الاثنين 23 مايو 2022

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.37 3.4
    الدينــار الأردنــــي 4.73 4.75
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.55 3.57
    الجـنيـه المـصــري 0.17 0.18

أردوغان يدعو لفتح قنوات المصالحة على مصراعيها مع دول المنطقة

أردوغان يتحدث عن سياسة جديدة لتحفيز المستثمرين ونهضة الاقتصاد

  • 22:46 PM

  • 2020-11-11

تركيا - " ريال ميديا ":

في إطار سلسلة من التصريحات المتتالية، صادرة عن مسؤولين بارزين في أنقرة ترفع شعار تحسين العلاقات بين دول المنطقة، دعا الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، الأربعاء، إلى فتح قنوات الدبلوماسية والمصالحة في المنطقة بعد الانتخابات الأمريكية.

جاء ذلك في كلمة ألقاها "أردوغان" خلال مشاركته في اجتماع الكتلة النيابية لحزب العدالة والتنمية، أكد خلالها على الرغبة في التحرك مع كافة دول المنطقة التي نعتبرها صديقة ونعتبر شعوبها شقيقة.

وقال أردوغان: "نحن في تركيا، على استعداد كامل للقيام بما يقع على عاتقنا من أجل إرساء السلام والاستقرار والأمن والرخاء في المنطقة".

وأضاف: نحن كدول المنطقة، من الممكن أن نحتل المكانة التي نستحقها في النظام السياسي والاقتصادي العالمي الجديد الذي يتسارع تشكيله مع جائحة كورونا، وذلك من خلال حل نزاعاتنا بسرعة والتحرك سوية.

وأكد أردوغان على "ضرورة فتح قنوات الدبلوماسية والمصالحة على مصراعيها من أجل إزالة الغموض الذي ظهر في المنطقة بعد الانتخابات الأمريكية".

وقال أردوغان: وفق هذا الفهم، سنواصل تعزيز وجودنا في الميدان وتفعيل القنوات الدبلوماسية بشكل كبير. وفي المرحلة المقبلة، نرغب في التحرك مع كافة دول المنطقة التي نعتبرها صديقة ونعتبر شعوبها شقيقة".

وأضاف: "ليس لدينا تحيزات خفية أو معلنة، أو عداوات وحسابات غامضة ضد أي أحد. وبكل صدق ومودة، ندعو الجميع للعمل سوية من أجل بناء مرحلة جديدة في إطار الاستقرار والأمان والعدل والمحبة والاحترام".

وفى تصريحات مماثلة، الأسبوع الماضي، شدد وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو"، على ضرورة تحسين العلاقات بين تركيا ومصر والسعودية وإسرائيل، وألا يقتصر ذلك على المصالح الثنائية الضيقة ولكن في إطار يحفظ السلام الإقليمي والأمن والاستقرار في المنطقة.

وقال "جاويش أوغلو" خلال مقابلة صحفية إن إقامة علاقات ودية مع جميع دول المنطقة على أساس المصالح المشتركة هي إحدى الأهداف الرئيسية للسياسية الخارجية التركية.

وأشار وزير الخارجية التركي إلي إن بلاده تحاول إبقاء قنواتها مفتوحة للحوار مع السعودية في جميع الأوقات، وقمنا بتوضيح كافة جوانب عملية القتل للصحفي السعودي "جمال خاشقجي" التي وقعت على أراضيها.

وذكر أنه بالمثل ليس لدينا مشكلة مع الدولة والشعب المصري، الذي تربطنا بهما علاقات عميقة الجذور، مؤكدا أن بلاده تبذل جهدا خاصا لعدم التسبب في تأثير سلبي على العلاقات بين شعبي البلدين بسبب المشاكل السياسية.

ومنذ فترة، تسود حالة من التوتر والشد والجذب بين مصر وتركيا، حيث تتباين مواقف كل منهما إزاء عدد من القضايا الإقليمية، مثل الأزمة في ليبيا وسوريا والتنقيب عن الغاز في البحر المتوسط.

وفي تصريحات صحفية قبل أسابيع عن أزمة بلده مع اليونان بشأن التنقيب في شرق البحر المتوسط، قال الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان": "إجراء محادثات استخبارية مع مصر أمر مختلف وممكن وليس هناك ما يمنع ذلك، لكن اتفاقها مع اليونان أحزننا".

وبعد تصريح "أردوغان"، سعى مراقبون إلى تحليل حديث الرئيس التركي وسط تساؤلات عن إمكانية حدوث تقارب مع الجانب المصري.

لكن وزارة الخارجية المصرية أبدت تحفظا على "المبادرة" التركية، وقالت في بيان إن "نهج" تركيا يفتقر إلى "المصداقية".

وكالات - الأناضول :

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات