الخميس 13 مايو 2021

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.25 3.27
    الدينــار الأردنــــي 4.6 4.62
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.9 3.95
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

العربية الفلسطينية: التطبيع الإماراتي الإسرائيلي تمرير لصفقة القرن

  • 00:49 AM

  • 2020-08-21

غزة - " ريال ميديا ":

 

 أكد جميل عاشور، عضو اللجنة المركزية للجبهة العربية الفلسطينية، أمين سر ساحة غزة، أن اتفاق تطبيع دولة الإمارات مع الاحتلال الإسرائيلي جاء في وقت دقيق، وحساس تمر فيه القضية الفلسطينية بمنعطف خطير.

وأوضح عاشور أن هذا التطبيع لن يوقف خطة الضم الإسرائيلية، مضيفاً: " هذا التطبيع يأتي في إطار تمرير ما يسمى بــ" صفقة القرن"، داما جهود الرئيس عباس الشرعي، و قيادته الشرعية في مواجهة الأخطار المحدقة بالقضية الفلسطينية.

ووصف عاشور في تصريحاته التي أدلى بها بالأمس التطبيع الإماراتي الإسرائيلي برعاية أميركية بــ " خنجر مسموم في حاصرة شعبنا الفلسطيني"، مبينا أن الاتفاق التطبيعي جاء لإخراج ترامب و نتانياهو من مأزقهما الانتخابي، معتبراً أن هذه الخطوة هي بمثابة مناورة انتخابية لهما.

وقال عاشور: "هذا التطبيع خطأ تاريخي لن يغفر له"، ملمحاً إلى أنه سيجل التاريخ بأن دولة الإمارات الشقيق ارتكبت خطأ فادحا بحق شعبنا، ولن يستطيع أحد أن يمحوه من ذكرة الأجيال المقبلة"، مضيفاً أن هذا التطبيع خيانة للقضية الفلسطينية ، وطعنة في ظهر الشعب الفلسطيني.

ولفت إلى أن التطبيع الإماراتي الإسرائيلي لا يلزم الاحتلال الإسرائيلي بوقف خطة الضم نهائياً، مؤكدا أن ذلك يعطي ذريعة للاحتلال بمواصلة خطته الاستيطانية، مشيراً إلى أن إسرائيل ضربت بكل المواثيق الشرعية عرض الحائط.

وشدد على أنه لا يجوز لأحد أي كان أن يتحدث باسم الشعب الفلسطيني، و أن يعقد اتفاقات سلام مع الاحتلال على حساب حقوق شعبنا المشروعة، و في مقدمتها حق العودة، و تقرير المصير، مؤكدا أن الرئيس الراحل ياسر عرفات حافظ على استقلالية القرار الفلسطيني، وأن الرئيس الشرعي محمود عباس يسير على نهجه، مثمنا جهود القيادة الفلسطينية الشرعية في مواجهة ما يحدق بالقضية الفلسطينية من مخاطر جسام.

ودعا جميل عاشور، عضو اللجنة المركزية للجبهة العربية الفلسطينية في ختام تصريحاته إلى إنهاء مظاهر الانقسام كافة، والتوحد تحت شرعية منظمة التحرير الفلسطينية من أجل مجابهة مخططات التطبيع مع الاحتلال الرامية إلى القضاء على قضية شعب يناضل من أجل نيل حريته، وإقامة دولته المستقلة بعاصمتها القدس الأبدية، مشيدا بالاجتماع الوحدوي بين فتح وحماس بالضفة الغربية للخروج بموقف موحد لمحاربة التطبيع الإماراتي الإسرائيلي.
 

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات