الجمعة 06 ديسمبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.51 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.94 5
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.93 3.9
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

مصرف السلام-البحرين يعلن عن تحقيق نمو كبير في الربع الثالث

صافي الأرباح العائد للمساهمين يقفز بنسبة 27% ليصل إلى 17.2 مليون دينار بحريني (45.7 مليون دولار أمريكي) خلال التسعة شهور الأولى من العام

  • 23:08 PM

  • 2019-11-18

المنامة، البحرين - " ريال ميديا ":

حقق مصرف السلام - البحرين، المدرج في سوق دبي المالي (رمز السهم: SALAMBAH) وبورصة البحرين (رمز السهم: SALAM)، نموًا كبيرًا في أعماله خلال الربع الثالث من عام 2019، حيث ارتفع صافي الربح العائد للمساهمين من 4.1 مليون دينار بحريني (10.9 مليون دولار أمريكي) خلال الربع الثالث من عام 2018 إلى 4.9 مليون دينار بحريني (13 مليون دولار أمريكي) للربع الثالث من عام 2019، بنسبة بلغت 19%.  وعليه، ظل العائد على السهم ثابتًا بمقدار 2 فلس للسهم خلال الربع الثالث للفترتين 2018 و2019. كذلك ارتفع الدخل التشغيلي (قبل مصروفات التمويل وحصة حاملي حسابات الاستثمار) للربع الثالث بنسبة كبيرة مقدارها 32% ليصل إلى 22.5 مليون دينار بحريني (59.6 مليون دولار أمريكي)، مقارنة مع 17 مليون دينار بحريني (45.1 مليون دولار أمريكي) للفترة ذاتها من عام 2018. وسجل مجموع الدخل التشغيلي نموًا ملحوظًا بلغت نسبته 25% في الربع الثالث، حيث قفز إلى 12.7 مليون دينار بحريني (33.7 مليون دولار أمريكي)، مقارنة مع 10.2 مليون دينار بحريني (26.9 مليون دولار أمريكي) للربع الثالث من العام السابق.

أما بالنسبة إلى صافي الأرباح العائد للمساهمين خلال الشهور التسعة المنتهية في سبتمبر 2019، فقد بلغ 17.2 مليون دينار بحريني (45.7 مليون دولار أمريكي) مقارنة مع 13.6 مليون دينار (36.1 مليون دولار أمريكي) بحريني للفترة ذاتها من العام الماضي، أي بزيادة كبيرة بلغت 27%. كما ارتفع العائد على السهم إلى 8 فلس للسهم الواحد خلال هذه الفترة، مقابل 6 فلس للسهم للفترة ذاتها من عام 2018. وقد بلغ الدخل التشغيلي (قبل مصروفات التمويل وحصة حاملي حسابات الاستثمار) 68.2 مليون دينار بحريني (180.8 مليون دولار أمريكي) خلال الشهور التسعة الأولى من العام الحالي، مقارنة مع 59.8 مليون دينار بحريني (158.8 مليون دولار أمريكي) للفترة نفسها من العام السابق، بزيادة قدرها 14%. أما إجمالي الدخل التشغيلي فقد انخفض بشكل طفيف بنسبة 4% خلال فترة الشهور التسعة الأولى حيث بلغ 39.9 مليون دينار بحريني (105.8 مليون دولار أمريكي)، مقابل 41.6 مليون دينار بحريني (110.4 مليون دولار أمريكي) للفترة ذاتها من العام السابق. ويعزى هذا التراجع الطفيف إلى تسجيل بعض الصفقات غير المتكررة خلال العام 2018.

ويعكس الأداء القوي لمصرف السلام - البحرين النجاح المتواصل لعملية تنفيذ استراتيجيته والجهود المتواصلة التي يبذلها لرفع كفاءة عملياته وتعزيز الخدمات المقدمة للعملاء وإثراء تجربتهم المصرفية.

ونتيجة لتواصل الجهود التي يبذلها المصرف لتعزيز وتحسين نموذج أعماله وتنفيذ استراتيجيته، بما في ذلك إنجاز التحوّل الرقمي، ارتفع إجمالي المصروفات التشغيلية بنسبة 23% ليصل إلى 20.8 مليون دينار بحريني (55.2 مليون دولار أمريكي)، مقابل 17 مليون دينار بحريني (45 مليون دولار أمريكي) للفترة المقابلة من العام الماضي.

كذلك نما حجم إجمالي موجودات المصرف بشكل مضطرد خلال التسعة شهور الأولى من العام الحالي، مرتفعًا بنسبة 11% ليصل إلى 1.897 مليار دينار بحريني (5.032 مليار دولار أمريكي) في 30 سبتمبر 2019، مقابل 1.710 مليار دينار بحريني (4.537 مليار دولار أمريكي) في 31 ديسمبر 2018. وتم تعزيز هذا النمو نتيجة لتحسن جودة الموجودات خلال هذه الفترة، حيث تراجع حجم التمويلات المتعثرة بنسبة 2.4% لتصل نسبتها إلى 6.6% من إجمالي محفظة التمويلات. وارتفع إجمالي حقوق الملكية أيضًا بنسبة 3% ليبلغ 312.8 مليون دينار بحريني (829.8 مليون دولار أمريكي) مقارنة مع 304.1 مليون دينار بحريني (806.7 مليون دولار أمريكي) بنهاية عام 2018، الأمر الذي ساهم في تعزيز النسبة العالية لكفاية رأس المال التي بلغت 20.9% في 30 سبتمبر 2019.

 وتعليقًا على تحقيق هذا الأداء القوي للمصرف، قال رئيس مجلس إدارة مصرف السلام - البحرين، السيد خليفة بطي بن عمير المهيري:

"نحن في مجلس الإدارة سعداء بنجاح المصرف في تنفيذ استراتيجية التحوّل وتطوير الأعمال التي بدأ تنفيذها في بداية العام الحالي، مع تركيز خاص على تعزيز وتنمية الأعمال المصرفية للأفراد والشركات والأعمال الاستثمارية والخدمات التجارية. وقد أدى كل ذلك إلى توسيع قاعدة العملاء وأعمال المصرف في السوق من جهة، ورفع الكفاءة والربحية من جهة أخرى."

وأضاف السيد المهيري: "إن التنفيذ المنظم والمستمر لخطة المصرف لتحقيق أهدافه الاستراتيجية قد أدى إلى نتائج واعدة، ويبدو هذا جليًّا من الزيادة الكبيرة البالغة نسبتها 27% في صافي الأرباح العائد للمساهمين ومن نمو الإيرادات الرئيسية لأعمال البنك بنسبة 32%. كذلك تمكنّا من الحفاظ على نسب قوية لكفاية رأس المال ولمستوى السيولة بالرغم من التحديات التي تشهدها الأسواق محليًا وإقليميًا. ونحن على ثقة بأن مصرف السلام سيواصل جهوده الحثيثة لتقديم أرقى الخدمات لعملائه وتحقيق العوائد القيمة لمساهميه."

 من جهته أوضح الرئيس التنفيذي للمجموعة السيد رفيق النايض أن المرحلة القادمة من خطة المصرف الاستراتيجية سوف تركز على تحقيق المزيد من التنوع في الخدمات والمنتجات التي تقدم للعملاء وعلى إثراء التجربة المصرفية واغتنام الفرص التي تحقق نموًا مجزيًا وموزونًا بالمخاطر. وسنحافظ على التزامنا الأكيد بزيادة ربحيتنا وحصتنا في السوق، الأمر الذي سيمهد الطريق أمام المصرف ليصبح قوة مصرفية إسلامية موثوقة توفر حلولًا تمويلية مبتكرة وملتزمة بمبادئ الشريعة الإسلامية لقطاعات أوسع من العملاء.   

كما بيّن السيد النايض أن قيادة عدد من صفقات التمويلات المشتركة المهمة أو المشاركة فيها قد ساهم أيضًا في نمو أعمال مصرف السلام التجارية والدولية، إضافة إلى نجاح جهوده لتنمية محفظة المطلوبات. وعلاوة على ذلك، واصلت الأعمال المصرفية للأفراد تركيزها على توفير تشكيلة متنوعة من الجوائز بما في ذلك أكبر جائزة نقدية في البحرين هذا العام من خلال برنامج "دانات" للتوفير.

وأضاف: "لقد قدمنا خلال الربع الثالث من العام أيضًا برنامج التوفير وكالة الجوهر الذي يعتبر منتجًا فريدًا من نوعه، حيث تم طرحه شاملًا لرسوم التأمين التكافلية. ومع أننا نشهد زخمًا إيجابيًا في كافة قطاعات أعمالنا، إلا أننا نواصل تركيزنا على الاستعداد لتنفيذ المزيد من المبادرات الرقمية بهدف رفع مستوى الكفاءة في أعمالنا وتعزيز النمو عبر توفير الحلول المبتكرة لعملائنا."

يعتبر مصرف السلام-البحرين (ش.م.ب) أحد البنوك الإسلامية الرائدة ومقره في مملكة البحرين، وهو يعمل بموجب ترخيص من مصرف البحرين المركزي. ويوفر المصرف لعملائه مجموعة شاملة من المنتجات والخدمات المالية المبتكرة والمتميزة التي تتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية، وذلك من خلال شبكته الواسعة من الفروع وأجهزة الصراف الآلي التي تعتمد على أرقى مستويات التكنولوجيا المتطورة، بما يفي بالاحتياجات المصرفية المتنوعة. وبالإضافة إلى الخدمات المصرفية للأفراد، يوفر المصرف الخدمات المصرفية للشركات، والخدمات المصرفية الخاصة، وخدمات الاستثمار وأعمال الخزينة.

مصرف السلام - البحرين

يقع المقر الرئيسي لمصرف السلام - البحرين ش.م.ب. في مملكة البحرين ويعمل كمصرف إسلامي بموجب ترخيص صادر من مصرف البحرين المركزي. وقد تأسس مصرف السلام - البحرين في 19 يناير 2006 في مملكة البحرين برأس مال مدفوع يبلغ 120 مليون دينار بحريني (318 مليون دولار أمريكي)، وبدأ المصرف عملياته التجارية في 17 أبريل 2006، وتم إدراجه في بورصة البحرين في 27 أبريل 2006، ثم في سوق دبي المالي في 26 مارس 2008.

واستكمل المصرف إجراءات الدمج مع بنك البحرين السعودي في 22 ديسمبر 2011. وفي 2 فبراير 2014، أعلن مصرف السلام - البحرين وبي إم آي بنك ش.م.ب (م) عن استكمال عملية دمج المؤسستين الرائدتين بعد الحصول على موافقة مساهمي المصرفين في اجتماعي الجمعية العمومية غير العادية لكل منهما. واعتبارًا من 30 مارس 2014 أصبح بي إم آي بنك شركة تابعة مملوكة بالكامل لمصرف السلام - البحرين.

ويوفر مصرف السلام - البحرين لعملائه مجموعة شاملة من المنتجات والخدمات المالية المبتكرة والمتميزة التي تتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية، وذلك من خلال شبكته الواسعة من الفروع وأجهزة الصراف الآلي التي تعتمد على أرقى مستويات التكنولوجيا المتطورة، بما يفي بالاحتياجات المصرفية المتنوعة. وبالإضافة إلى الخدمات المصرفية للأفراد، يوفر المصرف الخدمات المصرفية للشركات، وخدمات مصرفية خاصة، وخدمات الاستثمار، والخزينة. ويضم فريق الإدارة ذو الكفاءة العالية في مصرف السلام - البحرين نخبة مؤهلة من ذوي الاختصاص والخبرة العالمية ممن يملكون معرفة ودراية واسعة في المجالات الأساسية للخدمات المصرفية والتمويل والمجالات ذات الصلة.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات