السبت 30 مايو 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.51 3.53
    الدينــار الأردنــــي 4.92 5.01
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.82 3.88
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

الموت من اجل الحياة

  • 01:51 AM

  • 2015-09-13

مصطفى ابو السعود:

تؤكد معطيات الحياة الحديثة أن بلاد العرب أوطاني، هي كذبة كبرى وأفيون شربناه حتى الثمالة، وان كل العرب إخواني هي نظرية نسبية، لأنها لم تجد لها مساحة بحجم جمالها على ارض الواقع ، وإنما بقيت شعارات نرددها في طابور الصباح المدرسي.
والواقع يؤكد أن الإنسانية لا حدود لها وإنها ليست تابعة لفكر أو دين معين أو كائن معين، فقد تجد الإنسانية في قلب كلب ونفتقدها من قلوب البشر، فالكثير من المسلمين يفتقدون للحد الأدنى من مقومات الإنسانية خاصة الحكام منهم، فما نراه من جبروت الأنظمة ودفعها الناس للهروب من الظلم والبطش والارتماء في أحضان الكفار الذين لا يعبدون الله، لكنهم يعرفون الإنسانية ولو نسبيا، واضح وضوح الشمس. 
إن الموقف الذي تبنته بعض الدول الغربية تجاه اللاجئين إليها كان موقفا إنسانيا لم ترق له الدول العربية رغم ما يجمعها مع اللاجئين من دين وتاريخ وثقافة وجغرافيا وتاريخ، ورغم تمدد الدول العربية على مساحة 14مليون كيلو متر مربع من الكرة الأرضية ، ورغم تضخم بطن بلادنا بما يكفي لإشباع بطون الفقراء ، رغم انتشار المشايخ الذين يملئون الشاشات وخطبهم عن الإخوة وذكرهم لقول عمر رضى الله عنه ( لو أن شاة تعثرت في أرض العراق لخفت أن يسألني الله عنها يوم القيامة لما لم تمهد لها الطريق يا عمر) إلا أن الكثير من العلماء لا يقولون للحكام إن الله قد كرم الإنسان،،، فلماذا تهينونه؟،لكن يبدو أنهم يحسدون الشاه في بلادنا العربية لما لها من احترام عند الحكام لأنه يعتبرها عامل مهم لتضخيم تروثه.
لكن ومن وجهة نظر أخرى فإن استقبال أوربا للاجئين ليس بريئا تماما رغم جمال الاستقبال، لأنها تركت طاغية بحجم بشار يسرح ويمرح في أرواح العباد منذ بداية الثورة ، وتستمر في إقامة علاقات مع الأسد في المحافل الدولية ولم تتعجل رحيله مثلما حشدت لحرب داعش، لكنه رغم ذلك يبقى أفضل من مواقف الدول التي هي للإسلام اقرب.
هجرة اللاجئون السوريون تؤكد بلا شك أن الأنظمة جميعا تتحالف ضد الإنسان المخالف لرأيها والذي لا يقبل قدميها صباح مساء، وان ما تقوله الأنظمة من شعارات حقوق الانسان والحرية هي للاستهلاك الإعلامي فقط، والعجب العجاب أن الأنظمة تجد من يصدقها، ختاما أذكركم بأن (اللَّهُ يَنْصُرُ الدَّوْلَةَ الْعَادِلَةَ وَإِنْ كَانَتْ كَافِرَةً وَلَا يَنْصُرُ الدَّوْلَةَ الظَّالِمَةَ وَإِنْ كَانَتْ مُؤْمِنَةً )

كاتب فلسطيني:

الآراء المطروحة تعبر عن رأي كاتبها وليس بالضرورة أنها تعبر عن الموقف الرسمي لموقع " ريال ميديا "

 

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات