الثلاثاء 10 ديسمبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.51 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.94 5
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.93 3.9
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

مركز غزة للثقافة والفنون ينظم أمسية شعرية بعنوان " طوق الياسمين " ضمن مبادرة "مساءات ابداعية"

مركز غزة للثقافة والفنون

مركز غزة للثقافة والفنون

  • 03:54 AM

  • 2015-08-13

غزة – " ريال ميديا":

نظم مركز غزة للثقافة والفنون ،مساء اليوم ، امسية شعرية بعنوان " طوق الياسمين " ضمن مبادرة مساءات إبداعية بدعم وتمويل من برنامج الثقافة والفنون بمؤسسة عبد المحسن القطان بحضور ضيف اللقاء الشاعرة/ ليلى جاد الله ومشاركة الشاعرة/هند أبو نجيلة ،والشاعرة/ نسرين فؤاد وأدار اللقاء الكاتبة /سماح كساب بحضور حشد من نخبة المثقفين والمبدعين والأدباء والكتاب.، ومشاركة مميزة من الفنان سلمان النواتي بعزف موسيقي وغناء صاحب الأمسية نالت استحسان الحضور.

افتتح اللقاء مرحباً بالحضور أشرف سحويل رئيس مجلس إدارة مركز غزة للثقافة والفنون ،مستذكراً الذكرى السنوية لوفاة شاعـــر فلسطين محمّود درويش. والتي تتزامن  مع تنظيم المركز للامسية الشعرية ضمن مبادرة مساءات ابداعية والتي ينفذها المركز بمشاركة عدد من الشعراء باختلاف الأجيال وأهمية إشراك الشباب وتواصلهم مع جيل الشعراء أصحاب التجربة والخبرة.

وثمن سحويل دور برنامج الثقافة والفنون بمؤسسة عبد المحسن القطان على دورهم الواضح في دعم الابداع والمبدعين في فلسطين، واهمية تعزيز الشراكة مع مركز غزة للثقافة والفنون.

وشاركت منى  رزق البياري بقصيدة شعرية للشاعر الكبير محمود درويش بعنوان " على هذه الارض ما يستحق الحياة ".

وقدمت الكاتبة / سماح كساب الشاعرة ليلى جاد الله  فقالت انها  تتميز بكتابتها الملتزمة  وصدر لها : ديوان " العنقاء  " سنة 2013 / غزة  في كتاباتها تحمل دلالة الانبعاث من جديد والعودة إلى الحياة من رماده كتاباتها تحمل حكاية أسطورية، ارتبطت بالموروث الثقافي القديم، ولعل توظيف الرمز الأسطوري محاولة مقصودة من الشاعرة "للارتفاع بالقصيدة من تشخصها الذاتي إلى إنسانيتها الأشمل والأعم ". 

ونقتطف من قصائدها :

حنين القلب قد فاق اشتياقي

وما بيدي رحماكِ جراحي

أملت الوصل فابتعدت دروبي

أيا قدس المحبة والسماح

نسيم الحب منبعها هواكِ

شفاء القلب وصلكِ وانشراحي

صلاح الدين قد ضاعت خطاك

فأعظم مقصد عيش البراح

أيا قدس العروبة سوف نحيا

قصيداً لا يمل من الكفاح

ففي الآفاق نصر يحتويكِ

وللظلماتِ  .. وعد بالصباح ِ .

وقالت الكاتبة كساب عن الشاعرة/هند أبو نجيلة، لم يمنعها دراستها علم الادارة من الاهتمام بالابداع الادبي وخصوصاً الشعر منه،سكنها سلم البوح بالهم الوطني فكتبت عن الاسرى و الشهداء وعن العودة التي تراوغ ذاكرة الكل الوطني فتنثر ظلالها فوق الحلم بالعودة الى الوطن " يافا" مدينة البرتقال الجميل تسعى للوصول نحو سماء طموحها الذي لاحدود له كما لها العديد من المشاركات في الامسيات الشعرية.ومن قصائدها نقتطف:

حَنِيْنُّ وَذِكْرَىْ سَأَلْنِيْ وَالقَلْبُ يَشْتَدُّ حُبَّا وَدَفَاَ بِالعَيْنِ مِلْحِيْ فَأَشْفَىْ قَتَلْنِيْ كَبَدُ مَدْفُونُّ بِخَدٍيْ وَلَبَّا بَامْتِنَانِ وَجَاءَ ظِلًا مَلَأْنِيْ بِالحَنِيْنِ بِلَا افْتِرَاقٍ تَوَاعَدْنَا فَأَنْشَدْنَا وَذُبْنَا بِهِ زَهْرُ الغَرَامِ أَمَّدَ وَصْلَا وَإِنْ فَاضَ الحَنَانُ عَلَيْهِ عِطْرَا فَهَذّا بَيْتُكَ اقْتَرِبْ احْتَضِنْهُ لِيَحْلُوْ شَوْقَ -كَيْ تَقْضُونَ- وَقْتَا وَإِنْ لُقِّبْتَ مِسْكَ الوَجْدِ نَظْمَا وَإِنْ ازْدَدْتَ عَلَىْ العُمْرِ عُمْرَا وَفَيْتَ عَنِ الزُّمُرِّدِ وَجْهَ نَظْمٍ وَعَنْ قِنْدِيْلِهَا الأَقْدَارُ تُحْكَىْ وَلَمْ تَعِ أَنً لَلْتَنْبِيْهِ سِحْرَا وَأَنً بِهِ كَمَا الْأَحْدَاقِ شِقًا فَفِيْمَ وَكَيْفَ فِيْ طَيْفٍ وَوَهْنٍ حَمَدْتَ الصَّبْرَ وَالمِغْوَارَ مَلًا لَقَدْ عَيَّشْتَ هَذَا الحُبَّ صِدْقَا فَحَمّلَ حُلْمَهُ قَدْحَاً وَصَبْرَا فَهَلْ مَرُّوا عَلَىْ جَوْفِ المَعَانِيْ وَكَمْ سَايَرْتَ فِيْ التَشْويْقِ عَزْفَا مِنَ الوَعْدِ المُقِيْتِ أَحِنُّ عَطْشَا وَمِنْ صَمْتِ الشٌجُوْنِ أَحَدُّ سُأْمَا كَأَنَّ الشَّاهِدِيْنَ خِصَالُ فَنِّ وَمِنْ طِيْنِّ عُجِنْتَ فَكُنْتَ أَحْلَى إِذَا قِيْسَتْ بِمَا مُدَّتْ حَيَاةُّ صَبَغْتَ اللَّوْنَ أَحْلَامَاً وَفُلَّا وِإَنْ مُدَّتْ كَمَا شَطْرِّ بَحِبْرِيْ فَخَارُ الحُبِّ لِلْأَحْبَابِ حُبَّا

وعن المشاركة الشاعرة/ نسرين فؤاد ،همس لأوراق الشجر،تبوح بحكايات مدججة بالحب ،تراوغ ذاكرتها بصور تغشاها الدهشة ، تنثر صوتها بقراءات متعددة اللهجات .

وفي ختام الأمسية قدم أشرف سحويل رئيس مجلس إدارة مركز غزة للثقافة والفنون درع المركز تكريماً للشاعرة/ليلى جاد الله والشاعرة/هند أبونجيلة والشاعرة/نسرين فؤاد ،والفنان سلمان النواتي.

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات