الخميس 09 يوليو 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.46 3.47
    الدينــار الأردنــــي 4.93 4.95
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.82 3.88
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

الأشقر يدعو لوضع استراتيجية مستدامة لمسانده الأسرى طوال العام

  • 17:58 PM

  • 2020-04-20

غزة - " ريال ميديا ":

دعا الباحث المختص في شئون الأسرى "رياض الأشقر"، الى صياغة استراتيجية مستدامة وتوحيد المرجعيات، لتفعيل قضية الأسرى على مدار العام بأكمله وليس خلال شهر نيسان فقط .

وطالب المختص بضرورة العمل الجماعي والتكاملي والمزج بين الجهد الشعبي والفصائلي والرسمي، تحت شعار (يداً بيد من أجل الأسرى) ووضع خطة موحدة وشاملة تغطى كل شهور العام، بحيث يتم تقسيم العمل والجهد فيما بينهم لضمان وجود حراك مستمر لا يتوقف وان تبقى القضية اولوية وتتكامل فيها الجهود الرسمية والحزبية والمجتمعية.

وأوضح الاشقر بان العمل الجماعي والمستمر أفضل من العمل الفردي والمشتت لإيصال صوت الأسرى للعالم أجمع لإجباره على التعاطي على الاقل انسانياً مع هذه القضية، والضغط على الاحتلال لوقف الجرائم المستمرة بحقهم، وتطبيق القانون الدولي.

واعتبر الناطق الإعلامي باسم مركز أسرى فلسطين للدراسات فعاليات التضامن مع الأسرى الإلكترونية والإعلامية هذا العام في ذكرى يوم الاسير بانها غير مسبوقة، وانها جاءت لشعور الجميع بالقلق على حياة الأسرى جراء جائحه كورونا وتعويضاً عن وقف الفعاليات الميدانية، ولكنها موسمية وسرعان ما تنتهى بانتهاء شهر نيسان .

ونوه الأشقر الى ان العشرات من المؤسسات والجمعيات والمراكز والوزارات، والكتَّاب والمحللين والمختصين يتسابقون للكتابة والحديث وتنظيم الفعاليات تضامناً مع الأسرى، مشيراً الى ان غالبيتهم يعملون كرد فعل ولا يسمع صوتهم سوى في ذكرى يوم الاسير، وهذا يدعونا لجمع كل تلك الطاقات واستثمارها في عمل دائم يغطى غالبية العام بشكل ايجابي على قضية الأسرى .

وأشار الأشقر الى اهمية الدور الرسمي في خدمة قضية الأسرى، فهناك العشرات من السفارات و القنصليات والممثليات  لفلسطين في الدول العربية والاجنبية، ويمكن ان  تلعب هذه الاذرع الدبلوماسية دوراً هاماً في كسب الرأي العام الدولي لصالح الأسرى، و استنزاف الاحتلال قانونياً وحقوقياً أمام المحاكم الدولة برفع دعاوى وقضايا بشكل مستمر ضد ممارسات الاحتلال وجرائمه بحق الأسرى.

وأكد الاشقر بان تحقيق هذا الهدف ليس مستحيلاً او صعباً لكنه يحتاج الى نوايا حقيقة وان نبتعد عن الخلاف والتخلي عن الذات لصالح العمل الجماعي فقضية الأسرى تعتبر اولوية لدى الكل الفلسطيني والكل يجمع على رمزيتها واهميتها ووحدويتها.

وتساءل الاشقر أما آن الاوان لانتهاء العمل بموسمية للأسرى والاقتصار على أيام محددة في شهر نيسان والتي غالباً ما تمتد ما بين 10-20 نيسان، ثم تبدأ في التلاشي ومع نهاية الشهر تعود الأمور الى سابق عهدها ، اليس من حق الأسرى علينا كما ضحوا بزهرات شبابهم ان ننحى ذواتنا جانبا وأن نضع مصلحه الأسرى فوق كل اعتبار .

 

 

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات