الاحد 16 فبراير 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.42 3.45
    الدينــار الأردنــــي 4.82 4.88
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.71 3.75
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

الرئاسة الفلسطينية: تصريحات نتنياهو وغانتس بشأن غور الأردن تهديد للسلم والاستقرار

حماس تعلق على تصريحات غانتس ونتنياهو بشأن ضم غور الأردن

  • 21:55 PM

  • 2020-01-21

وكالات - " ريال ميديا ":

تعقيبا على التصريحات الإسرائيلية المتلاحقة من قبل رئيس وزراء الإسرائيلي، دولة الاحتلال ،بنيامين نتنياهو، وزعيم المعارضة بيني غانتس، والمتعلقة بضم الأغوار وشمال البحر الميت والمستوطنات، أكدت الرئاسة أن مثل هذه التصريحات تنسف الأسس التي قامت عليها عملية السلام، الأمر الذي يدخل المنطقة في مرحلة جديدة خطرة من الصراع وعدم الاستقرار.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، في تصريحات نقلتها الوكالة الفلسطينية الرسمية: إن الرئاسة تحذر الأطراف الإسرائيلية كافة التي تردد هذه التصريحات من تداعيات ذلك على مجمل العلاقات الفلسطينية –الإسرائيلية، بما فيها الاتفاقيات الموقعة والالتزامات المتبادلة بين الطرفين.

وطالبت الرئاسة، المجتمع الدولي بضرورة الوقوف بحزم ضد هذه المواقف الإسرائيلية التي من شأنها تهديد الأمن والاستقرار والسلم العالمي.

وقال زعيم حزب (أزرق أبيض) الإسرائيلي، بيني غانتس: إنه سيعمل من أجل ضم غور الأردن إلى إسرائيل بعد انتخابات (كنيست)، التي ستُجرى في الثاني من آذار/ مارس المقبل، "وإلى ذلك الحين، سنهتم بتطوير هذه المنطقة". 
 

وأضاف غانتس، وفق موقع (عرب 48): "أننا ننظر إلى هذه المنطقة على أنها جزء لا يتجزأ من أرض إسرائيل"، حيث جاءت أقوال غانتس هذه، خلال جولة في غور الأردن مع أعضاء في كتلته، وبينهم عضو كنيست، موشيه يعالون.

وعقب زعيم حزب (الليكود) ورئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، على تصريح غانتس، قائلاً: "لماذا ننتظر إلى ما بعد الانتخاب؟ بالإمكان فرض السيادة على غور الأردن منذ الآن وبإجماع واسع في كنيست، بيني غانتس، أتوقع ردك هذا المساء".

ومن جهتها قالت حركة حماس اليوم الثلاثاء: إن تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، وزعيم حزب (أزرق أبيض) بيني غانتس، ضمّ المستوطنات وغور الأردن في الضفة الغربية، لإسرائيل، وتنافسهم لتنفيذ ذلك، هو استمرار لسياسة الاحتلال العدوانية القائمة على انتهاك حقوق الشعب الفلسطيني ونهب مقدراته والاستيلاء على أراضيه لفرض أمرٍ واقعٍ يفضي إلى قيام الدولة اليهودية العنصرية المتطرفة.

وأضافت الحركة على لسان المتحدث باسمها، فوزي برهوم ، أن استمرار السلطة الفلسطينية بالتسويق لأوهام السلام، والتنسيق الأمني مع "العدو" لملاحقة المقاومة وتصفيتها، وغياب القرارات والمواقف الإقليمية والدولية الرادعة للاحتلال الإسرائيلي وتسارع وتيرة التطبيع معه شجعته على مثل هذه الإجراءات الانتهاكات.

وتابع: "كل هذه الإجراءات العدوانية لن نسلم بها ولن تغير من الواقع شيء، بل ستشكل حافزاً لشعبنا الفلسطيني لمواصلة مشواره النضالي والكفاحي لمواجهة هذه المخططات ومقاومتها وتثبيت الحق الفلسطيني والدفاع عنه.
 

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات