السبت 01 اكتوبر 2022

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.49 3.51
    الدينــار الأردنــــي 4.93 4.95
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.38 3.4
    الجـنيـه المـصــري 0.18 0.19

علاجات جديدة تحمل الأمل لمرضى الثلاسيميا المحتاجين لنقل الدم

خبير طبي: الجمع بين عقار معتمد حديثًا وخيارات الجراحة المحسنة علاج لجميع الشباب تقريبًا

  • 13:33 PM

  • 2020-05-09

دبي - " ريال ميديا ":

قال خبير طبي يعمل في أحد أفضل المستشفيات الأمريكية إن عقارًا جديدًا معتمدًا من شأنه التقليل من الحاجة إلى عمليات نقل الدم لدى مرضى الثلاسيميا، وتحسين نتائج زرع نخاع العظام، ما يعني وجود علاج لأي مريض تقريبًا.

وأعرب الدكتور ربيع حنا، أخصائي أمراض الدم ومدير قسم زراعة نخاع العظام لدى الأطفال في مستشفى كليفلاند كلينك للأطفال، عن تحمّسه للعقار الجديد الذي اعتمدته إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في نهاية العام الماضي، لأنه أول عقار يعالج الثلاسيميا مباشرة. وقال الدكتور حنا، عشية "اليوم العالمي للثلاسيميا" الذي يوافق 8 مايو من كل عام، أن العقار الجديد قد يقلّل الحاجة إلى عمليات نقل الدم ويخفف الأعراض لدى المرضى، مضيفًا إنه يقلّل من خطر حدوث مضاعفات ناتجة عن عمليات نقل الدم، وخطر ارتفاع الحديد في الجسم، الذي يمكن أن يضرّ بأعضاء المريض الحيوية كالقلب والكبد على المدى الطويل.

ويعتبر الثلاسيميا مرضًا وراثيًا يُحتمل أن يؤدي بالمصاب به إلى الوفاة، إذ يصنع جسمه الهيموغلوبين (البروتين الموجود في خلايا الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين) بشكل غير طبيعي أو بكمية غير كافية. ويحتاج المرضى المصابون به إلى عمليات نقل دم متكررة، وهو أكثر الاضطرابات الوراثية وحيدة الجينات شيوعًا في العالم ويصاب به سكان مناطق الشرق الأوسط والبحر الأبيض المتوسط وشمال إفريقيا والهند وآسيا الوسطى وجنوب شرق آسيا.

إن *العقار الجديد يعّد الأول من نوعه في إنضاج خلايا الدم الحمراء وتخفيف الحاجة إلى عمليات نقل الدم، ويعطى للمريض بالحقن مرة كل ثلاثة أسابيع. وبحسب الدكتور حنا، أكدت الدراسة السريرية BELIEVE أن بإمكان هذا العقار تقليل الحاجة إلى عمليات نقل الدم بنسبة تصل إلى 50 بالمئة في بعض المرضى، مؤكّدًا أن بإمكانه أن يعزز نتائج عمليات زرع نخاع العظام، التي قال إنها أصبحت متاحة على نطاق أوسع في السنوات القليلة الماضية بفضل نهج جديد في زراعة الأعضاء، وذلك بالرغم من أن هذا العقار ليس علاجًا في حد ذاته.

وكان الدكتور حنا من بين الرواد في إجراء عملية زرع للنخاع العظمي المتطابق من متبرعين غير متطابقين بمستضد الكريات البيضاء البشرية HLA، والتي كانت أُجريَت بنجاح على مريض إماراتي شاب في العام 2016.

وأوضح الطبيب المختص أن انخفاض عمليات نقل الدم يعني تمتّع المريض بصحة أفضل قبل إجراء الجراحة، وأن لديه عددًا أقلّ من الأجسام المضادة التي يمكن أن تهاجم نخاع العظم المزروع، وأضاف: "يمكن علاج أي مريض تقريبًا بفضل الجمع بين قدرة العقار على تحسين الصحة العامة للمريض قبل عملية الزرع، والطريقة الجديدة التي نتبعها لزرع نخاع العظام".

وبينما كان 25 بالمئة فقط من مرضى الثلاسيميا يجدون في السابق متبرعًا متطابقًا، فإن الطريقة الأحدث في عملية النقل تتطلب تطابق نصف الجينات المهمة لدى المريض في الخلايا المتبرع بها، ما أدّى إلى توسيع نطاق المتبرعين المحتملين بحيث يصبح لكل طفل أو شاب تقريبًا مانح مناسب، كأحد الوالدين أو الإخوة غير الأشقاء أو غيرهم من الأقارب.

وعلاوة على ذلك، يقلل هذا الأسلوب من كثافة إجراءات التكييف وبروتوكولات ما بعد الجراحة. إذ يتلقى المرضى جرعات منخفضة من العلاج الكيميائي والعقاقير المثبّطة للمناعة قبل عملية الزرع وبعدها، كما تقلّ المخاطر والآثار الجانبية للعملية.

قصة نجاح

كان الشابّ الإماراتي حسين البلوشي أحد المرضى الأوائل الذين خضعوا لعملية زرع نخاع العظام بأسلوبها الأحدث، وذلك بدعم من الحكومة الإماراتية وفريق خدمات المرضى العالمي في كليفلاند كلينك. وقد أجرى العملية لحسين الدكتور حنا وفريقه في مستشفى كليفلاند كلينك بالولايات المتحدة، بعد تبرّع شقيقه سهيل بنخاع العظام.

هذا ويعتقد أن حوالي 8.5 بالمئة من الإماراتيين يحملون جينات الثلاسيميا.

وقد نجحت عملية الزرع في علاج الثلاسيميا لدى حسين ولم يعد يتناول أية عقاقير ولا يحتاج إلى أية عمليات لنقل الدم. ويحرص حسين، البالغ من العمر 18 عامًا والطالب بإحدى الكليات في دبي، على نشر الوعي بشأن العلاج، بعد أن زار مركز الثلاسيميا في دبي في وقت سابق من هذا العام للتحدّث مع المرضى حول الإجراء العلاجي وما يستتبعه، ويقول في هذا الصدد: "أريد أن أنشر رسالة أمل بوجود علاج لكل من مروا بما مررت به من معاناة تتمثل في التعب المستمر وعمليات نقل الدم المؤلمة والاستيقاظ ليلًا لتناول العقاقير، وجميع الآثار المدمرة الأخرى. وها أنا أعيش اليوم حياة طبيعية تمامًا، وأرغب في إخبار المرضى الآخرين بأنهم بوسعهم ذلك أيضًا".

من جانبه مضى الدكتور حنا إلى القول: "من الرائع البقاء على تواصل مع حسين وعائلته والاستماع إلى ما أحرزه من تقدّم، عدا عن مساعيه التوعوية لنشر رسالة الأمل. لقد خضع حسين للعملية قبل بضع سنوات، أي قبل اعتماد إدارة الغذاء والدواء الأمريكية للعقار الجديد، لذا فإن رحلة علاج المرضى الحاليين باتت الآن أفضل بكثير".

كليفلاند كلينك

كليفلاند كلينك هي مؤسسة طبية أكاديمية غير ربحية متعددة التخصصات، تجمع بين الرعاية الطبية وأنشطة البحوث والتعليم، وتتخذ من كليفلاند في ولاية أوهايو مقراً لها. تأسست كليفلاند كلينك في العام 1921 على يد أربعة أطباء مرموقين بهدف تزويد المرضى بخدمات رعاية متميزة ترتكز على مبادئ التعاون والتعاطف والابتكار، وقد نجحت في تحقيق العديد من الإنجازات الطبية المهمة، مثل مجازة الشريان التاجي وأول عملية زرع وجه في الولايات المتحدة.

ويُصنّف تقرير "يو إس نيوز آند ورلد ريبورت" لأفضل المستشفيات في الولايات المتحدة كليفلاند كلينك باستمرار باعتباره أحد أفضل المستشفيات في الولايات المتحدة.

يبلغ عدد موظفي كليفلاند كلينك 67،554 موظف في مختلف أنحاء العالم، منهم أكثر من 4،520 طبيب وباحث و17،000 ممرض وممرضة مسجل ومقدم ممارسات متقدمة في 140 من التخصصات الطبية والتخصصات الدقيقة. وتتضمن شبكة مرافق كليفلاند كلينك الصحية المؤلفة من 6،026 سريرًا المبنى الرئيسي الواقع على مساحة 165 فداناً بالقرب من وسط مدينة كليفلاند، و18 مستشفى وأكثر من 220 مؤسسة للعيادات الخارجية، وفروع في فلوريدا ولاس فيغاس، بالإضافة إلى أخرى في لندن وتورونتو وأبوظبي. وفي العام 2019، سجلت شبكة كليفلاند كلينك الصحية 9.8 مليون زيارة للعيادات الخارجية و309،000 حالة دخول للمستشفى و255،000 عملية جراحية، وجاء المرضى من جميع الولايات الأميركية ومن أكثر من 185 دولة حول العالم.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات