السبت 24 اكتوبر 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.32 3.37
    الدينــار الأردنــــي 4.82 4.84
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.91 4.08
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

حجر صحفييْن أعدا تقريراً صحفياً من داخل مستشفى العزل برفح

الإعلامي الحكومي يتخذ عدة قرارات بخصوص تقرير مصابي الحجر برفح وقرار بحجر الصحفيين

تقرير مصور من مكان الحجر الصحي بغزة يثير " زوبعة إعلامية"..ومكتب إعلام حماس الحكومي يشكل لجنة تحقيق

  • 21:48 PM

  • 2020-03-27

غزة - " ريال ميديا ":

اتخذ المكتب الإعلامي الحكومي مساء اليوم الجمعة عدة قرارات بخصوص التقرير المرئي الذي تم تصويره داخل المستشفى الميداني في رفح.

وقال رئيس المكتب، سلامة معروف: "إن ما حدث من تصوير تقرير صحفي في المستشفى الميداني للعزل الطبي برفح يشكل مخالفة للتوجيهات والتعليمات الصادرة لكافة جهات الاختصاص"، بحسب ما جاء على موقع وكالة (الرأي).

وأضاف: "تم تشكيل لجنة تحقيق في الامر واتخاذ قرار مباشر بحجر الصحفيين اللذين أعدا التقرير المذكور وستقوم وزارة الصحة بمتابعة ذلك فورا".

من جانبها، أكدت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، أنه جاري تنفيذ اجراءات الحجر الصحي للصحفي والمصور الذين أعدا المادة المصورة داخل مستشفى العزل بمعبر رفح، رغم قيام الطاقم الطبي بأخذ إجراءات السلامة لهما خلال عملهما ولكن اجراء الحجر هو آخذاً بالاحوط و حفاظاً على سلامتهم وسلامة المجتمع.

وأشارت الوزارة في تصريح لها، إلى أنه سيتم المساءلة حول السماح بالتصوير ونشر المادة المصورة.

وكانت اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي احتجاجا، على مخالطة صحفيين وعمل لقاءات مع مصابي كورونا، وحمل بعض المسؤولية للأجهزة الأمنية وطالبتهم بفرض الحجر الصحي عليهم.

و انتقد عوائل المسنين ما جرى وطالبوا بتوضيحات بالسماح لطاقم صحفي، فيما لم يسمح لهم برؤيتهم حتى عن بعد للاطمئنان عليهم .

ونشرت قناة "TRT عربي" التركية، تقريراً مصوراً أنتجته لصالحها شركة محلية في قطاع غزة، من داخل غرف العزل التي يقيم بها 9 من المصابين بفيروس كورونا في تعدٍ على خصوصيات المصابين، فيما بدا استغلالاً من طاقم القناة لنفوذهم لدخول مراكز الحجر.

وقالت "كتلة الصحافي الفلسطيني"، من جهة إن "إنتاج تقرير من داخل غرف حجر المصابين بالفيروس لصالح قناة تي آر تي التركية خطأً مهني جسيم، يستلزم المحاسبة القانونية للطاقم الصحفي ولمن سمح له بالدخول والتصوير من داخل العزل، لما في ذلك من استهتار كبير بصحة الطاقم والمجتمع المحيط الذي يخالطه".

ومن جهته قالت(الوكالة الوطنية للإعلام) تابعنا باهتمام بالغ موجة ردود الأفعال التي شهدتها مواقع التواصل الاجتماعي، عقب نشرنا مساء اليوم تقريرًا مصورًا حول طبيعة عمل الطواقم الطبية في المشفى الميداني المعد لمصابي فيروس "كورونا" في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.
عدا عن موجة الانتقادات الحادة التي وصلت إلى حد الشتائم والتقليل من شأن الوكالة الوطنية للإعلام وتشويه سمعتها المهنية والأخلاقية، اطلعت "الوطنية" على البيانات الصادرة من الجهات الحكومية والصحافية وشعرت بتخوف الناس من الأمر.
وفي ضوء ذلك، نؤكد على ما يلي:

ننوه إلى أن العمل كان بتنسيق كامل مع الجهات المعنية وأخذ الموافقات اللازمة لإعدادنا تقرير مصور يوضح طبيعة عمل الطواقم الطبية في المشفى الميداني والذي تم نشره اليوم.

نشير إلى أنه أخذ إذن التصوير من الجهات المسؤولة في قطاع غزة وبكامل إرادتها، دون إبلاغنا بوجود أي معارضة مسبقة على التصوير، وعليه تم السماح لطواقمنا بالعمل داخل المكان.

وكذلك ننوه إلى أن طاقم الوكالة الذي تواجد في المشفى الميداني جرى تعقيمه بالكامل من قبل الطواقم الطبية في المشفى الميداني قبل التصوير وبعد، إذ ظهر في التقرير أن الطاقم يرتدي اللباس الوقائي من الفيروس.
نوضح أن المسافة بين طاقم التصوير وغرف الحجر الصحي التي تواجد بداخلها أشخاص مصابون وصفت وزارة الصحة حالتهم بالجيدة والمستقرة، كانت لا تقل عن 15 مترًا.

ومن باب المسؤولية الاجتماعية والمهنية، نؤكد أن السبب الرئيسي الذي جعلنا ننشر التقرير على موقعنا الإلكتروني الخاص، وهو إظهار الجودة الطبية العالية والجهود الاحترازية التي تقوم بها وزارة الصحة والجهات المسؤولة في قطاع غزة لمنع تفشي فيروس كورونا وكذلك رغبةً في طمأنة الجمهور الفلسطيني -ونحن جزء منه-، بأن الحالة الصحية على ما يرام وليس كما يُشاع من تزايد أعداد المصابين.
ونؤكد على عدم التطرق إلى الهجوم الذي يشنه صحافيون ونشطاء على الوكالة، مع قبولنا كافة أشكال الانتقاد اللائق بكل رحب وسعة.

والتزاما منا بقرار وزارة الصحة والجهات المعنية تم التعامل بكل إيجابية مع قرار فرض الحجر الصحي على مصور الوكالة ومراسل القناة اللذان أعدا التقرير مع أخذ كافة إجراءات السلامة داخل مقر الشركة.

وأخيرًا، نؤكد على أننا سنبقى مستمرين في عملنا جنبا إلى جنب مع كافة المؤسسات الإعلامية العاملة في القطاع لتقديم كافة خدماتنا لأبناء شعبنا وعملاءنا الكرام.
الوكالة الوطنية للإعلام-غزة

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات