدد الحديث عن الكتابات الشابة، ضرورة التنبه لعدم التبعية لمؤلف بعينه وتقليده، فتطمس هوية الكاتب ويصبح استنساخًا لكاتب آخر، زد على ذلك "النرجسية" والتي هي آفة قد تطال الأديب الشاب فيغلق أذنيه عن سماع ما يقوله النقاد، و يغمض عينيه عن قراءة نصوص غيره ممن سبقوه أو عاصروه، فهذا يصيب الأديب في مقتل، ويعتري أدبه الجمود.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات