الاربعاء 05 اعسطس 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.41 3.48
    الدينــار الأردنــــي 4.95 4.97
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.83 4
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

فريدمان يرد على دعوة يهودي أمريكي لقيام دولة ثنائية القومية مع الفلسطينيين

  • 01:42 AM

  • 2020-07-14

 

وكالات - " ريال ميديا ":

ردّ سفير الولايات المتحدة في دولة الاحتلال الإسرائيلي، ديفيد فريدمان، اليوم الإثنين، على دعوة يهودي أمريكي، لقيام دولة ثنائية القومية مع الفلسطينيين. 

وقال فرديمان في مقال له عبر صحفية (جيريوزاليم بوست) الإسرائيلية إنه "ليس من المستغرب أنه في الوقت الذي يتم فيه رفض جميع القيم الأمريكية التي خدمت أمتنا على مدى أجيال بسبب أكثر النظريات هشًا وخطورة، فإن أحد كبار خبراء الجانب الغربي يدعى بيتر بينارت سيدمر إسرائيل".

وأضاف: أن "ما يثير الدهشة هو أن أي شخص يهتم وحتى صحيفة (نيويورك تايمز) تمنح أفكاره السخيفة اهتماماً، أي هواء للتنفس".

وقال فريدمان: إن دعوة بينارت لدولة ثنائية القومية لاستبدال دولة إسرائيل اليهودية هي أكثر غدراً مما قد تبدو للوهلة الأولى.

 وأضاف: إذا ما تحققت هذه الدعوة ، فسوف تدمر إسرائيل في نهاية المطاف وستؤدي إلى نتيجة كارثية مثل تدمير المعبديْن على التوالي. ولهذا السبب ، فإن كل من يعيش في إسرائيل تقريبًا يرفض بشكل قاطع وجهة نظر بينارت.

وأضاف: عندما وصلت إلى منصبي لأول مرة في عام 2017، التقيت تقريبًا بجميع الخبراء السابقين والحاليين المسؤولين عن أمن إسرائيل. سألتهم جميعًا ، "ما أكبر خطر أمني على إسرائيل؟ هل إيران، حزب الله، حماس، الجهاد الإسلامي، "داعش" "القاعدة" ، إلخ؟ "كانت الإجابة متطابقة بين جميع المستجيبين: أكبر خطر أمني على إسرائيل كان دولة ثنائية القومية من نهر الأردن إلى البحر الأبيض المتوسط.

وقال سفير الولايات المتحدة في إسرائيل: إنه من المفترض أن بيتر بينارت يعرف ذلك. وبينما لا يستطيع أحد إيقاف فضيلته المضللة التي تشير إلى زملائه المتطرفين، لا يسعني إلا أن أتساءل لماذا يأخذ أي شخص هذا الهراء على محمل الجد. 

وأضاف: لماذا يُعطى يهودي أمريكي يعيش في "مانهاتن" منصة للدعوة إلى تدمير إسرائيل ضد رغبات مواطني إسرائيل، بمن فيهم أولئك الذين ينتمون إلى اليسار سياسيًا؟ لماذا يشعر بعض اليهود الأمريكيين بعدم الارتياح الشديد تجاه فكرة الدولة اليهودية لدرجة أنهم يذعنون لأحدث صيحات الغوغاء اليساريين؟ هناك العشرات من الدول الإسلامية والدول المسيحية حول العالم ولا يبدو أن هناك من يمانع. لماذا لا تكون هناك دولة يهودية واحدة صغيرة؟

وقال فريدمان: "جنون موقف بينارت هو أنه يعتقد أن قيام دولة ثنائية القومية، والتي ستدمر إسرائيل، هي النتيجة المناسبة التي يجب أن تنتج عن فشل حل الدولتين. ولكن لماذا فشل هذا الحل؟ لأن القيادة الفلسطينية رفضت العرض بعد العرض، ولأنها تدفع للإرهابيين لقتل الإسرائيليين، لأنها تحرض على الكراهية ضد اليهود، ولأنها لا تحظى بشعبية وفساد وقاسية لشعبها.

وتابع: حل بينارت: هو "دعنا نكافئ القيادة الفلسطينية على سوء سلوكها ونمنحهم السيطرة ليس فقط على (يهودا والسامرة) ولكن على كل إسرائيل نفسها!".

وقال سفير الولايات المتحدة لدى إسرائيل: لم يكن حل الدولتين ميتًا، فقد تحول للتو من وهم لا يمكن تحقيقه إلى خطة واقعية وواقعية لإنهاء صراع عمره قرن. تقترح رؤية الرئيس ترامب للسلام وسيلة قابلة للتحقيق للفلسطينيين للحكم الذاتي داخل الجزء الأكبر من (يهودا والسامرة) دون تعريض أمن إسرائيل للخطر.

وتابع: أن لدى الشعب الفلسطيني الفرصة اليوم لاستقلال حقيقي ووضع حد للأبد والكراهية والعنف اللذين أعاقا تقدمهما. العالم يقف إلى جانب عرض مساعدة مالية ضخمة في شكل استثمار، وليس صدقات، حتى تتحقق التطلعات الفلسطينية المشروعة.

وأضاف: للأسف، يبدو أن القيادة الفلسطينية على استعداد لتفويت هذه الفرصة مثلما فاتتها كل فرصة أخرى منذ عام 1947.
وقال فريدمان: إن الجواب على التحيز اللا سامي للسامية ورفض سوء النية ليس اختفاء إسرائيل. إن وجود إسرائيل كدولة يهودية هو أمر مقنع وقوي اليوم كما كان وقت تأسيسها عام 1948. دولة إسرائيل هي تتويج 2000 سنة من الصلاة والتضحية اليهودية. إنه ترميم شعب قديم، وادي من العظام الجافة يعود إلى الحياة على لسان النبي "حزقيال". ستكون دائما دولة يهودية، وفق ما جاء في المقال.
 

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات