الثلاثاء 10 ديسمبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.51 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.94 5
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.93 3.9
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

دعوة المواطنين في محافظة ومدينة القدس الى تسجيل الاضرار الناجمة عن جدار الضم والتوسع

  • 14:56 PM

  • 2015-08-06

نابلس – " ريال ميديا":

عقد اليوم في بلدة اجزا ، احدى قرى شمال غرب القدس ، المؤتمر الشعبي الموسع الخاص بحصر وتسجيل اضرار جدار الضم والتوسع الذي نظمته اللجنة الوطنية الفلسطينية لسجل اضرار الجدار بمناسبة الذكرى الحادية عشر لصدور فتوى محكمة لاهاي المتعلقة بالجدار بالتعاون مع محافظة القدس ، شاركت فيه المجالس المحلية والبلدية والهيئات والمؤسسات الوطنية والاجتماعية العاملة في محافظة القدس

وشدد المتحدثون في المؤتمر الذي انعقد تحت شعار "انجاح عملية التسجيل في القدس وضواحيها تأكيد على هويتها العربية الفلسطينية" على ضرورة توثيق وتسجيل كل الجرائم والاضرار الناجمة عن جدار الضم والتوسع حفظا لحقوق المواطنين والمؤسسات والادارات العامة الرسمية والاهلية

حيث اكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تيسير خالد- رئيس اللجنة الوطنية لسجل اضرار الجدار على ضرورة اعادة الاعتبار للفتوى عن طريق تطبيقها بعناصرها الثلاث: وقف البناء ،ازلة ما يبنى منه، وجبر الضررعن كل الخسائر والاضرار التي نجمت عن بناء هذا الجدار ، الذي يعتبر احد اخطر المشاريع الاستيطانية التي ترعاها حكومة تل ابيب ، داعيا المواطنين الى الاقبال على تسجيل الاضرار الناجمة عن بناء الجدار ، ومؤكدا أن اللجنة الوطنية سوف تتابع هذا الملف على اساس فتوى محكمة العدل الدولية في تموز من العام 2004

كما اشار خالد في مقدمة كلمته الى تنامي الارهاب اليهودي ، حيث اصبح واضحا للرأي العام العالمي بعد الجريمة ، التي ارتكبها المستوطنون الارهابيون في قرية دوما وحرق وقتل الطفل الرضيع على دوابشة وتعرض والده ووالدته وشقيقه لحروق جسيمة ، أننا امام منظمات يهودية ارهابية تمارس ارهابا ترعاه حكومة نتنياهو وتوفر له قوات الاحتلال الحماية لارتكاب مثل هذه الجرائم كجريمة حرق الشهيد محمد ابو خضير في تموز من العام الماضي

فيما دعا وزير شؤون القدس ومحافظتها عدنان الحسيني الى ضرورة المحافظه على عروبة القدس،، والدفاع عنها عاصمة لدولة وشعب فلسطين ، واكد على اهمية التعاون مع اللجنة الوطنية لانجاح عملية التسجيل والتوثيق بإعتبارها مهمة وطنية تكمن اهميتها في حفظ حقوق المواطنين في القدس والحق الفلسطيني بشكل عام .

وتم خلال المؤتمر عرض لواقع الجدار والاستيطان وخاصة في محافظة القدس قدمة سهيل خليلية من مؤسسة اريج مبينا ان الجدار قد مس والحق اضرار جسيمة لكافة مناحي الحياة الاجتماعية و الاقتصادية ةالديمقراطية وخاصة في القدس وحولها .

فيما قدم النائب مهيب عواد عرضا لاهمية التسجيل والية عمليات التحضير والوثائق المطلوبة مشددا على اهمية الملف الوطنية والحقوقية ..

واشتمل المؤتمر على النقاشات الحيوية والاستفسارات التي تناولت عملية التسجيل واهميتها ودواعيها والياتها حيث تم توضيح كافة الامور المتعلقة بها من المشاركين في هذا المؤتمر الشعبي . واكد المشاركون على ضرورة متابعة المستوى السياسي الفلسطيني للفتوى ووضعها موضع التنفيذ الى جانب دعم توجه القيادة الفلسطينية الى محكمة الجنايات الدولية لتقديم مجرمي الحرب الاسرائيليين للمحاكمة كما اوصى المشاركون على ضرورة تسجيل كافة الاضرار المادية الناجمة عن الجدار الفردية والعامة وعدم الالتفاف الى الدعوات المغرضة التي تستهدف عرقلة عملية التسجيل . وقد صدر عن هذا المؤتمر الشعبي بيان قدمه السيد علي عامر اجمع فيه المشاركون على ما يلي : 

 

بيان صادر عن المؤتمر الشعبي الموسع المنعقد بمحافظة القدس

بمناسبة مرور احد عشر عاماعلى فتوى محكمة العدل الدولية ضد الجدار

 

بدعوة من اللجنة الوطنية الفلسطينية لسجل اضرار الجدار وبالتعاون مع محافظة القدس  ، عُقد يوم الاربعاء الخامس من شهر اب 2015 مؤتمر شعبي موسع في قاعة الهيلتون في بلدة بيت اجزا - شمال غرب العاصمة القدس المحتلة ، وذلك تزامنا مع الذكرى الحادية عشرة لصدور الفتوى القانونية عن محكمة العدل الدولية في لاهاي بشأن جدار الضم والتوسع بتاريخ 9/7/2004 وتزامناً مع مصادقة الجمعية العامة للامم المتحدة على تلك الفتوى بتاريخ 2/8/2004  وانسجاما واستكمالا لمقررات المؤتمر الوطني الخاص بتفعيل فتوى محكمة العدل الدولية ، الذي عقدته اللجنة الوطنية الفلسطينية لسجل الاضرار في مدينة رام الله في شهر تموز من العام الماضي .

وقد بدأ المؤتمر الذي شارك فيه حشد كبير من رؤساء واعضاء مجالس الهيئات المحلية في محافظة القدس وممثلين عن مختلف الفعاليات الرسمية والوطنية ( لجان  مقاومة الجدار والاستيطان والمؤسسات الاهلية ومؤسسات مجتمع  مدني من كافة مناطق المحافظة بالاضافة الى العديد من الشخصيات والكوادر ) اعماله بالسلام الوطني والوقوف دقيقة صمت اجلالا واحتراماً لارواح الشهداء الابرار .

وتوقف المؤتمرون مطولاً  في مستهل المؤتمر امام الجرائم الممنهجة والمستمرة التي ترتكبها عصابات جيش الاحتلال الفاشي  وقطعان مستوطنيه السائبة ضد ابناء شعبنا الفلسطيني وعلى وجه الخصوص جريمة الحرق البشعة في  قرية دوما الصامدة التي راح ضحيتها الطفل البريء الشهيد علي دوابشة واصيب والديه وشقيقه بحروق شديدة جراء اشعال النار في منزلهم خلال ساعات الفجر الاولى يوم 1/8/2015  من قبل النازيين الجدد وذلك بحماية من جيش الاحتلال وبتحريض وتواطؤ من حكام تل ابيب الذين تنضح عقولهم بالتطرف والعنصرية .

افتتح اعمال المؤتمر السيد تيسير خالد رئيس اللجنة الوطنية لسجل اضرار الجدار بكلمة اكد فيها على ضرورة اعادة الاعتبار لفتوى محكمة العدل الدولية ونهوض ابناء القدس بمسؤولياتهم في حفظ حقوق المواطنين والمؤسسات والادارات العامة الرسمية والاهلية من خلال تعاونهم مع بعثة الامم المتحدة العاملة في الضفة الغربية لتوثيق وتسجيل الاضرار ، التي ترتبت على بناء الجدار ، تلتها كلمة السيد عدنان الحسيني وزير شؤون القدس ومحافظها التي اكدت على عروبة القدس ومكانتها عاصمة لدولة فلسطين وعلى الاهمية الفائقة لتعاون الجميع مع اللجنة الوطنية لتسجيل اضرارهم ، ثم قدم  عرض  عن واقع الجدار والاستيطان في محافظة القدس من مؤسسة اريج  ، تبعه العرض شرح وعرض اخر من قبل اللجنة الوطنية حول عملية التسجيل ومهام اللجنة الوطنية في هذه العملية وما تم انجازه لغاية الان والتأكيد على اهمية التسجيل بشكل عام وفي القدس الشريف بشكل خاص ، وبعد ذلك تم فتح باب النقاش حول عملية التسجيل وسبل انجاحها في المحافظة وغيره من القضايا المتعلقة بالموضوع , وفي ختام اعماله اكد المؤتمر على ما يلي :

1-        ضرورة قيام المستوى السياسي الفلسطيني بمتابعة فتوى محكمة العدل الدولية ووضعها موضع  التنفيذ من قبل الدول والمؤسسات الدولية المعنية والزام اسرائيل بتنفيذ ما ورد فيها وخاصة البند المتعلق بوقف العمل في انشاء الجدار وهدم وازالة الاجزاء التي قامت ببنائها على مدى ثلاثة عشر عاماً مضت ، وفي الوقت نفسه حمل دولة الاحتلال على جبر الضرر الذي لحق بالمواطنين والمؤسسات والادارات العامة

2-        اكد على دعم القيادة الفلسطينية في توجهها لمحكمة الجنايات الدولية بهدف تقديم مجرمي الحرب ومرتكبي الجرائم ضد الانسانية للمحاكمة ومتابعة ملاحقتهم  سياسياً وقانونيا في كافة المحافل والمنظمات الدولية ، بما قي ذلك جريمة بناء جدار الضم والتوسع على الاراضي الفلسطينية المحتلة بعدوان 1967

3-        ضرورة عدم الالتفات الى بعض الدعوات المغرضة التي يقوم البعض من خلالها على التحريض ضد  عملية التسجيل لاسباب لا تفسير لها الا الجهل وانعدام المسئولية.

4-        يؤكد المؤتمر على اهمية حصر وتسجيل الاضرار التي الحقها جدار الضم والتوسع بالمواطنين والمؤسسات الاهلية والعامة وفي سبيل انجاز عملية التسجيل فان المؤتمر يدعو الى :-

أ -  ضرورة قيام كل مواطن او مؤسسة لحق به او بها ضرر جراء انشاء الجدار  بالتعاون مع المجلس المحلي في منطقته لتحضير ما يلزم من وثائق تمهيدا للتوجه لتسجيل اضرارهم لدى بعثة السجل التابع للامم المتحدة عند فتح باب التسجيل في مقر المجلس.

ب- العمل على عقد اجتماعات موسعة على صعيد كل بلدة من بلدات المحافظة قبيل فتح باب التسجيل فيها مباشرة يدعى للمشاركة فيها أعضاء المجالس والجمعيات والأندية والمراكز والقوى ، يتم من خلال هذه الاجتماعات شرح تفصيلي لالية التسجيل والوثائق المطلوبة ومعالجة أي ثغرة أولا بأول والمبادرة من قبل أعضاء هذه المؤسسات بالمباشرة بعملية التسجيل .

ج- بدء التحضير لعملية التسجيل داخل المدينة المقدسة وبلداتها واحيائها وذلك من خلال الاعتماد على المؤسسات والجمعيات واللجان داخل هذه الاحياء وبما يضمن بداية ان تقوم الجمعيات والمؤسسات بحصر الاضرار التي لحقت بها وتسجيلها لدى مكتب السجل مع بداية الإعلان عن ذلك .

المجد للشهداء كل الشهداء الذين سقطوا على درب الحرية والاستقلال

الحرية للاسرى كل الاسرى   والنصر لشعبنا.

المؤتمر الشعبي الموسع

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات