السبت 24 اكتوبر 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.32 3.37
    الدينــار الأردنــــي 4.82 4.84
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.91 4.08
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

"الشعبية": لن نقبل أن نكون شاهد زور.. وعلى فتح وحماس الاعتذار عن سنوات الانقسام

الشعبية :نرفض بيان إسطنبول.. مزهر: نرفض "ثنائية فتح وحماس" ..وعن أي انتخابات يتحدثون؟!

  • 19:45 PM

  • 2020-09-26

غزة - " ريال ميديا ":

غزة: قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسئول فرعها في غزة، جميل مزهر، يوم السبت، ان الشراكة الوطنية الفلسطينية تتمثّل في إدارة الوضع الفلسطيني وفي النضال ومواجهة العدو الصهيوني

وأكد مزهر: " سجلنا اعتراضنا على الثنائية التي تمت بين حركتي فتح وحماس، ومن ثم يأتون بالفصائل، لن نقبل أن نكون مجرد شاهد زور."

و تابع:  يتحدثون عن انتخابات، هل هي انتخابية وطنية شاملة؟ نؤكّد أن الأولوية هي انتخابات مجلس وطني فلسطيني، مؤكداً، نحن نعيش مرحلة تحرر وطني والأساس هو إعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني وإعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية

وفي حديثه عن التطبيع العربي، قال مزهر: " بات لزاماً على حركتي فتح وحماس أن يعتذروا لشعبنا عن سنوات طويلة من الانقسام."

و أردف: " ما تُطلق عليه واشنطن الخطر الإيراني فزاعة تستخدمها الولايات المتحدة لاستجلاب الأنظمة العربية نحو المزيد من الخنوع، مفيداً أن : "شعوبنا العربي ستنتفض يوماً في وجه جلاديها لتزيل أنظمتهم وتنحاز للقضية المركزية قضية فلسطين"

و أشار إلى أن قطار التطبيع لا يُمكن أن يتوقف دون إشعال إنتفاضة عربية شامل تُشكل صدمة لأنظمة الرجعية العربية وتثير الشعوب ضدها.

و أوضح: " الغاء اتفاق أوسلو بكل إفرازته ممراً إجبارياً لوقف قطار التطبيع...إذ لا يُمكن الوقوف في وجه المطبعين بينما جزءً منا شعبنا يطبع مع العدو، مؤكداً أن اجتماع الأمناء العامين خطوة مهمة لاطلاق الحوار الوطني الشامل لإنهاء الانقسام"

و أضاف مزهر: " اننا نُشجع تصويب العلاقة بين فتح وحماس ولكننا ضد المحاصصة والثنائية التي قادت شعبنا لما هو فيه الأن.لذا سجلنا إعتراضنا على طريقة إدارة هذا الحوار".

و أكد مزهر أن الجبهة ستفكر جيدًا في هذا الأمر، وقد تحسم خيارها وتشارك في هذه الانتخابات، وفي حال تغيّر الحال ستبحث الجبهة المشاركة من عدمها.

و قال مزهر: " نحن نبحث عن مساحات القواسم المشتركة مع الكل الفلسطيني، ومحسوم لدينا أمر المشاركة في انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني، و المشاركة في انتخابات المجلس التشريعي محكوم في الاطار السياسي لهذه الانتخابات ومرجعيتها السياسية"

و قال: " لم يعد مقبولاً على شعبنا أن تلجأ الفصائل للحوار كنوع من المناورة وكسب الوقت."

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات