الاحد 08 ديسمبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.51 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.94 5
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.93 3.9
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

في ذكرى مولد الشهيد ياسرعرفات..نفتقدك ولن ننساك

  • 23:09 PM

  • 2015-08-04

غزة – رام الله – " ريال ميديا":

يصادف اليوم 4/8 ذكرى ميلاد القائد الرمز أبو عمار

شمعة أضاءت دروب عاشقي الوطن وفجرت طاقات ثوار شعبنا ..هي تلك لحظة 48929 يوم ميلا...د القائد الأب ياسر عرفات رجل القَـــرن .. وأحـــد الرمـــوز التي عرفها الصغيـــر قبل الكبيــــر في شتــى أنحــاء العالم ... وأحـــد مـــن أوصل بكوفيتـــه رسائل التحرر  والثــورة في كل مكـــان فأصبحت رمــزاً مــن رموز الحريــة والأستقــلال... إنه الرجـــل الذي قادة إحــدى أهــم الثورات في العالم نحـــو الحرية

... ابا عمار ما زال بيننا وسيَبقى بصورته ، بكوفِيّته، بِقامته، بصموده ، بعِنادِه ، بإيمانه ، أكتب يا قلم اكتب عن تاريخ قائد هو من صنع التاريخ ... ابو عمار .. رسمت و روت حكايات ثورية تشمخ لها الرؤوس من حروف اسمه ... العرفاتية حليب نرضعه من أمهاتنا و عندما يولد طفلاً يولد مقاتل .. وانا على دربك سائرون .. ابو عمار لم يكن زعيمنا فحسب ، بل كان إنسانا حقيقيا ، كان اخا و أباً و جدا ، بالسماحة و الحنان اقتحم كل بيت من بيوتنا ، و استقر في الأفئدة و الضمائر ، فكان له في اطفالنا اكثر مما لنا ، عاش مناضلا جالد الاحتلال و الظلم ، و تدرج في كفاحه الوطني من القاع الى القمة ، في رحلة أمتدت من عام 1948 الى عام 1969 ، حيث تم اختياره و انتخابه رئيسا لمنظمة التحرير الفلسطينية ، ثم رئيسا لدولة فلسطين بعد الانتفاضة الاولى والمجيدة ، قبل ان يعود بكل مجد و كرامة الفدائي الاول الى ارض الوطن ، عاد بكوفيته المحبوبة ، و بندقيته المقاتلة ، لينحني ساجدا لله ، و مقبلا تراب غزة في الاول من تموز يوليو 1994 . سيرة جهاد مديدة و مثيرة ، يحق لنا ان نفخر بها ، فذلك الصقر المتمرد ، كان و سيبقى واحدا من اعظم رجال هذا الزمان ، سيرة بدأت في مثل هذا اليوم الرابع من آب اغسطس 1929 ، لكنها لم تنته ، و لم تتوقف برحيله عن الدنيا في 11 نوفمبر 2004 ، و سيظل " الختيار " حيّا و طاغيا في الوجدان الفلسطيني و العربي ، و في تفاصيل حياتنا اليومية ، الانسانية منها و الوطنية . حكاية نضالنا الوطني مع ياسر عرفات صفحة لن تطوى ، فهي خارطة الطريق الى الانتصار ، او الى الشهادة ، و لا مكان فيها لليأس و الخيانة ، فقد كان قائدا فريدا ، وجد طريقه و طريقته الخاصة لصياغة تقاليدنا الثورية الداخلية ، فقد كان ديموقراطيا في فقه الاختلاف ، و سيدا في قواعد الاتفاق و التوافق ، فترك بصماته العميقة على الهوية الوطنية ، و في منهجنا الوطني ، في ذاكرتنا و تفكيرنا الفردي ، او كما قال شاعرنا الرحل محمود درويش في رثاء ابو عمار : " في كل واحد منا ذكرى شخصية منه ، و عناق و قبلة " لن نطفئ الشموع في ذكرى مولدك ، و انت الشعلة التي لا تنطفئ ، لكننا معا و جميعا ، من وطننا و شتاتنا ، من القدس الى الضفة ، من غزة الى عين الحلوة ، من اليرموك الى صبرا و شاتيلا و برج البراجنة ، من مخيمات لبنان الى مخيمات الاْردن ، سنردد سلاما يا زعيم ، نفتقدك .. و لن ننساك ، و في اللحظات الاولى للحرية و الاستقلال ، عندما نهزم المحتلين ، و حين ترفع زهرة او شبل فلسطيني علمنا الوطني ، علم النصر ، فوق قباب القدس ، سنحمل جسدك الطاهر على أكتافنا ، لنذهب بك الى حلمك الأخير ، الى القدس ، و نسجيك في ثرى تحب و ترضى ، لتنام بعدها قرير العين ، و نكون بذلك ، و بذلك فقط ، قد اوفينا بعهد الرجال ، و تمسكنا بالقسم

العهد هو العهد.. والقسم هو القسم ..أن تستمر الثورة حتى النصر

هذا و اصدرت حركة فتح في لبنان بيانا في ذكرى ميلاد الرئيس الخالد الشهيد ياسر عرفات اكدت فيه ان الشعب يشعر بمدى الحاجة لوجوده في هذه الظروف.

نص البيان:
بمناسبة ذكرى ميلاد مؤسس الثورة وملهمها ورمزها الشهيد الرئيس ياسر عرفات نفتقده اليوم ونشعر بمدى الحاجة لوجوده , في ظل الظروف الصعبة التي يمر فيها شعبنا في كافة أماكن وجوده وعلى كافة الأصعدة السياسية والأمنية والإقتصادية والإجتماعية وفي ظل التراجع التدريجي للقيادة الرسمية في مواجهه مشروع الإحتلال الإسرائيلي .

إن الظروف التي يعيشها شعبنا , تستوجب موقفاً تصعيدياً من الثوابت التي إستشهد من أجلها الرئيس أبو عمار , ولكن سارت الأمور في مسارٍ معاكس , حيث العودة للمفاوضات العبثية التي قال لها الرئيس الخالد ياسر عرفات وداعاً في كامب ديفيد ,وتم حل كتائب شهداء الأقصى التي أعادت الروح للعاصفة ديمومة الثورة مانعة شعبنا حقه المشروع في مقاومة الإحتلال وإستبدلتها بأجهزة أمنية تحولت إلى سوط على شعبنا بدل أن تكون حامية له .

اليوم وفي ظل تمعن الإحتلال بجرائمه وتوغل العمل الإرهابي والإستيطاني وكان آخرها حرق الطفل الشهيد علي دوابشة على يد رعاع وقطعان المستوطنين وما تعيشه مخيمات الشتات من سوريا إلى لبنان , وفي ظل تهرب القيادة من مسؤوليتها الوطنية والسياسية والأخلاقية , يأتي ما يتواتر من أخبار عن إلغاء لدور الأونروا بقرارٍ سياسي بإمتياز وهي الشاهد الدولي على قضية اللاجئين وحق عودتهم , نرى أن أداء القيادة الرسمية لا يصل إلى مستوى التحدي , بل بالعكس هناك ديكتاتورية وإستفراد بعمل المؤسسات والبحث عن مشاريع دولية مشبوهة تنسف الثوابت التي إستشهد من أجلها الرئيس الخالد ياسر عرفات .

إننا ندعو كافة القوى إلى نبذ الإنقسام البغيض وندعو أبناء الفتح أبناء ياسر عرفات إلى إعادة صياغة حركة فتح وعودتها حركة التاريخ والشعب والمستقبل والشهداء ولتكن رائدة المشروع الوطني المتمسك بالثوابت الوطنية .

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات