الثلاثاء 22 اكتوبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.5 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.59 5.02
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.85 3.93
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

ردود فعل دولية وعربية منددة بعد العدوان التركي على سوريا

  • 22:53 PM

  • 2019-10-09

أنقرة - وكالات - " ريال ميديا ": 

أثار العدوان التركي على سوريا، ردود فعل دولية وعربية منددة، بعد  أعلان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بدء العملية العسكرية شمال شرق سوريا، والتي أطلق عليها "نبع السلام"

وأدانت مصر في بيان صادر عن وزارة الخارجية، بأشد العبارات، "العدوان التركي" على الأراضي السورية، ودعت لاجتماع طارئ في جامعة الدول العربية.

أضاف البيان أن "تلك الخطوة تمثل اعتداء صارخا غير مقبول على سيادة دولة عربية شقيقة استغلالا للظروف التي تمر بها والتطورات الجارية، وبما يتنافى مع قواعد القانون الدولي".

وأكد البيان على "مسؤولية المجتمع الدولي، ممثلا في مجلس الأمن، في التصدي لهذا التطور بالغ الخطورة الذي يهدد الأمن والسلم الدوليين، ووقف أي مساع تهدف إلى احتلال أراض سورية أو إجراء "هندسة ديمغرافية" لتعديل التركيبة السكانية في شمال سوريا".

وحذر البيان "من تبعات الخطوة التركية على وحدة سوريا وسلامتها الإقليمية أو مسار العملية السياسية في سوريا وفقا لقرار مجلس الأمن رقم 2254".

وفي هذا الصدد، فقد دعت مصر لعقد اجتماع طارئ لمجلس جامعة الدول العربية لـ"بحث تلك التطورات وسُبل العمل على الحفاظ على سيادة سوريا ووحدة شعبها وسلامة أراضيها".

من جهته أعلن الأمين العام المساعد بجامعة الدول العربية، حسام زكي، أن الجامعة تقف بوضوح ضد التحركات والأعمال العسكرية التي تقوم بها القوات التركية ضد سوريا.

وأضاف في بيان له أن هذه العمليات العسكرية تمس سيادة دولة عضو في جامعة الدول العربية وهي سوريا، مشيرا إلى أنه مهما كان الموقف السياسي بين الدول العربية الأعضاء بالجامعة، والذي أدى إلى تعليق عضوية سوريا في الجامعة العربية، إلا أن موقف الجامعة العربية واضح ويرفض بشدة المساس بالسيادة السورية على أراضيها.

وواصل زكي: "لا ينبغي على دولة جارة لسوريا وهي تركيا، أن تقوم بمثل هذه الأعمال العسكرية مهما كانت الذرائع التي تتذرع بها للقيام بمثل هذا العمل العسكري".

وردا على سؤال حول الجهود التي تقوم بها الجامعة العربية لمنع حدوث هذا الاعتداء العسكري على شمال سوريا، قال السفير زكي إن "الجامعة العربية تم تغييبها عن الملف السوري منذ عام 2011 – 2012، عندما علقت عضوية سوريا في الجامعة العربية، وبالتالي فإن الجامعة ليست لديها الوسائل الفعالة للدخول على خط الأزمة السورية".قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبيرغ، اليوم الأربعاء، إنه يأمل في أن تكون العملية التركية في سوريا محسوبة بدقة ومتناسبة.

وأفاد ينس ستولتنبيرغ بأن تركيا أوضحت أن عمليتها العسكرية في شمال شرق سوريا ستكون محدودة، مضيفا أن من المهم عدم زعزعة استقرار المنطقة بدرجة أكبر.

من جهتها صرحت، إميلي دو مونشالان، وزيرة شؤون الاتحاد الأوروبي، إن فرنسا وبريطانيا وألمانيا دعت لعقد جلسة بمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لبحث الهجوم التركي على شمال سوريا.

وأضافت دو مونشالان أمام لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان، أن الدول الثلاث بصدد إصدار بيان مشترك "يندد بشدة" بالعملية التركية.

وتابعت بالقول إنه سيتم الاتفاق على بيان منفصل يصدر عن الاتحاد الأوروبي بعد أن توقع كل الدول عليه.

إلى ذلك، دعا رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، تركيا لضبط النفس ووقف عمليتها العسكرية في سوريا.

وأفاد يونكر، أمام البرلمان الأوروبي، بأنه "لدى تركيا مخاوف أمنية عند حدودها مع سوريا، وعلينا تفهم ذلك.. لكني أدعو أنقرة وغيرها من الأطراف الفاعلة لضبط النفس".

وتابع قائلا "إذا كانت خطط تركيا تتضمن إقامة ما يسمى بمنطقة آمنة عليها ألا تتوقع أن يدفع الاتحاد الأوروبي أي أموال في هذا الشأن".

كما دان وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، بقوة الهجوم التركي في شمال سوريا.

وصرح ماس بأن العملية التركية في سوريا ستؤدي إلى المزيد من الاضطراب وزعزعة استقرار في المنطقة ويساعد على عودة ظهور تنظيم "داعش".

وقال في بيان إن الهجوم التركي قد يؤدي إلى كارثة إنسانية جديدة وأيضا تدفقات جديدة للاجئين.

وندد رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي، بالعملية التركية في سوريا، مشددا على أنها تهدد بزعزعة استقرار المنطقة وإلحاق الضرر بالمدنيين.

جدير بالذكر أن وزارة الخارجية الهولندية استدعت السفير التركي بعد العملية العسكرية التي شنتها أنقرة على شمال سوريا.

وقال وزير الخارجية ستيف بلوك، في بيان، إن "هولندا تندد بالهجوم التركي على شمال شرق سوريا، وتدعو أنقرة إلى عدم مواصلة السير في الطريق الذي تسلكه".

بدوه أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، عن قلقه إزاء تطورات الأوضاع بشمال سوريا، مشددا على أن كل العمليات في سوريا يجب أن تتوافق مع القانون الدولي.

وقال فرحان حق، نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، خلال مؤتمر صحفي له، إن "الأمين العام يشعر بقلق عميق إزاء الأحداث الأخيرة بشمال شرقي سوريا".

وأضاف أن "جميع العمليات العسكرية يجب أن تتوافق مع ميثاق الأمم المتحدة وأعراف القانون الإنساني الدولي، ويجب ضمان أمن المدنيين والبنية التحتية المدنية".

وأشار المتحدث إلى أن غوتيريش "يؤكد على أن النزاع في سوريا لا يوجد له حل عسكري".

طالب الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، نظيره التركي، رجب طيب أردوغان، بـ"الحذر" في ظل بدء عملية "نبع السلام" العسكرية التركية على مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية شرقي الفرات.

وطالب بوتين خلال اتصال هاتفي مع أردوغان بأن يقيم الأوضاع بـ"حذر" كي لا تتضرر الجهود التي توصلت لها كل من أنقرة وطهران وموسكو في مبادرة أستانة لحل الأزمة السورية.

وشدد الطرفان خلال الاتصال الهاتفي على ضرورة الحفاظ على وحدة الأراضي السورية واحترام سيادتها، وفقا لبيان نشره الكرملين.

بدوره أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أن الولايات المتحدة تراقب عن كثب العملية العسكرية التركية في سوريا

وحمل الرئيس الأمريكي، بعد بدء العملية في سوريا، تركيا كل المسؤولية عن إرهابيي تنظيم "داعش" الذين يتم أسرهم.

أمد/ وأدانت وزارة الخارجية اللبنانية، العملية العسكرية التركية شمالي سوريا، داعية أنقرة إلى إعادة النظر في قرارها.

صرحت الخارجية اللبنانية في بيان لها أنها "تدين العملية العسكرية التي تقوم بها القوات المسلحة التركية شمالي سوريا، والذي تعتبره عدوانا على دولة عربية شقيقة واحتلالا لأرض سوريا وتعريض أهلها للقتل والتهجير والنزوح".

ودعت الخارجية اللبنانية القيادة التركية إلى "إعادة النظر بقرارها"، وحثتها على "العمل مع الدول المعنية لإعادة الاستقرار في سوريا وتطبيق القرارات الدولية مع التشديد على وحدة الشعب والأرض السورية".

من جهتها أدانت الحكومة السعودية العملية العسكرية التي أطلقتها القوات التركية شمال شرق سوريا، معتبرة أن هذا التحرك عدوان وتعد على سيادة الأراضي السورية وتهديد للأمن الإقليمي.

وقالت الخارجية السعودية، في بيان أصدرته على لسان مصدر رسمي، إنها تعرب "عن إدانة المملكة العربية السعودية للعدوان الذي يشنه الجيش التركي على مناطق شمال شرق سوريا، في تعد سافر على وحدة واستقلال وسيادة الأراضي السورية".

وعبر المصدر عن "قلق المملكة تجاه ذلك العدوان، بوصفه يمثل تهديدا للأمن والسلم الإقليمي"، مشددا على "ضرورة ضمان سلامة الشعب السوري الشقيق، واستقرار سوريا وسيادتها ووحدة أراضيها".

ونبه المصدر إلى أنه "بصرف النظر عن الذرائع التي تسوقها تركيا، فإن خطورة هذا العدوان على شمال شرق سوريا له انعكاساته السلبية على أمن المنطقة واستقرارها، خاصة تقويض الجهود الدولية في مكافحة تنظيم داعش الإرهابي في تلك المواقع".

صرحت وزيرة الدفاع الفرنسية، فلورنس بارلي، أن الهجوم التركي في شمال شرق سوريا خطير وينبغي أن يتوقف.

وقالت الوزيرة إن الهجوم "خطير على أمن الأكراد. خطير لأنه يفيد "داعش" الذي نحاربه منذ خمسة أعوام. ويجب أن يتوقف".

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أعلن أن عملية "نبع السلام" العسكرية شمال شرق سوريا قد بدأت يوم الأربعاء.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات