الاحد 08 ديسمبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.51 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.94 5
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.93 3.9
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

جلسة استثنائية للمجلس الوطني في أسرع وقت

الرئيس عباس و9 بتنفيذية منظمة التحرير أعلى هرم سياسي فلسطيني يستقيلون لانتخاب لجنة جديدة

  • 02:05 AM

  • 2015-08-23

رام الله – " ريال ميديا":

استقال الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، الذي يشغل رئاسة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، من رئاسة اللجنة، بالإضافة إلى تسعة أعضاء آخرين، مساء السبت، من أجل الدعوة إلى عقد دورة استثنائية للمجلس الوطني الفلسطيني (برلمان منظمة التحرير- أعلى هرم سياسي فلسطيني )، نتيجة للظروف غير الاعتيادية التي تمر بها القضية الفلسطينية.

وقال غسان الشكعة، عضو اللجنة التنفيذية، للأناضول: إن "عباس وتسعة آخرين قدموا استقالتهم، خلال اجتماع اللجنة اليوم في مقر الرئاسة الفلسطينية برام الله، وقدمت الاستقالات لرئاسة المجلس الوطني، للبدء بالتحضير لعقد دورة استثنائية للمجلس".

وحسب الشكعة، ستبحث رئاسة المجلس الوطني موعداً لعقد دورة استثنائية، وانتخاب أعضاء للجنة التنفيذية، التي تضم كافة الفصائل الفلسطينية، باستثناء حركتي حماس والجهاد الإسلامي.

وكانت مصادر في اللجنة التنفيذية، قالت في وقت سابق للأناضول، إن عباس يسعى إلى إجراء انتخابات لاختيار لجنة تنفيذية جديدة للتخلص من بعض أعضاء اللجنة الحالية، كعضوها ياسر عبد ربه، الذي كان يشغل أمين سر اللجنة قبل إعفائه من المنصب، الذي يعد إدارياً، قبل نحو شهر.

وحسب القانون الأساسي للمجلس الوطني، تعقد دورة استثنائية لانتخاب أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، في حال شغور ثلث أعضاء اللجنة التنفيذية، بالوفاة، أو الاستقالة.

ويستند عباس الذي من المفترض أنه من ضمن من قدموا استقالاتهم، إلى المادة 14 فقرة "ج" من النظام الداخلي للمجلس الوطني الذي ينص على دعوة طارئة لانعقاد المجلس حال شغور ثلث أعضاء اللجنة التنفيذية.

ويؤكد مراقبون فلسطينيون أن مسعى الرئيس عباس يستهدف في الأساس التخلص من خصومه داخل اللجنة التنفيذية، خصوصاً ياسر عبد ربه، الذي كان أقاله قبل أسابيع من أمانة سر اللجنة التنفيذية وتيسير خالد.

ويشير المراقبون إلى أن عباس سيسعى كذلك لتثبيت صائب عريقات كأمين سر للجنة التنفيذية إلى جانب إدخال مزيد من الشخصيات المقربة منه إلى عضوية اللجنة وتعزيز مكانة أعضاء آخرين من المؤكد إعادة انتخابهم.

ويأمل الرئيس والمستقلين برفض دورة طارئة للمجلس الوطني الفلسطيني بمن حضر من الأعضاء لاستبدال اعضاء من اللجنة التنفيذية، رغم ان القانون لا يسمح بذلك.

والمستقيلون هم :

الرئيس محمود عباس
صائب عريقات - فتح
احمد قريع - فتح
اسعد عبد الرحمن - مستقل
محمود اسماعيل - جبهة عربية
حنان عشراوي - مستقل
غسان الشكعة - فتح
احمد مجدلاني - نضال شعبي
رياض الخضري - فتح
حنا عميرة - حزب الشعب "الشيوعي سابقا".


وأقرت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية البدء في كافة التحضيرات اللازمة لعقد جلسة استثنائية للمجلس الوطني الفلسطيني، مؤكدة أنها ستطلب من رئاسة المجلس اتخاذ كل الإجراءات القانونية الواجبة الإتباع لعقد هذه الجلسة بأسرع وقت ممكن.

كما تم انتخاب صائب عريقات أمينا لسر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وحملت اللجنة التنفيذية حكومة دولة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم ونتائجها وتبعاتها، كما وأدانت اللجنة التنفيذية قرارات الحكومة الإسرائيلية بمصادرة أراضي دير كريمزان في محافظة بيت لحم.

وشددت على وجوب الإسراع في تنفيذ قرارات المجلس المركزي الفلسطيني في دورته الأخيرة في آذار الماضي، وخاصة فيما يتعلق بوجوب تحديد العلاقات السياسية والاقتصادية والأمنية مع سلطة الاحتلال (إسرائيل) وذلك على ضوء تنكر الحكومة الإسرائيلية لكل ما ترتب عليها من التزامات ومن الاتفاقيات الموقعة، مؤكدة أن الاتصالات الرسمية قد بدأت فعليا لتنفيذ هذه القرارات مع كافة الجهات المعنية.

ونفى عريقات للصحفيين أن يكون الرئيس أو أحد أعضاء اللجنة التنفيذية قد قدموا استقالاتهم، مشيرا إلى أن الاستقالات تقدم لرئاسة المجلس الوطني.

وتلا عريقات بيان اللجنة التنفيذية أمام الصحفيين برام الله، عقب الاجتماع، وفيما يلي نص البيان:

'اجتمعت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية برئاسة الرئيس محمود عباس وبحضور رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد لله.

واستهلت اللجنة التنفيذية أعمالها بتلاوة الفاتحة على أرواح الشهداء الأبرار، والذين كان آخرهم كوكبة من الشهداء الأطفال والفتية والآباء والأمهات، استشهدوا على أيدي قوى الإرهاب والتطرف الاستيطانية الإسرائيلية، حيث ارتقى الطفل الرضيع على دوابشة ووالده حرقا، فيما لا زالت والدته وشقيقه أحمد يصارعان آثار الحروق الرهيبة التي خلفتها قوى الإرهاب والتطرف والغطرسة والكراهية، ممثلة بقطعان المستوطنين.

وحملت اللجنة التنفيذية الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم ونتائجها وتبعاتها، كما وأدانت اللجنة التنفيذية قرارات الحكومة الإسرائيلية بمصادرة أراضي دير كريمزان في محافظة بيت لحم استمرارا في سياسة الاملاءات وفرض الحقائق على الأرض من خلال تكثيف الاستيطان واستمرار بناء جدار التوسع والضم والفصل العنصري وهدم البيوت ومصادرة الأراضي وتهجير السكان وتنفيذ سياسة التطهير العرقي وخاصة في مدينة القدس المحتلة.

وأكدت اللجنة التنفيذية على استمرار وبذل كل جهد ممكن لتحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية وإنهاء الانقسام، وذلك لتوحيد الصفوف لمواجهة المخططات الإسرائيلية الهادفة إلى تدمير المشروع الوطني الفلسطيني، داعية إلى وجوب تشكيل حكومة وحدة وطنية لاستكمال اعمار قطاع غزة بأسرع وقت ممكن وإجراء انتخابات عامة، ونبذ كافة المشاريع الانتقالية المشبوهة والهادفة إلى تكريس فصل قطاع غزة عن دولة فلسطين.

وحملت اللجنة التنفيذية الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن حياة وسلامة أسرى الحرية، وحيت صمود الأسير البطل محمد علان وانتصاره على سجانه وشدت على أيدي أسرانا الأبطال وصمودهم، معتبرة قضية الأسرى على رأس أولويات العمل الفلسطيني.

ودرست اللجنة التنفيذية الاتفاق حول الملف النووي الإيراني، ودعت إلى وجوب اتخاذ كافة الإجراءات لجعل منطقة الشرق الأوسط منطقة خالية من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل، بما يشمل السلاح النووي وأسلحة الدمار الشامل التي تمتلكها إسرائيل ضمن ترسانتها.

وأكدت اللجنة التنفيذية على الجهود التي تبذلها اللجنة الوطنية العليا لمتابعة المحكمة الجنائية الدولية، وخاصة تقديم ملف إضافي حول الجريمة الإرهابية بحرق عائلة دوابشة في بلدة دوما في محافظة نابلس، داعية إلى وجوب الإسراع في خطوات محاسبة ومساءلة سلطة الاحتلال ( إسرائيل ) في كافة المحافل الدولية بما فيها المحكمة الجنائية الدولية.

ودعت اللجنة التنفيذية إلى وجوب توفير الحماية الدولية لأبناء الشعب الفلسطيني في دولة فلسطين المحتلة ( الضفة الغربية، القدس الشرقية، وقطاع غزة )، والى إنفاذ وتطبيق مواثيق جنيف الدولية لعام 1949.

وأكدت اللجنة التنفيذية على أهمية تضافر الجهود لمواجهة ما يتعرض له أبناء شعبنا الفلسطيني في مخيمات اللجوء في سوريا، وما يواجهونه من محاولاتهم الوصول إلى شواطئ الأمان في أوروبا وغيرها، وما يتعرضون له وخاصة ما حدث لهم في مقدونيا، الأمر الذي يتطلب قيام الأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتها كافة تجاه اللاجئين الفلسطينيين إلى حين حل القضية الفلسطينية من جوانبها كافة.

وشددت اللجنة التنفيذية على وجوب استمرار قيام وكالة غوث وتشغيل اللاجئين بمسؤولياتها كافة تجاه اللاجئين الفلسطينيين دون الانتقاص من متطلباتهم ورفض تقليص الخدمات تحت ذرائع نقص الموارد المالية.

وشددت اللجنة التنفيذية على وجوب الإسراع في تنفيذ قرارات المجلس المركزي الفلسطيني في دورته الأخيرة في آذار الماضي، وخاصة فيما يتعلق بوجوب تحديد العلاقات السياسية والاقتصادية والأمنية مع سلطة الاحتلال ( إسرائيل ) وذلك على ضوء تنكر الحكومة الإسرائيلية لكل ما ترتب عليها من التزامات ومن الاتفاقيات الموقعة، مؤكدة من الاتصالات الرسمية قد بدأت فعليا لتنفيذ هذه القرارات مع كافة الجهات المعنية.

وأقرت اللجنة التنفيذية البدء في كافة التحضيرات اللازمة لعقد جلسة استثنائية للمجلس الوطني الفلسطيني وسوف تطلب من رئاسة المجلس الوطني الفلسطيني اتخاذ كل الإجراءات القانونية الواجبة الإتباع لعقد هذه الجلسة بأسرع وقت ممكن.

كما قامت اللجنة التنفيذية بانتخاب عضو اللجنة التنفيذية الدكتور صائب عريقات أمينا لسر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية.'

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات