الجمعة 07 اكتوبر 2022

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.54 3.56
    الدينــار الأردنــــي 5 5.02
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.47 3.49
    الجـنيـه المـصــري 0.18 0.19

قاعدة بحرية روسية في السودان.. اختراق مهم لموسكو منذ الحرب الباردة

  • 23:34 PM

  • 2020-12-23

موسكو - " ريال ميديا ":

يعتبر إعلان روسيا أنها ستفتح قاعدة بحرية في السودان خبرا ذا أهمية كبيرة.

فبمجرد إنشائها، ستكون القاعدة الأولى لروسيا في القارة الأفريقية منذ نهاية الحرب الباردة، وثاني منشأة فقط خارج روسيا خارج القاعدة في طرطوس بسوريا.

تهدف هذه القاعدة إلى إيواء 300 فرد، وما يصل إلى 4 سفن حربية، ومن المحتمل أن تشمل بعض السفن الحربية الروسية التي تعمل بالطاقة النووية.

من خلال فتح القاعدة، تقوم روسيا بتوسيع مجال نفوذها في منطقة من العالم، حيث هناك توازن غير مستقر للقوة بين الولايات المتحدة والصين بالفعل.

إن الاتفاق على القاعدة السودانية هو جزء من استراتيجية روسية أوسع لتعزيز وجودها في جميع أنحاء إفريقيا.

فإلى جانب المنشأة البحرية التي سيتم بناؤها في بورتسودان، تعتزم روسيا بناء المزيد من القواعد في جمهورية إفريقيا الوسطى ومصر وإريتريا ومدغشقر وموزمبيق، وذلك وفقًا لتقرير صادر عن وزارة الخارجية الألمانية.

من خلال تأسيس وجود على البحر الأحمر، ستكون القاعدة الروسية الجديدة هي الحلقة الأحدث في سلسلة من المنشآت التي تمتد من سيفاستوبول إلى سوريا والآن السودان، مما يوسع قدرة البحرية الروسية على العمل في المحيط الهندي وخليج عدن.

لعل الأهم أن القاعدة ستعمل أيضًا كأساس متين يمكن من خلاله دعم القوات والمصالح الروسية في جميع أنحاء القارة الإفريقية.

استثمرت روسيا في موزمبيق، على سبيل المثال، في احتياطيات الغاز البحرية للبلاد.

تنتشر قوات من مجموعة "فاجنر"، وهي شركة روسية خاصة، في جميع أنحاء مقاطعة كابو ديلجادو الشمالية بموزمبيق لمكافحة التمرد العنيف الذي اندلع، والذي يحتمل أن يهدد خطوط أنابيب الغاز.

ستسمح القدرة على التمركز في السودان وإعادة إمداد السفن الحربية لروسيا بفرص أفضل لبسط قوتها على مسرح موزمبيق.

منذ إنشاء أساطيل بحرية في سيفاستوبول وطرطوس، تمكنت السفن الروسية من تسليم حمولات صواريخ كروز لدعم القوات الروسية في جميع أنحاء الشرق الأوسط..

ومع مصالحها في حقول الغاز البحرية في موزمبيق، ستكون السفن الحربية الروسية المتمركزة في السودان في وضع جيد للتدخل، إما من خلال ضرب أهداف المتمردين على الشاطئ أو منع الإمدادات من الوصول إلى المتمردين عن طريق النهر.

وفي الوقت نفسه، قد يكون وجود سفينة حربية روسية قبالة الساحل الموزمبيقي بمثابة محطة محورية في تعزيز العلاقات بين موسكو ومابوتو.

وبالإضافة لذلك، تخطو روسيا في سعيها لإعادة ترسيخ نفسها في القارة الإفريقية، وهي ساحة تتنازع عليها بشدة الولايات المتحدة والصين.

فكلا البلدين لديهما قواعد عسكرية في جيبوتي، تفصل بينهما 15 دقيقة فقط بالسيارة.

سوف تتفاقم المخاوف الأمريكية بشأن قدرة الصينيين على تعطيل ميناء جيبوتي الرئيسي، وخنق الإمدادات الحيوية الموجهة للقوات المتمركزة في معسكر "ليمونير"، بفعل احتمالية اقتراب السفن الحربية الروسية على طول الساحل في السودان.

قد يؤدي الوصول السهل إلى الإمدادات والذخيرة ومرافق الإصلاح والصيانة إلى تشجيع السفن الروسية على مضايقة السفن الحربية الأمريكية والسفن التجارية في خليج عدن.

حتى لو لم تكن روسيا تسعى إلى أن تكون معادية بشكل متعمد، فإن وجود أسطول روسي صغير في مثل هذه الممرات الملاحية المزدحمة، التي يستخدمها الناتو، بالإضافة إلى أساطيل الحلفاء الغربيين، والصينيين، سيضيف طبقة أخرى من التعقيد إلى تحديات الإبحار في مياه البحر الأحمر.

يدل الاتفاق بين السودان وروسيا على رغبة روسيا في إعادة التواصل مع القارة الأفريقية، ورغبة القارة في إعادة الاتصال بموسكو.

وفي الوقت الذي تناقش فيه الولايات المتحدة تخفيض التزاماتها الخارجية، تثبت روسيا أنها أكثر استعدادًا للدعم العسكري لحلفائها.

ستساهم الفعاليات الأكثر تواترًا وظهورًا للقوة البحرية، إلى جانب نشر مرتزقة مجموعة "فاجنر" باعتبارها امتدادًا للقوة العسكرية للدولة الروسية، في زيادة الانطباعات عن موسكو باعتبارها ضامنًا استباقيًا وموثوقًا بشكل متزايد للسلام والاستقرار في القارة.

قد تحتاج الولايات المتحدة الأمريكية والصين وجميع القوى الأخرى التي تعتمد على المرور عبر البحر الأحمر وخليج عدن الآن إلى إعادة تقييم انتشار قواتها وسلامة سفنها التجارية في المستقبل، لمنع التدخل أو المضايقة.

وكالات - جيمس تريج/ جلوبال ريسك انسايت :

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات