الاحد 05 يوليو 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.46 3.47
    الدينــار الأردنــــي 4.93 4.95
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.82 3.88
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

ترى في الحزن شعورًا طبيعيًا وسط انتشار وباء كورونا المستجد

خبيرة في الصحة النفسية من كليفلاند كلينك تحثّ على التأقلم مع المشاعر العاطفية وسط الأزمة الراهنة

إمي سوليفان الطبيبة النفسية الحاصلة على زمالة البورد الأمريكي للصحة النفسية

إمي سوليفان الطبيبة النفسية الحاصلة على زمالة البورد الأمريكي للصحة النفسية

  • 12:18 PM

  • 2020-04-12

كليفلاند أوهايو - " ريال ميديا ":

أكّدت خبيرة في الصحة النفسية من مركز ميلن التابع لمستشفى كليفلاند كلينك في الولايات المتحدة أن الشعور بالحزن أمر "مقبول تمامًا" تجاه الحالة المعيشية الراهنة في العالم، بعد أن استطاع انتشار مرض فيروس كورونا المستجد أن يقلِب حياة البشر رأسًا على عقب بعد أن غيّر الروتين اليومي للحياة ووضع حدًا للنشاط الاجتماعي الإنساني وأحدث هزّة شديدة في الإحساس بالسلامة والأمان.

وقالت الدكتورة إمي سوليفان الطبيبة النفسية الحاصلة على زمالة البورد الأمريكي للصحة النفسية، إن الحزن "رد فعل طبيعي على الخسارة" سواء كانت فقدان الحياة الطبيعية أو حتى فقدان أحد الأحباء بالوفاة نتيجة الإصابة بالمرض، مشيرة إلى أن العالم يشهد في الوقت الراهن "إحباطات كبيرة في مختلف جوانب الحياة من شأنها أن تجعل الحزن واقعًا سائدًا لدى الكثيرين".

واعتبرت الخبيرة النفسية أن من المهم التعامل بالطريقة المناسبة مع هذا الأمر والحفاظ على التواصل مع الآخرين بالطرق الآمنة. أما فيما يتعلق بكيفية التعامل مع المشاعر التي وصفتها بالصعبة وغير المتوقعة جرّاء الأوضاع السائدة، فاعتبرت الدكتورة سوليفان أنه "لا توجد طريقة صحيحة أو خطأ"، لكنها قدمت أربع اقتراحات قالت إنها قد تساعد الناس على التعامل مع الأحداث الجارية.

1. تقبّل الحزن وغيره من العواطف

وقالت الدكتورة سوليفان إن مراحل الحزن يمكن أن تقدّم إطارًا مفيدًا يساعد في الانتقال بين المشاعر المعقدة. ويعرّف الخبراء هذه المراحل بأنها الإنكار والغضب والمساومة واليأس والتقبّل. ومع ذلك، يُدرك هؤلاء الخبراء أيضًا أن الأشخاص لا يتقدمون دائمًا وبدقة من مرحلة إلى أخرى في هذا الترتيب المحدّد، وفق ما أوضحت الخبيرة النفسية التي أضافت: "يمكن أن يحدُث الحزن على شكل موجات تتغير بانتظام، كما يمكن أن تتغير مشاعرنا يوميًا أو حتى كل ساعة".

ومضت الدكتورة سوليفان إلى القول: "من الطبيعي أن نجد من ينتقل من الشعور باليأس يومًا إلى الغضب في اليوم التالي، ويتعين علينا إدراك أنه من الطبيعي أن تصيبنا موجات المشاعر هذه بانتظام، والتي ربما تصل إلى الإقرار بالخسارة، سواء أكانت فقدان وظيفة، أو وفاة شخص أصابه المرض من الأصدقاء أو العائلة، وهي مشاعر بالحزن البالغ يصعب كثيرًا تقبلها والتعايش معها".

ودعت الأفراد إلى الإقرار بمشاعرهم، سواء كانت إرهاقًا أو قلقًا أو ضعفًا أو غيرها، مشيرة إلى أن هذا الأمر يساعد في تقبّلها وتطبيعها من خلال مواجهتها، لكنها نصحت بوضع حدٍّ زمني لهذه المواجهة، واقترحت أن يمنح المرء نفسه خمس دقائق ليشعر بالعاطفة التي تنتابه، ثم ينتقل إلى ممارسة شيء إيجابي يعرفه ويُتقنه.

وقالت: "من المهم أن نتقبل مشاعرنا في الوقت الراهن ونتعامل معها، قبل أن ننتقل إلى موقف قبول أكثر إيجابية، وذلك من خلال تحديد أفضل طرق التأقلم، فهذا هو الوقت الذي يستدعي أن يصبح الناس مبدعين ويطوروا إحساسهم الفردي للتأقلم بالطريقة التي تناسبهم خلال هذه الفترة، وقد يشمل ذلك التنفس العميق، والتمارين الذهنية، وكتابة اليوميات، والتحدّث مع شخص آخر، والمشي".

لكنها أضافت: "إذا وصل الأمر إلى نقطة لا يستطيع فيها شخص ما التعامل مع هذه المشاعر بمفرده، فإنه سيكون بحاجة إلى طلب المساعدة في مجال الصحة العقلية".

2. محاربة الرغبة في الانسحاب

وشدّدت الخبيرة في الطب النفسي على أن البقاء على اتصال يظلّ أداة قوية للتأقلم مع المشاعر في الأوقات الصعبة، سواء أكان ذلك على شكل دردشة بالفيديو أو حتى كتابة رسالة جيدة بالطريقة الكلاسيكية القديمة وإرسالها إلى أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء أو الجيران أو زملاء العمل، معتبرة أن هذا قد يساعد الناس في الحفاظ على موقف إيجابي. وأضافت أن العديد من المختصين في الصحة العقلية والسلوكية يفحصون مرضاهم حاليًا عبر الزيارات الافتراضية، التي أكّدت أنها قد تشكّل "حلاً مناسبًا لمن يواجهون مشاكل في التأقلم".

3. التركيز على ما يمكن السيطرة عليه

وقالت الدكتور سوليفان: "يسهل على الناس أن يتخيلوا أسوأ السيناريوهات عندما يكون هناك قدر كبير من الشكوك التي تحيط المستقبل، ومن ذلك القلق حيال إصابتهم أو إصابة أشخاص عزيزين عليهم بفيروس كورونا المستجد، أو التساؤل عمّا إذا كانت الأمور ستعود إلى طبيعتها، فتوقّع الأحداث السلبية قد يبعث على القلق أو الخوف".

ونصحت الخبيرة النفسية الناس بأن يكونوا على دِراية بما يمكنهم التحكم فيه بدلاً من التألّم على أشياء لا يمكن معرفتها أو التحكّم فيها، مشيرة إلى أن باستطاعتهم، مثلًا، تقييد أوقات متابعة الأخبار والدخول إلى وسائل التواصل الاجتماعي، بجانب تحديد ما يتناولونه من طعام. وأوصت بأهمية إدراك هذه الخيارات وتحديدها والتركيز على الحاضر.

4. الإقبال على البهجة

ونصحت الدكتورة سوليفان الأشخاص بالبحث عن البهجة والامتنان حتى في الأشياء الصغيرة، مثل محادثات الفيديو مع أفراد الأسرة، أو نسمات الهواء العليلة عند فتح نافذة أو الخروج إلى الشرفة أو حديقة المنزل. وأضافت أن الناس إذا كانوا يخضعون لحظر تجوّل جرّاء الظروف الراهنة، فلا بد أن يسعوا نحو إظهار تقديرهم للفرصة التي أتاحت لهم الابتعاد عن صخب الحياة اليومية والمكوث في المنزل.

كليفلاند كلينك

كليفلاند كلينك هي مؤسسة طبية أكاديمية غير ربحية متعددة التخصصات، تجمع بين الرعاية الطبية وأنشطة البحوث والتعليم، وتتخذ من كليفلاند في ولاية أوهايو مقراً لها. تأسست كليفلاند كلينك في العام 1921 على يد أربعة أطباء مرموقين بهدف تزويد المرضى بخدمات رعاية متميزة ترتكز على مبادئ التعاون والتعاطف والابتكار، وقد نجحت في تحقيق العديد من الإنجازات الطبية المهمة، مثل مجازة الشريان التاجي وأول عملية زرع وجه في الولايات المتحدة.

ويُصنّف تقرير "يو إس نيوز آند ورلد ريبورت" لأفضل المستشفيات في الولايات المتحدة كليفلاند كلينك باستمرار باعتباره أحد أفضل المستشفيات في الولايات المتحدة.

يبلغ عدد موظفي كليفلاند كلينك 67،554 موظف في مختلف أنحاء العالم، منهم أكثر من 4،520 طبيب وباحث و17،000 ممرض وممرضة مسجل ومقدم ممارسات متقدمة في 140 من التخصصات الطبية والتخصصات الدقيقة. وتتضمن شبكة مرافق كليفلاند كلينك الصحية المؤلفة من 6،026 سريرًا المبنى الرئيسي الواقع على مساحة 165 فداناً بالقرب من وسط مدينة كليفلاند، و18 مستشفى وأكثر من 220 مؤسسة للعيادات الخارجية، وفروع في فلوريدا ولاس فيغاس، بالإضافة إلى أخرى في لندن وتورونتو وأبوظبي. وفي العام 2019، سجلت شبكة كليفلاند كلينك الصحية 9.8 مليون زيارة للعيادات الخارجية و309،000 حالة دخول للمستشفى و255،000 عملية جراحية، وجاء المرضى من جميع الولايات الأميركية ومن أكثر من 185 دولة حول العالم.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات