الاربعاء 05 اعسطس 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.41 3.48
    الدينــار الأردنــــي 4.95 4.97
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.83 4
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

مشيدا بخطوات فتح وحماس..

هنية: أدعو إلى بناء استراتيجية وخطة شاملة لإسقاط خطة الضم وصفقة ترامب

مشيداً بالخطوات الوحدوية.. هنية: ضربات المقاومة ستكون موجعة لـ "العدو" وماضون نحو التحرير الشامل

  • 17:44 PM

  • 2020-07-11

غزة - " ريال ميديا ":

قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، خلال الملتقى العربي "متحدون ضد صفقة القرن ترامب وخطة الضم" يوم السبت، أعبر لكم باسم شعبنا الفلسطيني عن عظيم الشكر والتقدير لهذا الملتقى الجامع في هذا التوقيت المهم لمواجهة المرحلة الأخطر التي تمر بها قضية فلسطين، بل وتمر بها الأمة والمنطقة بشكل عام.

وأضاف هنية: "أشكركم على سرعة الاستجابة لعقد هذا المؤتمر إسنادًا ودعمًا لموقفنا في فلسطين، وموقف أحرار الأمة والعالم في رفض المخططات الإسرائيلية الرامية إلى تصفية القضية الفلسطينية".

وأكد هنية على أن صفقة ترامب عكست التحالف الأيدولوجي والسياسي بين الإدارة الأمريكية الحالية، وبين الحكومة الصهيونية اليمينية المتطرفة التي تمضي في تنفيذ كل المشاريع التي تضرب أسس القضية الفلسطينية.

وأشار هنية إلى أن هذا المؤتمر يرسخ ثلاث حقائق غاية في الأهمية: "الحقيقة الأولى: هو أن قضية فلسطين والقدس تظل هي القضية المركزية للأمة العربية والإسلامية، والجامعة والموحدة لشعوب الأمة ولأحزابها ولنخبها مهما كثرت الأحداث وتعاظمت الملفات في المنطقة".

ولفت إلى أن الحقيقة الثانية: هي أن العدو الإسرائيلي هو مصدر ومركز التهديد للشعب الفلسطيني، ولشعوب الأمة ومقدراتها، وللقضية المركزية ألا وهي قضية فلسطين، أما الحقيقة الثالثة: هي أن الدبلوماسية الشعبية لا تقل أهمية وفاعلية من الدبلوماسية الرسمية.

وأوضح هنية أن خطة الضم وصفقة ترامب تأتي تتويجًا للمشروع الإسرائيلي القائم على استراتيجية التوسع والاستيطان والتهويد والتهجير.

وتابع هنية: "نحن أمام تحول خطير في مسار الصراع مع العدو الصهيوني، ينعكس من خلال هذه الخطط الرامية إلى إنهاء كل شيء له علاقة بالكيانية السياسية والوجود الفلسطيني وحقوق شعبنا التاريخية والجغرافية".

وشدد هنية على أن خطوة الضم ليست خطوة تكتيكية، بل هي خطوة استراتيجية وسياسية بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، فهي تمثل حالة من الإجماع الصهيوني بين كل الأحزاب والمكونات، بدعم كامل من الإدارة الأمريكية.

ودعا هنية إلى بناء استراتيجية وخطة شاملة لتحقيق الهدف المحوري لنا في هذه المرحلة، وهو إسقاط خطة الضم وصفقة ترامب على طريق تحرير كل التراب الوطني الفلسطيني.

كما دعا الأحزاب العربية والإسلامية المشارِكة في هذا المؤتمر إلى بناء شراكة استراتيجية مع شعبنا الفلسطيني، وفصائلنا الوطنية والإسلامية لنتصدى لهذا الخطر الكبير الذي يتعدى خطره إلى كل المنطقة العربية والإسلامية.

وأشاد هنية بالخطوات الوحدوية الميدانية بين فتح وحماس وكل فصائلنا الوطنية والإسلامية في الداخل والخارج التي تبني خطوات واثقة على طريق طويل لاستعادة الوحدة الكاملة والاتفاق على الاستراتيجية والرؤية الوطنية الكاملة.

وقال هنية: "محاولات الاختراق السياسي والاقتصادي والأمني التي يقوم بها هذا الاحتلال، ومحاولة تسهيل ذلك عبر ما يسمى التطبيع، هو تأكيد أن المشروع الصهيوني خطر على فلسطين وعلى المنطقة بشكل عام".

وأضاف هنية: "كفلسطينيين بكل فصائلنا الوطنية والإسلامية في الداخل والخارج لدينا موقف فلسطيني موحد رسميًا وشعبيًا برفض صفقة القرن وخطة الضم، وببناء مشهد وموقف فلسطيني جديد قوي يختلف عن المرحلة السابقة".

ودعا هنية "أحزابنا ومكونات الأمة إلى أعلى درجات التنسيق والتفاهم، وإلى تخفيف حدة التوتر داخل مكونات الأمة، وبين الدول في المنطقة".

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات