الاثنين 08 مارس 2021

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.25 3.27
    الدينــار الأردنــــي 4.6 4.62
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.9 3.95
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

مصر تؤكد وقوفها إلى جانب العراق بعد تفجيري بغداد

مجزرة دامية.. نحو 100 قتيل وجريح في تفجيريين انتحاريين وسط بغداد

حقوق الإنسان العراقية تحمل الأجهزة الأمنية مسؤولية تفجيري بغداد

  • 14:31 PM

  • 2021-01-21

بغداد - القاهرة - " ريال ميديا ":

سقط 28 قتيلا وأكثر من 70 جريحا، الخميس، في تفجيرين انتحاريين ضربا العاصمة العراقية بغداد.

وفجر انتحاري نفسه في سوق لبيع الملابس بساحة الطيران وسط بغداد، قبل أن يقوم انتحاري ثان بتفجير نفسه بعدما تجمع مواطنون لإنقاذ المصابين، حسب قناة "العربية".

ومن المتوقع ارتفاع حصيلة القتلى والجرحى، لا سيما أن التفجيرين وقعا وسط سوق مكتظة.

وقال ناطق القائد العام للجيش، "يحيى رسول"، في تصريحات إعلامية، إن الانتحاريين فجرا نفسيهما أثناء ملاحقتهما من قبل القوات الأمنية في منطقة الباب الشرقي ببغداد.

وسارعت السلطات الأمنية إلى إغلاق المنطقة الخضراء الحكومية، ومنع دخولها لغير حاملي تصاريح الدخول.

فيما أعلنت وزارة الصحة استنفار جميع المؤسسات الصحية والطبية لاستقبال جرحى التفجير.

ولم تعرف بعد هوية الانتحاريين، كما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير حتى الساعة 10:00 بتوقيت جرينتش، لكن تنظيم "الدولة" الإرهابي سبق أن نفذ هجمات مماثلة.

وقبل 3 سنوات، شهدت المنطقة ذاتها، تفجيرا انتحاريا أوقع 31 قتيلا.

و أدانت مصر اليوم الخميس، الهجوميّن الإرهابييّن اللّذَين استهدفا العاصمة العراقية بغداد، مما أسفر عن وفاة وإصابة العشرات من الأشقاء العراقيين.

وأكدت مصر،  في بيان  صحافي أصدره مكتب المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية اليوم، مُجدداً وقوفها إلى جانب العراق الشقيق في مساعيه الرامية إلى الحفاظ على الأمن والاستقرار ومجابهة كافة صور الإرهاب والتطرف.

كما طالبت المفوضية العليا المستقلة لحقوق الإنسان في العراق اليوم الخميس، الأجهزة الأمنية بالقيام بواجباتها في حماية الأرواح والممتلكات ومعاقبة المقصرين من منتسبيها.

وأدانت المفوضية، في بيان صحفي اليوم، التفجير "الإجرامي" وسط العاصمة بغداد، محملة الأجهزة الأمنية مسؤولية الخرق والانتكاسة الأمنية التي حصلت، محذرة من تكرارها لما فيها من انعكاسات سلبية على حياة وأمن المواطنين.

بدوره صرح الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية اللواء يحيى رسول، بأن الانفجارين المزدوجين وقعا بواسطة انتحاريين بعد ملاحقتهما من قبل القوات العراقية  بساحة الطيران في بغداد.

وقال رسول، في بيان صحفي، إن "اعتداءً إرهابياً مزدوجاً بواسطة إرهابيين انتحاريين اثنين فجرا نفسيهما حين ملاحقتهما من قبل القوات الأمنية في منطقة الباب الشرقي ببغداد، صباح اليوم".

وكان المدير العام لدائرة الدفاع المدني بوزارة الداخلية اللواء كاظم بوهان قد أعلن مقتل 28 مدنياً وإصابة 73 آخرين بجروح جراء التفجير المزدوج وسط بغداد.

ونشرت السلطات العراقية المئات من قواتها في مكان الانفجار والشوارع التي تربط ساحة الطيران بساحتي التحرير السنك وأجرت حملة تفتيش بحثا عن المشتبه بهم.

وتشتهر منطقة ساحة الطيران بأنها أكبر سوق شعبية لبيع الملابس والأجهزة والأطعمة الجاهزة والمواد الغذائية فضلاً عن وجود مكان لتجمع عمال البناء.

وشهدت منطقة ساحة الطيران طوال فترة العنف الطائفي عشرات الانفجارات التي حصدت ألافاً من العراقيين بين قتيل وجريح.

واستنكر عمار الحكيم زعيم ائتلاف عراقيون، في تغريدة على "تويتر"، هذين الاعتداءين، مطالباً الجهات الأمنية بسرعة الوقوف على أسبابها وحيثياتها.

وحذر الحكيم "من عودة المشهد الأمني إلى زمن الانتكاسات التي تجاوزها العراقيون قبل سنوات بصبرهم وتكاتفهم".

وكانت أفادت وسائل إعلام عراقية، اليوم الخميس، بسقوط أكثر من 100 شخصا ما بين قتيل وجريح؛ جراء انفجار مزدوج ضرب العاصمة العراقية بغداد.

وأكد موقع (السومرية نيوز) أن سقوط 28 قتيلا و73 جريحا على الأقل.

وقال موقع (روسيا اليوم): إن انتحاريا فجر نفسه وسط سوق لبيع الملابس في ساحة الطيران وسط بغداد، مضيفا أن انفجارا ثانيا أعقب الأول حدث على بعد مئات الأمتار في منطقة الباب الشرقي.

وأشار إلى أن الانفجار الأول كان بواسطة حزام ناسف وسط سوق مكتظة، مؤكدا أن السلطات الأمنية سارعت بعد الانفجارين إلى إغلاق المنطقة الخضراء الحكومية ومنع دخولها لغير حاملي تصاريح الدخول.
 

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات