الجمعة 18 سبتمبر 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.32 3.37
    الدينــار الأردنــــي 4.82 4.84
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.91 4.08
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

السنوار: نجحنا في حصر الإصابات وليس هناك مبرر حتى اللحظة لتقسيم غزة وفرض حظر التجوال

  • 21:12 PM

  • 2020-04-02

غزة - " ريال ميديا ":

قال قائد حركة حماس يحيى السنوار:"أتقدم بأحر التعازي لذوي الشهيد إسلام دويكات، وللأسير إبراهيم حامد بوفاة والدته، ولأهل المناضلة تيريزا هلسة، ولذوي المناضل الكبير عبد الله أبو سمهدانة، وذوي المتوفين بفيروس "كورونا".

وعبر خلال لقاء تلفزيوني، عن شكره وامتنانه للأسرى الذين أُفرج عنهم من سجون الاحتلال، وعُزلوا عن ملاقاة أهلهم في الحجر الصحي، فلهم الاحترام، ولذويهم الكرام.

وقال السنوار :" أعبر عن عظيم تضامننا مع كل شعوب أمتنا العربية والإسلامية وعموم شعوب العالم التي ضربتهم هذه الجائحة الكبرى، وندعو لتضافر كل الجهود الإنسانية لتجاوز هذه المأساة العالمية.

وتابع:" أجرينا هذا اللقاء لنطمئن شعبنا، ونطلعه على الإجراءات التي أُخذت، ونأخذ بأيدي بعضنا بعضًا للخروج من الأزمة بإذن الله تعالى".

وأكد السنوار أن اللواء توفيق أبو نعيم ملتزم بالحجر الصحي على الرغم من أن نتيجة فحصه من فيروس كورونا كانت سلبية.

وأشار لى أن وزارة الصحة بغزة كانت تجري احتياطاتها قبل وصول كورونا لغزة، وتواصلت مع جهات دولية وكان هناك توصيات.

وقال السنوار،  "واجهنا صعوبات بافتتاح مراكز حجر صحي في خانيونس، واتخذنا قرارًا بإنشاء مركز حجر صحي في معبر رفح لاستقبال العائدين من الصين"، مشيراً إلى أنه تم تخصيص مكان في معبر رفح للقادمين من الصين إلى قطاع غزة لحجرهم صحيا بعد تجهيز 54 غرفة ليكون مكانا مناسبا للقادمين بتكلفة 180 ألف دولار.

وأكد السنـوار، شفاء أحد المصابين من الأجهزة الأمنية بكورونا في قطاع غزة، وننتظر نتائج اثنين آخرين، مشيرا إلى أنه في في 5 فبراير عقدنا اجتماعًا مع اللجنة الحكومية في قطاع غزة لمناقشة الإجراءات اللازمة لمواجهة فيروس "كورونا"، واتّخذنا قرارًا بتجهيز مكانًا للعزل في معبر رفح.

وأشار إلى أن  كل من في مراكز الحجر الصحي بقطاع غزة لا يغادرون بما في ذلك الطواقم الطبية والأمنية.

وأوضح السنوار، أنه تم تجهيز 54 غرفة خلال 48 ساعة في مشفى العزل بمعبر رفح بكلفة 130 ألف دولار للعائدين عبر المعبر، وفي 9 مارس قررنا عمل حجر منزلي على جميع العائدين من السفر إلى قطاع غزة.

وتابع السنوار:" في 14 مارس قررنا فرض الحجر الإجباري على جميع العائدين إلى قطاع غزة، بعدما وجدنا عدم التزام العائدين بتعهداتهم بالحجر المنزلي.

وبين أن إمكانية منع دخول فيروس كورونا في قطاع غزة أسهل من الضفة الغربية؛ لقلة المعابر، داعيًا أهلنا في الضفة الغربية إلى الالتزام بكل الإجراءات، وأخْذ أقصى درجات الحذر.

وأكد السنوار إلى أننا نجحنا في حصر الإصابات في مراكز الحجر الصحي، وبالتالي ليس هناك مبرر حتى اللحظة لتقسيم قطاع غزة وفرض حظر التجوال.

ونوه إلى أنه  يتم حالياً تعقيم البضائع التي تدخل إلى غزة عن طريق مصر أو معابر القطاع مع الاحتلال، موضحاً لقد أعددنا خطة لتأمين وصول المواد الغذائية إلى المواطنين.

وشكر السنوار وزارة التنمية الاجتماعية، مؤكداً أنهم يستحقون منّا كل شكر وتقدير على مابذلوه من جهود كبيرة، كما أشكر كل أصحاب المبادرات.

وذكر السنوار،  ليس هناك إمكانية لإغلاق معابر غزة بشكل كامل إلّا إذا تجرّدنا من ديننا ووطنيتنا وإنسانيتنا وحكمنا على مرضى القطاع بالموت، فهناك قرابة 400 شخص بحاجة للسفر للعلاج من مرض السرطان

وأكد  أنه في النصف الأول من شهر مارس بلغ عدد المغادرين والعائدين عبر معبر رفح 6 آلاف مسافر، وعبر "إيرز" 13 ألف، لكن بعدما قرّرنا في 15 مارس إغلاق معابر غزة لا يوجد مغادرون عبر معبر رفح لكن عاد عبره 878 مسافر، بينما عبر "إيرز" غادر 301 وعاد 386 مسافرًا.

ونوه إلى أن قضية الأسرى على جدول أعمال قيادة حماس السياسية والعسكرية ولا تغيب مطلقًا، لكن تطورات الوضع السياسي لدى الاحتلال العام الماضي حالت دون تطور جديد في هذا الملف، وهناك وساطات لكنّها توقّفت بفعل حالة الفراغ السياسي بالكيان.

وقال السنوار: يمكننا أن نقدم تنازلًا جزئيًا في موضوع الجنود الأسرى لدينا، مقابل افراج الاحتلال عن الأسرى كبار السن والمرضى كمبادرة إنسانية في ظل أزمة كورونا.

وأضاف :"قلنا لكل الوسطاء إنه لا يمكن البدء بمفاوضات صفقة جديدة قبل الإفراج عن محرري صفقة شاليط الذين جرى اعتقالهم مجددًا.

وتابع السنوار:"نحن وقيادة كتائب القسام نراقب الحالة الصحية لأسرانا في سجون الاحتلال، وقد نتخذ إجراءاتٍ كبيرةً في حال تقاعس الاحتلال في حماية الأسرى صحيًا".

وقال السنوار:"بذلنا جهودًا جبارة لتوفير أفضل ما نستطيع للناس في مراكز الحجر الإلزامي بقطاع غزة"، مضيفاً:"وصَلَنا من رام الله عدد 2 "كيت" لفحص كورونا، تمكننا من فحص حوالي 200 شخص فقط".

وأضافي:" في حال أُصيب أحد في المخيمات لا سمح الله، يلزمنا فحص حوالي أكثر من 600 شخص في ليلة واحدة"، موضحاً أن السلطة أرسلت لنا 1500 أنبوبة تستخدم لأخذ العينات من المشتبه في إصابتهم.

وشكر السنوار قطر على مساعدتهم ووقوفهم إلى جانبنا لاعتمادهم المنحة التي تساعد العائلات الفقيرة، وتساعد في حل أزمة الكهرباء.

وأشار إلى أن الوضع المالي للحكومة وحركة حماس صعب جدًا، وعلى الرغم من ذلك، تم تخصيص مليون دولار لتوزيعها على 10 آلاف عائلة تعمل بالمياومة.

وقال السنوار:"نشجع المبادرات خاصة مبادرة عائلة واحدة، التي يتبرع فيها موظفو غزة على الرغم من ضائقتهم، للعائلات المتضررة".

وفي موضوع أخر، قال السنوار: "أخذنا قرارا بأنه لا يصح لأي جهاز أمني في قطاع غزة باعتقال أي شخص من النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي بسبب رأيه، والذي يوقع على أي استدعاء قائد قوى الأمن"، مشيراً إلى أن نشطاء التواصل الاجتماعي نافذتنا على أي تقصير أو إِشكال في عملنا.

وأكد السنوار، أنه لا يوجد أي تمييز بين أبناء حماس وأبناء شعبنا في الحجر الصحي، ولدينا عدد من قيادات الحركة، وقيادات الفصائل، محجورين إجباريًا، فالمعيار الصحي الذي تحدده وزارة الصحة، هو الوحيد الذي يحدد مَن يكون في الفندق أو المستشفى أو المدرسة.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات